ذاكـــرة الــزوراء عبـر عــــام 2019

جمال الشرقي

مازلت اتذكر اني كنت احد المصادر التي يلجأ اليها الباحثون والطلبة الذين يرومون اعداد الدراسات والبحوث والاطروحات الدراسية عن البرامج الاذاعية والتلفزيونية وعن تاريخ زملاء المهنة الرواد في دائرة الاذاعة والتلفزيون فكثيرا ماكنت اتعاون معهم في اعداد اطاريحهم وبحوثهم واتابع لهم شخصيا مسيرة الزملاء الرواد وما قدمته الاذاعة والتلفزيون من برامج . ونتيجة لهذا ولكوني صحفيا واذاعيا، قررت ان اوثق مسيرة رواد الاذاعة والتلفزيون وانشرها في احدى الصحف واسعى يوما الى طبعها كموسوعة لرواد الاذاعة والتلفزيون وفعلا جاءت الفرصة وبالتعاون من الاخ الصحفي سعدي السبع والاخ الصحفي يحيى العزي مدير تحرير جريدة الزوراء التي تصدر عن نقابة الصحفيين العراقيين فكان الحوار الاول مع المذيع الرائد خالد العيداني وقد حمل العدد 6136 وبتاريخ 3/9/2015 وما ان توالت اعداد الجريدة بنشر الحوارات مع رواد اخرين حتى بدأ التشجيع والثناء على صفحة ذاكرة يتزايد واولهم الاستاذ مؤيد اللامي نقيب الصحفيين ورئيس التحرير ورئيس مجلس الادارة وبتضافر الجميع وصلنا والحمد لله الى نشر اكثر من (2005 ) حوارات لرواد من منتسبي الدائرة اضافة الى حوارات واستذكارات لمبدعين تعاونوا مع الاذاعة والتلفزيون في الاخراج واعداد البرامج ولجميع الاختصاصات الاخرى .

ولمناسبة العام الجديد 2020 تستعرض لكم صحيفة الزوراء ما قدمته في صفحتها ذاكرة فقط لعام 2019 لبعض من شخصيات مبدعة خلاقة في مجال الاعلام والفنون الاخرى .
1- الممثل الفنان الراحل زهير عباس – الراحل زهير عباس كما عرفته ممثلا عراقيا مواليد الكاظمية عام 1942، ونال شهادة البكلوريوس اداب فرع اللغة العربية عام 1971 – 1972. بداياته ممثل من خلال المسرح المدرسي وكان ذلك من التمثيليات والمسلسلات الإذاعية العراقية عام 1960 فاخرج كماً كبيرا من التمثيليات والمسلسلات الإذاعية ووضع للكثير منها الموسيقى التصويرية وقد عمل مع العديد من الفرق التلفزيونية والمسرحية التي قدمت أعمالها من خلال التلفزيون العراقي وبشكل مباشر على الهواء. عمل مع فرقة التلفزيون للمرحوم عبد الله العزاوي ويعقوب الامين اذ قدمت تلك الفرقة العديد من المسرحيات انذاك. كما شارك مع فرقة الزبانية مع المرحوم ناجي الراوي وحامد الاطرقجي وكذلك فرقة -14 تموز مع شلال عزيز شلال الذي اصبح فيما بعد عميداً لمعهد الفنون الجميلة منتصف الستينيات وكذلك مع المرحوم وجيه عبدالغني. انشأ فرقا مسرحية أخرى منها فرقة الفنون الشعبية مع المبدع الإذاعي الراحل مهند الأنصاري وفرقة سمير ميس المسرحية مع الأستاذ بدري حسون فريد والذي كان احد أعضائها البارزين. ومن المسرحيات التي شارك بها لتلفزيون بغداد مسرحية (عيد السلامة والابتهاج) على مسرح قاعة الخلد كرادة مريم بتاريخ 1962/12/6 الفها المرحوم عبد الجبار عباس وأخرجها الفنان عبد الهادي مبارك انقطع عشرون عاماً عن المسرح فاعاده اليه الفنان سعدون العبيدي عام 1997 في مسرحية -كاظم حيدر -تأليف وإخراج ألعبيدي وعلى مسرح