زيارة مرتقبة لوفد تركي الى العراق لاستكمال المباحثات بشأن المياه … الموارد المائية تعلن لـ “الزوراء” انتهاء أزمة السيول والفيضانات وتكشف عن خطتها للمرحلة المقبلة

الزوراء/ حسين فالح:
اعلنت وزارة الموارد المائية، انتهاء ازمة السيول والفيضانات في عموم البلاد، وفيما اوضحت تفاصيل خطتها لمرحلة ما بعد الازمة، كشفت عن زيارة مرتقبة لوفد تركي الى العراق لاستكمال المباحثات بشأن المياه.
وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة عون ذياب في حديث لـ”الزوراء”: ان هناك انخفاضا بمناسيب المياه وكمية المياه الواردة الى الانهر، حيث تم امتلاء الخزانات الرئيسية في مناطق متفرقة من نهر دجلة، بالاضافة الى مناطق الاهوار وهناك انخفاض تدريجي لمناسيبها مما يدلل على انتهاء موجة الامطار والسيول.واضاف: نستطيع ان نقول بان الازمة قد انتهت بالكامل لان الوضع مسيطر عليه بشكل تام، واصبح لدينا خزين مائي وفير، الا ان الوزارة لم تعلن بشكل رسمي تحسبا لاية حالة طارئة لان بعض مناطق السداد تحتاج الى المراقبة والصيانة المستمرة، لافتا الى ان الازمة تم ادارتها بشكل ناجح وحققت نتائج ايجابية في مجال توفير خزين مائي بشكل كبير وحاليا لدينا وفرة كبيرة بالمياه تلبي احتياجاتنا للموسمين الصيفي والشتوي القادمين.واشار الى ان خطة الوزارة لمرحلة ما بعد الازمة منح موافقة لتوسيع زراعة المحاصيل، حيث كان موسما شتويا جيد جدا والان بدات مخازن الحبوب والسايلوات تستقبل كميات كبيرة من الحبوب بعد ان بدات مناطق عديدة بالحصاد، مبينا ان الوزارة اعطت خطة طموحة لزراعة الرز بعد توفر كميات كبيرة من المياه .واوضح: انه تم تأمين كميات كبيرة من المياه الى منطقة شط العرب لتجاوز اللسان الملحي ونتوقع بان الصيف المقبل ستكون المياه في شط العرب خالية من المد الملحي فضلا عن ازالة الملوثات من الشط بعد تدفق كميات كبيرة من المياه، لافتا الى ان الوزارة مستمرة بتلبية احتياجات الاهوار من المياه لموسم الصيف.وبشان ملف المياه مع تركيا اكد ذياب، ان زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الاخيرة الى تركيا تم التطرق الى ملف المياه وتم مباحثته بشكل رئيس، ولمسنا بان هناك ارادة سياسية من قبل الرئيس التركي لانهاء ملف المياه كما ان عبد المهدي وضع على طاولة الحوارات هذا الموضوع لمشكلة المياه واعتبرها النقطة الحيوية والاساسية في العلاقة مع تركيا لفتح افق اخرى للتعاون الثنائي، مبينا ان الاجتماعات الثنائية كانت ايجابية ومثمرة .واشار الى ان هناك زيارة مرتقبة لوفد تركي الى العراق لاستكمال المباحثات بشان ملف المياه.واعلنت خلية الازمة بشان السيول، امس الاحد، زيادة الخزين المائي الى 54.05 مليار م3 بينما كان لنفس التاريخ من العام الماضي 17.02 مليار م3، فيما اشارت الى الفراغ الخزني في الثرثار 18.21 مليار م3، اكدت ان توليد الطاقة الكهربائية من السدود بلغت 957 ميكا واط.

About alzawraapaper

مدير الموقع