رسالة عشق إلى وطني العراق

أحمد الجنديل

أحمد الجنديل

أجمل الأحاديث ما يتعلق بالعراق، هذا الوطن بكل تصدعاته، إلا ان الحديث عنه يبقى يحمل عطر الأرض التي خرجنا منها، وترعرعنا على أديمها، وحفرنا على ترابها العمر بكل حلاوته ومرارته، وحتى الجراح النازفة لها من السحر ما يفوق قساوتها وألمها، فهي تحمل نكهة العراق، وأهل العراق.
ثمة احساس بالوجود والتحدي وأنت تنقش على جبين العراق مشاعرك واحاسيسك وتطلعاتك الى القادم من الايام، وبين اروقة العراق يكون الماضي حاضرا بكل تفصيلاته، حاملا معه كل المنشطات لكي تدفع الحياة الى الاستمرار والمواصلة.
الوطن لا يحتاج الى رسائل سرية للعشق، ولا شفرات توحي بالانتماء إليه، ولا خريطة تدلك على ما تريد منه، الوطن ينثر عليك محبته بلا اشارة أو تمهيد، ويمنحك ينابيع العشق دون تكلفة، ويغرقك في بحر محبته ليجعلك سابحا في فضاء لا يعرف البغض والانتقام والتطرف، عندها تجد جوارحك مشبعة بعوامل التلاحم معه، ونفسك متلهفة لرؤية كل جميل فيه، وقلبك مفعما بجمال هيبته وشموخه، وعندها تجد الوطن هدفك ووسيلتك، ونقطة الابتداء لديك، وخط الخاتمة، استهلال احلامك ونهاية طموحاتك، ففي الوطن تبتدأ الحياة، وبه تستمر دون ان تلتفت الى ما يعيق مواصلتها.
الإبداع في الحياة يكمن في تحويل المألوف والتعامل معه بطريقة غير مألوفة، ويتحقق هذا الامر عن طريق التجدد، وليس ثمة مصدر اغنى من الوطن، فهو يرسم ماضيك وحاضرك ومستقبلك، ويضعك امام التفاصيل الدقيقة التي تواجهك كل يوم.
في حالات الولادة يقوم المشرف عليها بقطع الحبل السري الذي يربط الرحم بالمشيمة، وعندها يبتعد المولود عن كرم الرحم وسخائه ودفئه. أما في الوطن، فيبقى الحبل السري رمز الوفاء والكرم مرافقا لك منذ ساعة الولادة حتى اللحظات الاخيرة لمفارقتك الحياة، هذا الحبل المخلوق من طينة العشق النقية الصادقة البريئة هو القادر على منحنا كل ألوان العشق وسحره، ومن هذا التصور يمكن القول إن الوطن يعني الحياة، والتنصل عنه من قبل الذين أعمى الله بصرهم وبصيرتهم، وإنكار كرمه، يعني قطع الحبل السري، ومواجهة كل موجات الغربة والتيه والتشرد والحرمان.
أجمل الاحاديث عن العشق العراقي، بكل انتصاراته واخفاقاته، فالانتصارات تحتاج الى شحذ الهمم، وتفجير الطاقات لتجاوز التحديات، وصولا الى حياة آمنة مستقرة، ومعالجة كل الاخفاقات التي من شأنها عرقلة مسيرة الشعب في تحقيق طموحه المشروع في العيش والبناء.
الوطن لا يعرف الشر، ولا يقترب إليه، والوطن خرج من رحم الكون الزاخر بالمحبة والانسانية والوفاء، وعشاق الوطن خرجوا من رحم أوطانهم، وهم يحملون رايات العشق والوفاء والمحبة.

About alzawraapaper

مدير الموقع