رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة يتعهد بتقديم مرتكبي أعمال العنف المميتة إلى العدالة

كانبرا/د ب أ:
تعهد رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة جيمس مارابي امس الأربعاء بتقديم مرتكبي الهجمات المميتة التي وقعت مؤخرا في مناطق المرتفعات بالبلاد والتي أسفرت عن مقتل 24 شخصا بينهم نساء وأطفال إلى العدالة.
وكتب مارابي على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي: “اليوم هو أحد أكثر الأيام حزناً في حياتي، قُتل العديد من الأطفال والأمهات الأبرياء في قريتي مونيما وكريدة بمنطقتي الانتخابية على أيدي مسلحي هاجواي وليوي وأوكيرو”.
وذكرت صحيفة بوست كورير أن 24 شخصًا، بينهم امرأتان حاملان وعدة أطفال، قتلوا في هجوم في منطقة تاري بوري بمقاطعة هيلا يوم السبت الماضي وفي هجمات انتقامية في الأيام التالية.
وقال تيدي أوجوي قائد شرطة مقاطعة هيلا إن عمليات القتل وقعت خلال ثلاثة أيام وإن المهاجمين استخدموا بنادق كثيفة النيران.
وقال وليام باندو رئيس مقاطعة هيلا للصحيفة : “نشعر بالصدمة من الطريقة التي قتل بها النساء والأطفال، هذه ليست حربا قبلية ولكنها حرب عصابات”.
وقال إن السلطات ستجتمع لتقرير ما إذا كانت ستعلن المنطقة “منطقة قتال”، بحيث يمكن استخدام قوانين خاصة لتعبئة قوات الدفاع والأمن لاعتقال القتلة.
وقال مارابي، الذي أصبح رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة في أيار/مايو الماضي، امس الأربعاء إنه كان يطالب بمزيد من قوات الأمن لمقاطعة هيلا منذ عام 2012. وأضاف أن قوة محلية مؤلفة من 60 شرطياً لا يمكنها دعم تأمين مقاطعة تضم 400 ألف شخص.
وقال مارابي إن الوقت نفد لهؤلاء “المجرمين المدججين بالسلاح، لأولئك الذين كانوا يعيشون على قتل الآخرين، أنا قادم من أجلكم”.

About alzawraapaper

مدير الموقع