قاعة الرشيد. ترأس عباس أقساما عديدة في إذاعة بغداد وصوت الجماهير في الستينيات والسبعينيات وكان أول مراقب تمثيليات فيها أواسط السبعينيات. وأول مدير إنتاج إذاعي كما عمل منتجاً منفذاً في شركة بابل للإنتاج السينمائي والتلفزيوني بعد إحالته على التقاعد. حصل على شهادات تقديرية وجوائز في الريادة الإذاعية من عدة جهات منها وزارة الثقافة والإعلام العراقية 1998 واوسكار مهرجان القاهرة عن تمثيله في مسلسل سمير اميس من مصر. عضو نقابة الفنانين العراقيين وعضو جمعية المذيعين العراقيين وعضو اتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين وهو صحفي ومخرج وممثل تلفزيوني أيضا. حاضر في مؤتمرات عراقية وعربية في العراق والأردن للأعوام 1970- 1998-. أعماله الاذاعية فاقت الـ 2000 حتى مثل في احد مسلسلات الاذاعية المؤلفة من 30 حلقة دورا مهماً هو صوت التاريخ في مسلسل الصامدون عام 1992 من اخراج حافظ مهدي. اخر اعماله التلفازية رياح الماضي لنبيل يوسف وشخصية وزير الخارجية زمن الملكية. وكان أول مراقب تمثيليات فيها أواسط السبعينيات، وأول مدير إنتاج إذاعي، وفي السينما قدم مجموعة من الافلام اهمها فيلم الجابي وافلام اخرى. توفي يوم الاتنين 21 ابريل 2014
2- الفنان الراحل عباس جميل – الراحل عباس جميل صاحب صوت جميل، وموهبة وابداع في مجال الموسيقى والتلحين حلو المجلس يشيع الفرح والسعادة في قلوب جلاسه، جميل الحديث سريع البديهية لطيف النكتة، يقلب الهم الى فكاهة، ذاكرة خصبة تحتفظ بشريط الاحداث التي عاشها، راضي بكل شيء، يحب الحياة ويعرف كيف يعيشها بحلوها ومرها، رقيقاً يحب الجميع وخاصة اصدقاءه الفنانين.
كان مركز إشعاع لكل من حوله، اعطى عطاءاً ثراً منذ بدايته حتى رحيله للاغنية العراقية الرصينة النابعة من اصالة تراث العراق ونخيله ودجلة والفرات وتغنت بها الاجيال وحفظها ورددها الجميع.
3- فاروق هلال – عرفته عام 1993 ايام كان فيها نقيبا للفنانين . وكنت على صلة معه كصديق وكمتحدث للبرامج الإذاعية كلما دعت الحاجة للاتصال به او اجراء لقاء اذاعي، ومرة كانت لنا دعوة في بيته، كان فاروق هلال متحدثا لبقا واثقا من نفسه يكثر من ابتسامته المعروفة كلما سالناه وكلما طلبنا منه شيئا معينا، و لا انس صداقتي بالفيس بوك مع فاروق هلال .. لقد اهلتني تلك الصداقة ان اتصل به في القاهرة وان اطلب منه اجراء حوار للتعريف بسيرته كانسان وفنان عراقي ولمعرفة اخر إخباره.
فاروق هو أصلا مطرب وملحن عراقي من مواليد بغداد عام 1935 ينتمي إلى قبيلة بني مالك في البصرة. تخرج من معهد الفنون الجميلة عام 1957. بعد عامين من تخرجه من المعهد تقدم إلى اختبار الإذاعة والتلفزيون وسجل أول أغانيه في برنامج ركن الهواة وقدم أول أغانيه التي كانت بعنوان (عالبال) وحققت نجاحاً طيباً.
ترك الغناء وتفرغ للتلحين وقدم أكثر من 50 أغنية عاطفية ومن أشهر ألحانة أغنية «ياصياد السمج»، وقدم للفنان الكويتي عبد الله الرويشد أغنية «علمني عليك» التي حققت انتشاراً لعبد الله. في عام 1975 أصبح رئيساً لجمعية الموسقيين العراقيين.
