سائرون تحذر من “إحباط وملل” يعتري العراقيين بسبب المشاكل السياسية … الحكمة تكشف لـ”الزوراء” عن خيار “مقبول” من جميع الاطراف لحل أزمة الوزارات العالقة

 

الزوراء/ ليث جواد:
اعتبر النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، ان العملية السياسية اصبحت تطفو على “بحيرة من المشاكل السياسية”، محذرا من أن الشعب أصابه “الإحباط والملل” من تكرار ترشيح شخصيات “أكل الدهر عليها وشرب”، فيما لفت النائب عن تيار الحكمة الوطني حسن المسعودي الى حصول مزيد من التعقيد في المشهد السياسي نتيجة بروز خلاف على مرشح وزارة الدفاع، كاشفا عن وجود خيار “مقبول” من جميع الاطراف.
وقال النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي في حديث لـ”الزوراء”: ان الخلاف بعد أن كان مقتصرا في السابق على وزارة الداخلية اصبح اليوم ايضا على وزارة الدفاع بسبب ترشيح اكثر من شخصية لهذا المنصب، وهذا مؤشر سلبي، مؤكدا أن الدول الاقليمية تتدخل كثير في عملية تسمية مرشحي الوزارات الامنية، وهذا قفز على ارادة المواطن العراقي.وأضاف المسعودي: أن العملية السياسية تطفو على بحيرة من المشاكل، بعضها متعمد يحصل من خلال ترشيح شخصيات مرفوضة من قبل الشارع العراقي الامر الذي نرفضه رفضا قاطعا، مؤكدا أن الشعب العراقي اصابه الاحباط والملل من تكرار ترشيح شخصيات “أكل الدهر عليها وشرب” واخذت دورها بشكل كامل في الفترة السابقة.وشدد المسعودوي على ضرورة فسح المجل امام الوجوه الجديد لاخذ دورها في تحقيق نجاحات مهنية وسياسية، مؤكدا بالقول “نحن الآن مقبلون على طي صفحة الماضي والانطلاق بصفحة جديدة، ولكن رغبة بعض الكتل السياسية مازالت مصرة على التشبث بالماضي، هذا لا يخدم العملية السياسية اطلاقا”.اما النائب عن تيار الحكمة الوطني حسن المسعودي في حديث لـ”الزوراء”: إن جلسة اليوم ستكون خالية من التصويت على مرشحي الحقائب الشاغرة، وانما ستكون لمناقشة قانون الموازنة وبعض القوانين والقضايا ليس الا، مشيرا الى أن الاسماء التي تم تداولها على انها لمرشحي الحقائب الشاغرة نفاها رئيس الوزراء ومجلس النواب. واشار المسعودي الى أن اسماء مرشحي وزارتي الداخلية والدفاع لم تحسم لغاية الآن، بل ان الموضوع زاد تعقيدا بسبب عدم توافق سنة الاصلاح والبناء على مرشح وزارة الدفاع، اضافة اصرار البناء على ترشيح فالح الفياض لحقيبة الداخلية، لافتا الى أن رئيس الوزراء اكد أنه اذا لم تحل الكتل السياسية الموضوع سوف يأتي بأسماء جديدة الى البرلمان، وهذا الخيار مقبول من جميع الاطراف.يذكر أن البرلمان يعتزم عقد جلسته اليوم الخميس، بعد تأجيلها أمس الاول الثلاثاء، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني، في وقت يستمر فيه الخلاف السياسي حول الحقائب الوزارية المتبقية من الكابينة الحكومية، وبالذات مرشحي الوزارات الأمنية الذين باتوا عقدة عصية الحل، في حين سبق لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي وأن أكد أن تأخير تشكيل الحكومة يندرج في إطار الديمقراطية المتاحة في البلد.

About alzawraapaper

مدير الموقع