رئيس الوزراء التونسي: نواجه مخاطرالارهاب وعلى الاعلام محاربة الفكرالمتطرف بشتى انواعه .. اللامي يدعو من تونس الحكومات العربية الى التعامل مع الصحفيين كقادة ويشيد بتضحيات الاسرة الصح%D

رئيس الوزراء التونسي: نواجه مخاطرالارهاب وعلى الاعلام محاربة الفكرالمتطرف بشتى انواعه .. اللامي يدعو من تونس الحكومات العربية الى التعامل مع الصحفيين كقادة ويشيد بتضحيات الاسرة الصحفية

رئيس الوزراء التونسي: نواجه مخاطرالارهاب وعلى الاعلام محاربة الفكرالمتطرف بشتى انواعه .. اللامي يدعو من تونس الحكومات العربية الى التعامل مع الصحفيين كقادة ويشيد بتضحيات الاسرة الصحفية

بغداد/ نينا/ الزوراء:
اكد النائب الاول لاتحاد الصحفيين العرب نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي عزم اتحاد الصحفيين العرب تقديم المعتدين على الصحفيين وخاصة في فلسطين للمحاكم الدولية»، وفيما عبر رئيس الوزراء التونسي حبيب الصيد عن استعداد حكومته للتعاون مع الجميع لتطوير التعاون الاعلامي العربي والارتقاء به، اكد رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بو ملحة ان الصحفي بات اليوم يحمل مشعل الحرية الى جانب القيم والمبادىء في ارجاء المعمورة .وقال اللامي في كلمة له بالمؤتمر 13 لاتحاد الصحفيين العرب المنعقد حالياً في تونس: انها لرسالة مهنية وصحفية ان نلتقي في تونس الحبيبية كما كنا، وستبقى تونس الخضراء التي قدمت الديمقراطية الجديدة التي كرمت بجائزة نوبل لمنظماتها والتي تحتضن اجتماع اتحاد الصحفيين العرب . موجهاً التحية والشكر «لصحفيي تونس وخصوصا السيدة /نجيبة /الرئيسة السابقة لصحفيي تونس ولرئيس الوزراء التونسي /الحبيب الصيد/ للوعد الذي قطعه قبل اشهر بدعم زملائنا التونسيين عبر دعم التشريعات والتي تؤكد العلاقة الوطيدة بينهم».واشاد اللامي بتضحيات الاسرة الصحفية العربية والعراقية ونضالات الصحفيين العرب مطمئنا الصحفيين الذين يقبعون خلف القضبان «نحن معكم وسنناضل من اجلكم وعلى رؤساء الدول العربية ان يدركوا جيدا ان الصحفيين بناة البلاد والديمقراطية والحرية والثقافة، وعليكم التعامل معهم كقادة في المجتمع وان تتفهم جميع الحكومات عمل الصحفيين بنقل الحقيقة للعالم».ووجه اللامي « التحية الخاصة لزملائنا في فلسطين الحبيبة الذين يواجهون اعتى هجمة استعمارية طاغية ومستمرة بقتل الصحفيين واخرها اعتقال الزميل عضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين / عمر نزال / والذي يعطي دليلاً على بشاعة هؤلاء الذين قاموا بالقتل والاستيطان والاعتقالات».واكد لصحفيي فلسطين باننا « معكم وسنبقى معكم وصوتنا سيكون عاليا في المحافل والمحاكم الدولية لنقدم المعتدين عليكم ليكونوا في نهاية المطاف خلف القضبان».واشار اللامي الى عمل الاتحاد المستقبلي بالقول ان « مسيرة الاتحاد الحالية وضمن برامجه متجه نحو المزيد من بناء القدرات الصحفية خاصة في البلدان التي تتعرض للحرب والقتل عبر بناء قدرات عالية المستوى تتناسب مع التضحيات التي يقدمها الصحفيون وتحديث كل برامجه للمزيد من البناء والمنهجية المركزية».وخص النائب الاول لرئيس اتحاد الصحفيين العرب التحية « لرئيس الاتحاد / احمد يوسف بهباني / هذا الرجل الذي ترأس الاتحاد طيلة السنوات الماضية وكان انسانا مضحيا متابعا وعقله وقلبه معنا وتقدم الاتحاد تحت ادارته وماغيابك عن المشاركة لظرف طارئ فانت قريب علينا من خلال الزملاء ».وختم اللامي كلمته بتجديد « التحية لشعب تونس على احتضانه لهذا المؤتمر واحتضانه الزملاء من كل الدول العربية التي حضرت وتحية خاصة لمصر العربية التي تحتضن مقر الاتحاد والتي تقدم المزيد من الدعم والجهد ..ونقول تحيا مصر وشكرا لتونس».
من جانبه عبر رئيس الوزراء التونسي حبيب الصيد عن استعداد حكومته للتعاون مع الجميع لتطوير التعاون الاعلامي العربي والارتقاء به .واعرب في كلمته بالمؤتمر عن الاعتزاز باحتضان تونس لهذا المؤتمر الذي وصفه بالمهم ، بعد ان تم عقده في تونس قبل 50 عاما ، متوجها بالتحية لجميع الحاضرين بالمؤتمر والى النقابة الوطنية التونسية لتنظيمها هذا المؤتمر ، لانه يعد تكريما لتونس بعد التغير الديمقراطي “.