قدم خلال فترة الثمانينيات برنامج (أصوات شابة) الذي تخرج منه عدة مطربين عراقيين، ولُقب بصانع النجوم. ظهر في هذا البرنامج مطربون مثل كاظم الساهر مهند محسن، هيثم يوسف ومحمود أنور.
4- سعدي الحلي – مطرب كان يغني بالفطرة متأثرا بالفنان عبد الأمير الطويرجاوي وغيره … في بداية شبابه عمل سكن باص وسائق باص على خط كربلاء– طويريج — وكان يغني للركاب، وكانوا يطربون لصوته الرائع … اول من سجل له حفلات خاصة صاحب المقهى المشهور في طويريج المرحوم — عباس منسي — في المقهى وأول من كتب له صديقه الشاعر العامي المشهور في الحلة — الملا محمد علي القصاب — ولم يكن في هذه الحفلات اي الة موسيقية فقط الطبلة والعازف وفي تلك الحفلات المختصرة كان عريف الحفل هو الشاعر الملا محمد علي القصاب، يبدأ بقصيدة قصيرة يشيد بها صاحب المقهى – والتسجيل كان من مسؤولية عباس منسي وفي نهايتها يدعو سعدي للغناء وهذه واحدة منها، يبدأ عريف الحفل موجها كلامه لصاحب المقهى بالقول :- ( ابو خضير تگعد بگهوتك احباب — الهوه يهل الهوه جلاب غلاب — بگلبي العشگ من زغر منصاب — يعباس لا تترك حبيبك — نصيبي يشابهه عينن نصيبك — ادري للولف تهوه يعباس — اشوف الولف خمرة گبالي بالكاس — هذا الحب حكم لأهله ولا باس — احب من زغر سني — غني يسعدي غني) ثم يبدئ سعدي بالغناء وتسمى الحفلة باول بيت من الشعر مثلا اشهر حفلة في المقهى لسعدي الحلي هي اسمها ( يخمري) والسبب هو بيت الشعر يبدأ ( يخمري — ليل انهار الوج واشكي يخمري — حبيبي نشوتي وكاسي يخمري — احبك ياحلو يسمر يخمري — عداك انت ولف ماريد اليه — وهكذا بقية الحفلات وهي كثيرة بهذا يكون صاحب المقهى عباس منسي اول من قدم سعدي الحلي للجمهور لكن قسم من هذه الحفلات سببت له الاذى دخل السجن بسببها منها، حفلة ( والنيابة — والوزارة) فيها طابع سياسي يمس الحكومة سجن على اثرها وفي السجن سجل حفلة من هذا النوع، اسمها ( والزعامة) يشيد فيها بالزعيم عبد الكريم قاسم، وله من نادرة جدا قد لا تصدق لديه تسجيل يقرأ فيه ( لطمية للامام الحسين ع عام ١٩٦١ ) بعد خروجه من السجن، انتقل الى بغداد عمل في مطعم ثم سائق تكسي، ثم قدم الى الاذاعة نجح في اختبار اللجنة لكن مدير الاذاعة انذاك كان الفنان صادق علي شاهين، لم يوافق بحجة انك لا تعزف اي الة موسيقية، فدرس الة العود واتقنها جيدا فقدم مرة اخرى ايضا لم يوافق المدير بحجة ان ( وجهك مو حلو) فقال له الفنان سعدي الحلي استاذ صادق احلفك بالله من اجمل وجها — أنا – ام المطرب الكويتي – عوض دوخي – فقال لا انت اجمل منه فقال لماذا اذن … وافق المدير اخيرا .
5- الدكتور حيدر جواد – د حيدر جواد واحد من الزملاء المذيعين الذين قلت عنهم في اعداد سابقة ان مهنة المذيع قابلة للتطوير وان المذيع كلما طور نفسه استطاع ان يمتلك قدرات اخرى فكأن يتبؤا منصبا او يصبح معدا للبرامج او كاتبا او شاعرا.
