رمضانيات

أحمد الجنديل

أحمد الجنديل

أن تجاهر بالإفطار في مجتمع مسلم له عاداته وتقاليده وأعرافه وفي شهر رمضان المبارك ، فهذا امرغير مقبول ، وأن تتبجح بأنك مفطر بين مجتمعك وهم يتمتعون بنعمة الصوم فهذا امر محرج للغاية .
احترام مشاعر الآخرين واجب فرضته القيم الاخلاقية والدينية ، ومشاركة الناس في مشاعرهم يؤشر على مقدار احترامك لنفسك ، والانحياز للمنظومة الاخلاقية التي تعيش فيها مع أفراد المجتمع .
الشخصية السوية هي التي تبعد عنها مصادر النقد وتوجيه حالات الاستياء ، فلا احد يحتاج الى صومك في هذا الشهر الفضيل ، فانتبه الى نفسك عندما تتجاهل مشاعر الآخرين .
في رمضان المبارك ونحن في ضيافة الرحمن ثمة أمور تثير الدهشة في بعض وسائل الاعلام ولعل بعض المسلسلات التلفزيونية وما تتضمن من مشاهد يقف في أوليات هذه الامور ، بعض المشاهد تصل الى حد الخجل ، ففي رمضان ينبغي أن يكون الاعلام مشرقا بأعمال الخير وبما يتناسب وقدسية هذا الشهر .
لسنا ضد ما يعرض من مسلسلات ولكننا ضد من يسيء الى هذا الشهر الفضيل الذي جعله الله خير الشهور ، وفي ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر ، وفي هذا الشهر المبارك يتطلع الناس الى عمل الخير ومساعدة الفقراء والمساكين، وغسل القلوب من الضغائن ، فهو شهر التوبة والمغفرة والرحمة .
وفي رمضان المبارك ما يؤلمك ان البعض يتباهى في طريقة الأكل والشرب ويتبجح بان مائدة افطاره تحتوي على صنوف كثيرة من الطعام دون ان يعلم ان الصوم لا يعني الامساك عن الطعام والشراب وانما الامساك عن فعل الاعمال التي أمرنا الله بالابتعاد عنها ، وان يكون الصائم صائما عن فعل الموبقات متوجها الى فعل الخير ، فاتحا قلبه لحب الناس ، مبتعدا عن ما يضرهم .
رمضان نعيش أيامه ، ومن يعرف أهمية رمضان لابد أن يستثمر هذه الفرصة للمراجعة والمكاشفة والمغفرة وتجنب فعل الذنوب ، وهي فرصة تأتينا كل سنة ، وتتضاعف أهمية هذه الفرصة في وقتنا الحاضر حيث اننا اليوم في أمس الحاجة الى التعاون والتكاتف بعيدا عن كل حالات المغالاة والتطرف ، رمضان منحنا الفرصة للنهوض والارتقاء من أجل السير على طريق المحبة والتراحم .
رمضان هذا العام يدعونا لشد الساعد بالساعد ، واستنهاض الهمم ، واستنفار كل الطاقات من أجل الوصول الى عالم مشرق بكل عوامل الخير والازدهار .
الى اللقاء.

About alzawraapaper

مدير الموقع