رئيسة رابطة المرأة الصحفية في نقابة الصحفيين تحكي مسيرتها … اهتمام نقيب الصحفيين مؤيد اللامي برابطة المرأة الصحفية كبيرا … زهرة الجبوري لـ” الزوراء”: حصلت على لقب أفضل كاتبة عن تحقيق مع الرئيس عبد الرحمن عارف وزوجته

حوار – جمال الشرقي

أوّل معرفة لي مع زهرة الجبوري كانت في مسرح الفانوس للاطفال وجدتها إعلامية مثابرة ومميزة.. منذ ذلك والوقت وهي حاصلة على ماجستير اعلام صحافة(جامعة بغداد)، وتسعى الان للحصول على الدكتوراه , تعمل حاليا رئيسة رابطة المرأة الصحفية في نقابة الصحفيين
وقد تبوأت قبلها العديد من المسؤوليات منها موقع مدير اعلام وزارة الثقافة. لها نشاطات عديدة فهي بحق صحفية مثابرة بدأت مسيرتها الصحفية في جريدة الجمهورية سابقا، ونهلت في عملها الخبرة من العديد من الصحفيين المعروفين امثال الصحفي المعروف الدكتور محمد صاحب سلطان وندى شوكت وهدى مالك وغيرهم من الصحفيين والكتاب، واستمر عملها حتى صارت كاتبة للتحقيقات الصحفية وفي حديثا لنا قالت إنها استطاعت ان تحصل على لقب افضل كاتبة للتحقيق الصحفي عن تحقيقها مع الرئيس العراقي الراحل عبد الرحمن عارف وزوجته. وفي دراستها في كلية الاعلام تتلمذت على يد خيرة الاساتذة امثال د. سنان السعيد والاستاذ رافد حداد و د. نزيهة الدليمي و د. سؤدد عبد القادر والاستاذ مؤيد الخفاف .

زهرة الجبوري ضيفة الزوراء اليوم استضفناها لتحكي للقراء حكايتها مع الاعلام والصحافة .
-اهلا وسهلا ست زهرة وانت اليوم ضيفة الزوراء
-مرحبا بكم ومرحبا بالزوراء الجريدة العملاقة العتيدة التي اراها في النقابة كل صباح .
-لكي نسبر اغوار المسيرة الإعلامية لجنابكم نود اولا ان تعرفي نفسك لقرائنا الكرام ؟

