رئيس اتحاد الصحفيين العرب يؤكد أهمية حرية الرأي والتعبير بالوطن العربي .. مؤيد اللامي: نعتزم تنفيذ حملة عربية ودولية بحق الدول المنتهكة لحقوق الصحفيين

رئيس اتحاد الصحفيين العرب يؤكد أهمية حرية الرأي والتعبير بالوطن العربي .. مؤيد اللامي: نعتزم تنفيذ حملة عربية ودولية بحق الدول المنتهكة لحقوق الصحفيين

رئيس اتحاد الصحفيين العرب يؤكد أهمية حرية الرأي والتعبير بالوطن العربي .. مؤيد اللامي: نعتزم تنفيذ حملة عربية ودولية بحق الدول المنتهكة لحقوق الصحفيين

بغداد/ نينا/ الزوراء:
اكد رئيس اتحاد الصحفيين العرب نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي، أهمية إيجاد مناخ ملائم للعمل الصحفي في الوطن العربي بعيدا عن السلطة الرقابية، لافتا الى اعتزام تنفيذ حملة عربية ودولية بحق الدول التي ترتكب انتهاكات بحق الصحفيين والكشف عن مصير الصحفيين المختطفين.وأكد اللامي على هامش أعمال ورشة حماية الحقوق الاجتماعية والمهنية للصحفيين التي ينظمها الاتحاد الدولي للصحفيين بالتنسيق مع مؤسسة (فريدريش ايبرت) الألمانية ونقابة الصحفيين الأردنيين، والتي انطلقت، في العاصمة الأردنية عمان: اهمية ايجاد مناخات ملائمة للعمل الصحفي في الوطن العربي بعيدا عن السلطة الرقابية وما تفرضه بعض الانظمة العربية من قيود على حرية الرأي والتعبير.وأضاف اللامي: أن الاتحاد العربي يعمل جاهدا على تنسيق المواقف مع النقابات والاتحادات والجمعيات الصحفية العربية والاتحاد الدولي لتسهيل مهمة الصحفي في الحصول على المعلومة ونشرها دون قيود رغم كل الاجراءات التي تحد من هذا التوجه في بعض البلدان العربية والتي نعمل على ازالتها او تخفيفها على اقل تقدير، مشيرا الى سعي اتحاد الصحفيين العرب من اجل تطوير مسارات العمل الصحفي ومهنيته ودعم الخطوات الهادفة الى الارتقاء بهذا العمل والنهج.وأكد اللامي عزم الاتحاد وبالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحفيين لتنفيذ حملة عربية ودولية بحق الدول التي ترتكب انتهاكات بحق الصحفيين العرب والكشف عن الصحفيين المختطفين والذين لا يعرف مصيرهم، مشيرا الى التحديات التي تواجه الصحفيين العرب وضرورة ان يكون هناك ميثاق شرف فيما يخص الحريات وتوفير بيئة آمنة لمواجهة المخاطر التي تمس عمل الصحفيين واوضاعهم الاجتماعية وتطوير قدراتهم بالتعاون مع النقابات والمكونات المهنية.ومن جانبه استعرض نائب الامين العام للاتحاد الدولي للصحفيين «جيريمي دير» جانبا من خطة الاتحاد للسنوات الثلاث المقبلة فيما يتعلق بحرية الصحافة وكبح جماح الجماعات التي تحاول عرقلة العمل الصحفي او تهديد الصحفيين خاصة في المنطقة العربية.وجرى خلال الورشة التي تستمر ليومين بمشاركة النقابات والاتحادات والجمعيات الصحفية في المنطقة العربية مناقشة التحديات التي تشكلها الصحافة الالكترونية للصحافة الورقية ووضع استراتيجية لتعزيز امكانيات صندوق تضامن الصحفيين.ووقعت الحكومة الأردنية ونقابة ‏الصحفيين الاردنيين اتفاقية (حرية الاعلام في العالم العربي) بحضور وزير ‏الدولة لشؤون الاعلام الاردني ورئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي وحشد من ‏الصحفيين من مختلف النقابات العربية.‏واكد الوزير الاردني محمد المومني في احتفالية التوقيع حرص الدولة على حرية التعبير والارتقاء ‏بالعمل الصحفي لانه جزء من الحفاظ على الامن والاستقرار المجتمعي .‏وقال: اننا فخورون بان تشريعات الاردن من التشريعات المتقدمة وتواكب ما ‏يؤسس حالة متقدمة من الحرية، مشيرا الى أن الدولة تساند الصحافة، السلطة ‏الرابعة النبيلة الباحثة عن الحقيقة، بعيدا عن الفوضى مع ترسيخ مبدأ الحرية وفق ‏المهنية الاعلامية لينعم المجتمع بالحرية.‏وبين: هناك توسع في مجال الاعلام لوجود التطور التكنولوجي ووسائل الاتصال ‏الحديثة.وبارك رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي هذه الخطوة، حيث ان الاردن ‏ثالث دولة عربية توقع هذا الاعلان بعد فلسطين وتونس.من جهته قال ممثل الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بو ملحة، الرئيس السابق للاتحاد: إن الاتحاد تأسس قبل نحو مئة عام ولديه مئة الف صحفي و160 نقابة مهنية تتعامل مع هذه المهنة، لافتا الى دور الاتحاد في دعم الصحافة على مستوى العالم.وقال: إن من ابرز التحديات التي تواجه الصحافة اليوم هي الموت والقتل باعتباره أحد أكثر التهديدات التي يواجهها الصحفيون في مختلف انحاء العالم، مشيرا الى مقتل نحو 23 ألف صحفي، خلال 25 عاما وبواقع ألف صحفي كل عام.

About alzawraapaper

مدير الموقع