رجحت تحقيق إيرادات مائية كبيرة خلال موسم الشتاء … الموارد المائية تكشف لـ “ألزوراء” إجراءاتها لمواجهة الأمطار والسيول وتوجه تحذيرا للمتجاوزين على الأنهر

الزوراء/ حسين فالح:
كشفت وزارة الموارد المائية عن اجراءاتها لمواجهة الامطار والسيول، وفيما رجحت تحقيق ايرادات مائية كبيرة تعزز الخزين المائي الاستراتيجي خلال موسم الشتاء الحالي، وجهت تحذيرا للمتجاوزين على الانهر والمنخفضات المائية لغرض عدم تعرضهم لمخاطر جراء السيول والفيضانات.
وقال المتحدث باسم الوزارة، علي راضي، في حديث لـ”الزوراء”: ان وزارة الموارد بما يتعلق بعملها لديها خبرة متراكمة في كيفية التعامل مع مواسم الفيضان والجفاف وكل الملفات حسب التغيرات المناخية والظروف للسنة المائية التي تمر على العراق. مبينا: ان اجراءات الوزارة بما يتعلق باستيعاب الكميات الواردة من السيول والامطار وكثافتها ، فهنالك عدة اجراءات اتخذت مبكرا من قبل الوزارة من ضمنها تهيئة المنشآت الضخمة الخزنية للسدود والبحيرات وتأهيلها وتهيئتها.
واضاف: ان هنالك فراغا خزنيا كبيرا فيها يستوعب هذه الكميات المتوقعة من الايرادات المائية عن طريق السيول سواء من المناطق الشرقية او الشمالية وحتى الغربية، اضافة الى تهيئة وتقوية وادامة وتطوير السداد الفيضانية التي تحدث بالمحافظة وكذلك حماية المدن والقرى المجاورة لمجاري الانهر وكري الانهر وازالة الترسبات وفتح المجاري والاختناقات في الوديان والمنخفضات والانهر الكبيرة التي هي مشخصة ومهيئة لهذه السيول وتمريرها للمنخفضات سواء في البحيرات او السدود او منخفض الشويجة او في الاهوار او في الاماكن المنخفضة من خلال مآرب محددة لهذا الغرض .
واوضح: ان هذه المياه ستستخدم في اغناء الخطة الشتوية التي نحن في بداياتها وهذا بالنتيجة كان مخططا بأن نطلق من السدود كمية من المياه التي تؤمن احتياجاتنا الزراعية ضمن هذه الخطة ولكن هذه الايرادات من السيول والامطار ستوفر كميات كبيرة سيتم خزنها بالسدود والبحيرات، اضافة الى انعاش الاهوار ووجود كميات كبيرة من الفراغ الخزني وانعاش شط العرب ودفع اللسان الملحي.
وتابع: ان هناك خلية ازمة مشكلة من مجموعة من المدراء العامين في الوزارة موزعة على قواطع المحافظات. مؤكدا ان خلايا الازمة متواجدة على مدار الايام التي تشهد المنخفض الجوي لغرض اتخاذ الاجراءات والقرارات وفق توجيهات الوزير بما يتلاءم مع الحالات الطارئة التي قد تحدث.
ولفت الى: ان وزارة الموارد اصدرت قبل ايام كتابا الى مجلس الوزراء وتعميما لكل تشكيلات دوائر الدولة وكذلك الى المحافظات والجهات المعنية بأمانة بغداد ودوائر البلدية لاستنفار الجهود وتنسيقها بشكل مشترك من اجل مواجهة أي طارئ قد يحدث من خلال هذه السيول والامطار التي تحدث .
ومضى بالقول: ان الوزارة اصدرت تنبيها لجميع المتجاوزين على مقاطع الانهر والمنخفضات والمجاري الفيضانية من اجل الابتعاد عنها لغرض حمايتهم وعدم تعرضهم الى المخاطر، وهذا ما تسعى اليه وزارة الموارد المائية برفع جميع التجاوزات وتأمين هذه المسالك عن المجاري والمنخفضات.
واشار الى: ان وزارة الموارد وفق توجيهات رئيس الوزراء ساهمت بجهد الي وبشري لدعم المحافظات كافة وامانة بغداد من حيث اسناد غرفة العمليات من اجل سحب المياه المتجمعة ببعض مناطق بغداد، وكذلك ايضا حسب توجيهات وزير الموارد لاستنفار جهد الوزارة لإسناد دوائر البلدية ان تطلب الامر.
وبين: ان الوزارة تعمل ضمن اختصاصها وكذلك هي جهة ساندة للدوائر البلدية وامانة بغداد. متوقعا ان تشهد هذه السنة امطارا غزيرة وسيولا كبيرة تتحقق من خلالها ايرادات مائية جيدة تعزز الخزين المائي للعراق.
واشار الى: ان الامطار التي هطلت في السبت الماضي كانت ضمن المنخفض الجوي الثاني اما الاول التي حدث في 21 تشرين الثاني الماضي فكان معدل الامطار في بغداد يصل الى 78 ملم، بالاضافة الى كميات السدود من الجهة الشرقية كانت محدود.
واكد: ان السيول قد بدأت من الجهة الشرقية. مبينا: ان اجراءات الوزارة مهيئة لاستيعاب والاستفادة منها لتامين وزيادة وتعزيز الخزين المائي للعراق بسدوده وبحيراته ومنخفضاته.

About alzawraapaper

مدير الموقع