واضاف” ينعقد هذا المؤتمر في مرحلة مفصلية في تونس ترسخ فيها النظام الجمهوري الديمقراطي وفي مرحلة سن القوانين لبناء دولة مدنية يسودها القانون وتحكمها المؤسسات وتدعم فيها حرية الفكر والتعبير ، لافتا الى “ ان الحكومة تسعى الى الى تطوير التشريعات ذات العلاقة بحرية الاعلام، وضمان الحصول على المعلومة ، من خلال سن قانون يعتبر من افضل 5 قوانين في العالم بهذا المجال “.ودعا الصيد الى التعاون البناء من اجل البناء التشريعي والتنفيذي للحريات الخاصة والعامة ومنها الحريات الصحفية ، لافتا الى “ ان تونس حدث فيها نقلة نوعية في مجال الاعلام الوطني والتعبير ، والنقد من اجل التفاعل مع القضايا الوطنية “.وتابع “ اننا نعمل لبناء اعلام حر بعيدا عن الصراعات السياسية والحزبية وخارج اطار الضغوط الحزبية ، لمعالجة الاخطاء والالتزام بمعايير المهنة ، وفي هذا المجال لن تدخر الحكومة جهدا في تدعيم الصحفيين والصحافة في تونس”.واوضح ان البلد يواجه مخاطر الارهاب الذي يستهدف كيان الدولة والمجتمع ، لذا على الاعلام الوطني محاربة الفكر المتطرف والارهاب بشتى انواعه ونشر ثقافة التسامح والاخوة ومحاربة التطرف ، مضيفا” اننا نعمل من اجل تحقيق المصالحة الوطنية في البلاد من اجل وحدة تونس واستقرارها “.واشار الى “ ان انعقاد هذا المؤتمر مناسبة جيدة لتبادل الخبرات الاعلامية بين ارجاء الوطن العربي والمساهمة في حل قضايا الامة العربية “.
في غضون ذلك اكد رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بو ملحة ان الصحفي بات اليوم يحمل مشعل الحرية الى جانب القيم والمبادىء في ارجاء المعمورة .وقال بو ملحة في كلمة له بالمؤتمر الثالث عشر لاتحاد الصحفيين العرب بتونس : ان الدور الذي يضطلع به الصحفي في مختلف المجتمعات يجعله في قمة الهرم في كل جوانب الحياة وهذا هو موقعه الطبيعي .وشدد على ضرورة دعم الديمقراطية وحرية الرأي في العالم من خلال حرية الصحافة وعدم وضع العراقيل المقيدة لاراء الصحفيين وطروحاتهم فهي بالنتيجة تصب في خانة البناء والاعمار والنهوض وتحقيق تطلعات الشعوب .ودعا رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين الى تعاون دولي اوسع واكثر نجاعة لترسيخ مفاهيم حرية الصحافة وايجاد المناخات الملائمة لعمل الصحفيين .وناشد بو ملحة الحكومات والسلطات القضائية فيها بملاحقة قتلة الصحفيين وعدم السماح لهؤلاء القتلة والمجرمين من الافلات من العقاب مؤكدا على ضرورة ايجاد رادع لكل الجهات التي تحاول النيل من الصحفيين ومنعهم من اداء دورهم الانساني الخلاق .
الى ذلك اكد رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ناجي البقوري ان حرية الصحافة تمثل فضاء رحبا لتطور المجتمعات والتصدي لكل اشكال ومظاهر القمع والتعسف .
وقال في كلمته خلال افتتاح اعمال الدورة 13 للمؤتمر العام لاتحاد الصحفيين العرب ان”بلدانا مثل سوريا واليمن والعراق وليبيا والصومال اصبحت اليوم من اكثر البلدان في العالم صعوبة في ممارسة العمل الصحفي، وفي بلدان اخرى يواجه الزملاء الصحفيون قمعا لحرية العمل الصحفي يزيد من معاناتهم وزجرهم وتجويعهم دون ادنى وجه حق قانوني واخلاقي “.مبينا “ رغم هذه اللوحات الطارئة في واقعنا العربي ، الا ان الامل موجود وللنقابات الوطنية دور مهم في تطوير الكثير من التجارب في البلدان التي تحاول توسيع قاعدة العمل الصحفي ضمن العالم العربي “.وتابع “يرجع الفضل الى النقابات العربية لتوسيع هذا الهامش في مجتمعات تقاوم الفساد وتنمو تطورا، لتسهم فيها حرية الرأي والعمل الصحفي “.واضاف “ ان الاوان لاتحاد الصحفيين العرب ان يرتقي بدوره المهم في دعم الحريات الصحفية والصحافة الجادة النزيهة، وان يكون قوة حصينة لحماية النقابات والجمعيات وملاذا للصحفيين النزيهين والشرفاء من اي تعسف او ضغوط”.واوضح ان “ الاتحاد الصحفي الفاعل هو الملتزم بالعمل التعددي الديمقراطي الشفاف والنزيه، ولايميز بين اعضائه واقامة صحافة حرة تمتلك مقومات النجاح والرصانة والمهنية” .وقال “مازال امانا الكثير للنهوض بالعمل الصحفي ،ونحن نواجه هشاشة اجتماعية داخل الجسم الصحفي ، مايتطلب ان تتفاعل معها الحكومات لتمول في جزء منها لدعم صحافة حرة تعددية استجابة لمتطلبات العمل الصحفي ،واخرى تخلق اجواء افضل لدعم الصحافة المرئية والمقرؤة والمسموعة”.واشاد بدور الحكومة التونسية ودعمها للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وتعاونها في الجوانب المتعلقة بالعمل الصحفي ومنها ، تشريع قانون النفاذ الى المعلومات، وتعديل فقرات قوانين اخرى للنشر وحرية الرأي على صلة بالعمل الصحفي وحرية الاعلام “.

About alzawraapaper

مدير الموقع