سائرون لـ”الزوراء”: تعرض منزل السيد الصدر لقصف بطائرة مسيرة محاولة لخلق فتنة داخلية

الزوراء/ ليث جواد:
طالب تحالف سائرون الحكومة بالكشف عن الجهة التي ارتكبت حادثة السنك وتقديمها للعدالة، متسائلا عن كيفية دخول قوة كبيرة وتنفيذها اعمال قتل ضد المتظاهرين العزل، فيما لفت الى أن تعرض منزل السيد مقتدى الصدر في الحنانة الى قصف بطائرة مسيرة هو محاولة لخلق فتنة داخلية بين أبناء الشعب.وقال النائب عن تحالف سائرون، ازاد حميد، في حديث لـ”الزوراء”: إن الحكومة مطالبة بالكشف عن الجهة التي ارتكبت حادثة السنك وتقديمها للعدالة، وإلا فإن الاتهامات ستطالها، وتكون هي المسؤولة أمام الرأي العام والبرلمان، لأن حماية المتظاهرين من واجبها. مبينا: أن المشهد السياسي اصبح اكثر تعقيدا الآن، لاسيما بعد الأحداث الأخيرة التي حصلت في منطقة السنك، وإلا كيف تدخل قوة بهذا العدد وترتكب اعمال قتل ضد المتظاهرين العزل.وأشار حميد الى: أن البرلمان مطالب خلال اليومين المقبلين بتشكيل لجنة تحقيق للتوصل الى الجهة التي اعتدت على المتظاهرين. موضحا: أن تعرض منزل السيد مقتدى الصدر في الحنانة الى قصف من قبل طائرة مسيرة يثير عدة تساؤلات عن الجهة التي تحاول خلق فتنة داخلية بين ابناء الشعب.وأكد حميد: أن مطالب المتظاهرين مشروعة ومدعومة من قبل الشارع العراقي والمرجعية والمؤسسات الدولية، والتي من أهمها اجراء انتخابات مبكرة، وتغيير قانون المفوضية العليا للانتخابات.أما المحلل السياسي، واثق الهاشمي، فقال في حديث لـ”الزوراء”: إن الحكومة على ما يبدو غير مسيطرة على الوضع في ساحات التظاهر او الاعتصام، وإلا كيف تدخل قوة مسلحة وتقوم بأعمال قتل وحرق دون ان تتعرض لأية مساءلة. مبينا: أن هذه الحادثة سيكون لها مردودات سلبية على الحكومة العراقية امام المجتمع الدولي.واوضح الهاشمي: ان ما حصل يوم الجمعة تتحمل مسؤوليته الحكومة والبرلمان والمتظاهرون، لكن بالدرجة الاولى الحكومة، ومن ثم الطبقة السياسية، وبعدها المتظاهرون لكونهم سمحوا بدخول مندسين فيما بينهم. مبينا: أن التظاهرات حق كفله الدستور للجميع، والمفروض ان أية تظاهرة تكون بتصريح من قبلهم.وأكد الهاشمي ضرورة ايجاد حلول ناجعة ومناسبة من قبل المعنيين لإنهاء حالة التظاهر خشية من جر المتظاهرين الى نزاع مسلح لا تحمد عقباه. مرجحا وجود مخطط لجر التظاهرات الى اقتتال مسلح من اجل افراغها من محتواها.

About alzawraapaper

مدير الموقع