سائرون تدعو الى تشكيل حكومة بقرار عراقي … السيد الصدر يطرح أربعة تساؤلات ويؤكد: بانتظار محاكمة الفاسدين

السيد الصدر يطرح اربعة تساؤلات ويؤكد: بانتظار محاكمة الفاسدين

السيد الصدر يطرح اربعة تساؤلات ويؤكد: بانتظار محاكمة الفاسدين

بغداد/ الزوراء:
طرح زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، اربعة تساؤلات عن الفاسدين والاقتصاد العراقي، وفيما اكد ان الجميع بانتظار محاكمة الفاسدين، عد تحالف سائرون، الدعوات المستمرة للسيد مقتدى الصدر بشأن تشكيل الحكومة الجديدة بأنها “مسؤولية تتحملها الحكومة وجميع القوى السياسية”، داعيا الى تشكيل حكومة بقرار عراقي.وقال السيد الصدر في تغريدة له على موقع تويتر، “متى يحاكم الفاسدون في بلدي، ومن ذا سيحاكمهم”. واضاف “متى يكون القرار عراقيا، ولا ننتظر القرار من خارج حدودنا شرقا او غربا”، متسائلا “متى يزدهر الاقتصاد العراقي، وتكون عملته في مصاف العمل الكبرى”.وتابع السيد الصدر “متى يكون للشباب المثقف دور فاعل في رسم مصير العراق وفي بنائه”، لافتا الى ان “كلنا بانتظار محاكمة الفاسدين”.في غضون ذلك عد تحالف سائرون، الدعوات المستمرة لزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر بشأن تشكيل الحكومة الجديدة بأنها “مسؤولية تتحملها الحكومة وجميع القوى السياسية”، فيما دعا لتشكيل حكومة بقرار عراقي.وقال الناطق الرسمي باسم التحالف قحطان الجبوري في بيان له، إن “الأسئلة التي طرحها السيد الصدر حول محاكمة الفاسدين وأهمية أن يكون القرار عراقيا, لا شرقيا ولاغربيا, ومتى يكون العراق مزدهرا ومتى يكون للشباب دور في بناء البلد إنما هي أسئلة المرحلة التي من رحمها يمكن أن تنضج الكتل السياسية برنامجا سياسيا طموحا لبناء الدولة”.وأضاف الجبوري، أن “المرحلة الراهنة والمقبلة تتطلب من الجميع الإرتفاع الى مستوى التحديات ولعل التحدي الأهم الذي يواجه الجميع هو كيفية بناء مؤسسات الدولة على أسس صحيحة وذلك لجهة خلوها من الفساد الذي يجب الشروع بمكافحة كبار رؤوسه مهما كانوا واستقلالية القرار العراقي والإهتمام بالإنتاج بحيث تتراكم لدينا مدخلات تؤسس لعملة قوية مع أهمية منح الشباب الدور الذي يستحقونه”.وتابع، أن “الحراك السياسي الحالي ينطلق من غلبة المصالح الحزبية والمذهبية والعرقية على المصالح الوطنية العليا وهو ما يتوجب على الجميع إدراكه إذا ما اردنا العمل بالإتجاه الصحيح”.

About alzawraapaper

مدير الموقع