-بكل امتنان، الاسم زهرة محمد علي الجبوري متزوجة ولدي بنت واحدة .
التخصص اعلام وصحافة عنوان العمل وزارة الثقافة المؤهلات العلمية بكالوريوس اعلام وصحافة كلية الآداب ثانيا ماجستير صحافة اعلام جامعة بغداد.
-اول عمل اعلامي لك اين كان؟
-أول عمل كان لي في جريدة الجمهورية 1991 أي بعد تخرجي من الكلية مباشرة وكانت تجربتي في الجريدة مع اساتذة في الصحافة والاعلام ومنهم الدكتور محمد صاحب سلطان والست ندى شوقي والدكتورة هدى مالك واخرون، وقد ضمت تلك المؤسسة عمالقة من الكتاب والمحررين والصحفيين بعدها تم انتخابي لدخول دورة صحفية في نقابة الصحفيين مع ما يقارب خمسين صحفي وصحفية من جميع الدول العربية وبدخولي الى جريدة الجمهورية شعرت انني قد دخلت عالما جديدا من عوالم الصحافة ورغم كل المتاعب التي مررت بها لكن حبي للعمل وحب المهنة جعلني اواصل المسيرة، ولهذه المناسبة، فانا انصح كل البنات ان يلجن الى عالم الصحافة، لانه عالم متجدد وطموح
-وهل نستطيع ان نقول ان زهرة الجبوري تأثرت باحد من الصحفيين، واستمرت على نهجه ؟
-في مجال الصحافة حصل عندي تأثر معين بزميلتي وأختي هدى مالك؛ لانها كانت شخصية مهنية وملتزمة، ولهذا، فانا احييها من هنا؛ لانها ساندتني، وان اكون احد تلامذتها، وكانت هناك زميلة اخرى اسمها فاطمة سلوم.
-ما نعرفه ان زهرة الجبوري تبوأت العديد من المسؤوليات في وزارة الثقافة هل نتعرف عليها؟
-مديرة المركز الثقافي للطفل العراقي دار ثقافة الاطفال وزارة الثقافة – المتحدث الرسمي لوزارة الثقافة و مدير اعلام الوزارة 2013-2015 مدير المركز الثقافي للطفل دار ثقافة الاطفال 2015-2017 معاون مدير عام دار ثقافة الاطفال وزارة الثقافة 2017 2018
-وهل كانت لك مسؤوليات لدى نقابة الصحفيين؟
-نعم انا اشغل الان رئيسة رابطة المرأة فرع العراق نقابة الصحفيين العرب 2011-2019 ومستشارة شؤون الصحفيات نقابة الصحفيين العرب 2017- 2019 والان رجعت مديرة مسرح الفانوس التابع لوزارة الثقافة .
علينا ان نقف بكل احترام لدور نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي بالمرأة الصحفية ،بحيث أعطى اهتماما كبيرا برابطة المراة الصحفية، والتي من خلالها وصلنا الى جميع الصحفيات ليس في بغداد فحسب ،وإنما الى جميع محافظاتنا واختيار من تمثلهن في لجان المراة ، وأولى المراة الايزيدية العناية واقامت مؤتمر صحفي في فندق المنصور ميليا يتناول دور المراة الاعلامية الايزيدية في مجابهة داعش.
واحتوت نقابة الصحفيين الكثير من المبدعات من الصحفيات من خلال اقامة ندوة كل شهر تستضيف بها احدى المبدعات .
-وهل مثلت الوزارة في عدد من المحافل الدولية ؟
-نعم حضرت ومثلت الوزارة في الكثير من المحافل والمؤتمرات ومنها اولا المؤتمر الدولي لحقوق الصحفيين 2008 في اربيل
حضرت كصحفية مناقشة البند السابع 2011 في دولة الكويت، وحضرت ورشة عمل لمناقشة قضايا الشباب 2005 سريلانكا، وحضرت معرض الاعتماد ومعرض الاعداد لمعرض مطبوعات بغداد عاصمة 2013 لسنة 2014 الامانة العامة اسبوع الثقافة خامسا اسبوع النزاهة الوطني 2014 في وزارة الثقافة. عملت في هيئة الاعداد والتهيئة لتسليم القطع الاثرية 2014 في وزارة الثقافة مع وزارة السياحة والاثار .
كما مثلت الوزارة في مؤتمر المرأة العراقية والسلم الاجتماعي 2014 في وزارة المرأة .
وحضرت تامينات ورشة عمل حول موضوع تجنيد الاطفال في المحافظات المحررة 2017 التي اقامها مجلس الامن الوطني في مستشارية الامن الوطني، وحصلت على لقب راعية ايتام العراق لعملية رفع شعار نعم لبسمة طفل عراقي يتيم.
عضو عامل في نقابة الصحفيين العراقيين و عضو اتحاد الصحفيين العرب و عضو اتحاد الصحفيين الدولية
-وهل حصلت على كتب شكر او هدايا ؟
-كتب الشكر والتقدير اولا شكر وتقدير وزارة الثقافة 2010 ثانيا شكر وتقدير وزير الثقافة 2014 ثالثا شكر وتقدير وزير السياحة والاثار 2014 رابعا شهادة تقديرية مستشار نائب رئيس الجمهورية 2014 خامس شكر وتقدير وزير السياحة والاثار 2017 سادسا شكر وتقدير نائب رئيس مجلس محافظة بغداد 2017 سابعا شكر وتقدير لرئيس مجلس النواب 2018 عن شكر وتقدير النائب الاول لمحافظ بغداد 2018
-كيف بدأت لديك فكرة الصحافة ومتى وهل كان حلمك ان تكوني صحفية.
– بصراحة كنت أحلم بدخول كلية القانون، وذلك لحبي لمهنة المحاماة لكن الصدفة هي التي دفعتني نحو كلية الإعلام، فمنذ الصغر كنت قارئة للروايات والقصص ولكل كتب الادب ومنها الروايات العالمية و(لغارسيا ماركيز)على وجه الخصوص، فبدأت رغبتي في القراءة عندما كنت في الصف الثالث المتوسط حيث كان يصطحبني اخي الدكتور نبيل الجبوري الى شارع المتنبي، فتولدت لدي الرغبة في القراءة حتى ان متعتي في القراءة، جعلتني أكمل قراءة اكبر الروايات في يومين، اضافة لذلك كان لدي دفتر مذكرات أدون فيه ما اشاهده وكل ما يثير انتباهي في الشارع ، وبعد تخرجي بشهر من كلية الاعلام التحقت باكبر مدرسة للصحافة في العراق “جريدة الجمهورية “ التي اكتسبت من خلال عملي فيها خبرة كبيرة في مجال العمل الصحفي.
-وكيف وجدت العمل الصحفي والاعلامي ؟
– الاعلام اذا لم يكن قريبا من الجمهور من خلال صناعة الرأي العام لا يمكن ان يسمى اعلاما، لذلك وبعد كل هذه السنوات مازلنا بحاجة لإعلام مهني مؤمن بحرية الرأي والرأي الآخر ويكون بمثابة المرأة الحقيقية لمؤسسات الدولة والشارع، فأنا أشبه الإعلام بالجسر الذي يربط المواطن بالمسؤول وبالعكس.
* – عملت في مجلتي والمزمار ودار ثقافة الطفل تحدثي عن هذا المجال؟
– الطفولة عندي ركن اساسي في حياتي العملية والصحفية
وقد عملت في مجلة “مجلتي“ بسبب حبي للاطفال ونقلت كل ما يجري في العملية التربوية وخاصة الطلبة المتميزين من احداث وتوثيقها مما دفعني لكتابة قصص للاطفال في مجلة “ المزمار “ وكذلك عملت مديرا للمركز الثقافي للطفل العراقي (مسرح الفانوس السحري) في المنصور حيث نظمنا وبالتعاون مع وزارة التربية نشاطات لرعاية الاطفال الايتام.
– كيف تقيمين العلاقة بين الوزارة والفنانين ؟
– الوزارة قدمت ما تستطيع تقديمه لكل الفنانين والمثقفين وخاصة الرواد منهم، وقد مد يد العون الكثير من مسؤولي الوزارة لعدد كبير من الفنانين الذين تعرضوا للمرض، وقد حضرت انا معهم مثل الفنانة الراحلة امل طه، ونقلها من مستشفى حكومي الى مستشفى اهلي كما وزرنا الفنان ياس خضر عندما رقد في المستشفى، وقدمت الوزارة الكثير من المساعدات الى الفنانين والمثقفين الذين لا نريد ذكر اسمائهم الان، والوزارة دائما تدعو لتقديم افضل رعاية للمثقف العراقي وارساله للعلاج خارج العراق اذا تعذر معالجته في الداخل.
-كلمة أخيرة؟
– نشكركم على استضافتكم لنا عبر هذا اللقاء، ونتمنى لكم الموفقية والنجاح وللعاملين معكم ومزيدا من التطور والتألق.

About alzawraapaper

مدير الموقع