الدكتور حيدر جواد مذيع ممتاز استطاع ان يتدرج في مهنيته فاصبح معدا ومقدما للكثير من البرامج التاريخية والتراثية والثقافية وتدرج فيما بعد ليحصل على درجة الاستاذية في معهد التدريب الاعلامي في شبكة الاعلام العربي ومعاهد اخرى خارجية وهو اليوم مذيع وحاصل على شهادة الدكتوراه في التراث العربي .
6- المذيع شمعون متي – كلنا يتذكر المذيع التلفزيوني شمعون متي . مذيع نشرات الاخبار الساعة التاسعة من مساء كل يوم . كل يوم نراه اما مع حنان عبد اللطيف او مع مذيعة اخرى حسب الجدول اليومي الذي كان يضعه قسم الاخبار في تلفزيون العراق قبل 2003.
شمعون متي زميل طيب المعشر هادئ الطبع متمكن من ادواته المهنية انيق في ملبسه وفي ذوقه , صديق للجميع، مذيع لنشرات الاخبار وقاريء للتقارير وكثيرا ما كانت له مشاركات في نقل الاحتفالات والمناسبات خارج الاستوديو . وهو متواصل لم ينقطع عن الاعلام اذ عمل ويعمل الان ضمن كادر قناة عشتار الفضائية .
7 – فاضل عواد – في اواخر ستينيات القرن الماضي وفي بداية سبعينياته برز اربعة مطربين عراقيين استطاعوا باصواتهم وكلمات اغانيهم ان يلفتوا اسماع العراقيين كان اولهم ياس خضر الذي غنى (الهدل) وكان حسين نعمة الذي غنى يا نجمة وكان فؤاد سالم المطرب البصري الذي لفت اسماع واذهان العراق باوبريت يمثل الفلاح العراق وحبه للارض الزراعية وفاضل عواد الذي غنى ( لا خبر) كانت كلها اغان جديدة على اذان الناس تفاعلت معهم نتيجة اختيار الكلمات النابعة من صلب حياة الناس إضافة الى انها مثلت اللحن الجديد بعد ان تعود المستمعين على اغاني الريف من داخل حسن وحضيري ابو عزيز وناصرحكيم , اما عربيا فكان فريد الاطرش وعبد الوهاب وام كلثوم قد غزوا كل اذاعات الوطن العربي .
هو مطرب عراقي مشهور من مواليد بغداد – مدينة الحرية في عام 1942، واسمه الكامل (فاضل عواد أحمد الجنابي) يمتلك صوتا جميلا ودافئ ويجيد الغناء باللون البغدادي والريفي، وهو حاصل على شهادة (الدكتوراه في الأدب العربي) من الجامعة المستنصرية، لذلك كان قد أجاد نظم الشعر الفصيح إلى جانب الشعر الشعبي، لحن الكثير من الأغاني، ومن اهتماماته الأخرى الضرب على الايقاعات والأداء الصوفي إضافة إلى العزف على آلة العود .
8- المذيع خليل برهان الدين – عام 1990 تعرفت على المذيع خليل برهان الدين كأحد المذيعين في إذاعة جمهورية العراق , محب لعمله بشكل ملفت للانتباه , ملتزم بدوامه يحاول تطوير نفسه من خلال انتباهه للمذيعين الذين يقرئون النشرات الإخبارية، تركماني، يعشق ألمايكريفون ورغم انه تركماني الا ان الله منحنه صوتا مقبولا وأداء عربيا، كنا نرى خليل يحاول ان ينافس زملاءه نتيجة للثقة الكبيرة بنفسه ولما كنا نسأله عن رغبته في العمل كمذيع كان يقول كنت ادرب نفسي على قراءة الاخبار، وتقدم في أول اختبار للمذيعين عام ١٩٧٩ امام اللجنة المكونة من بهجت عبد الأحد وجواد العلي وجبار يوسف واديب ناصر ولكنه فشل ثم اعاد خليل التقديم مرة اخرى وفشل ايضا وبقي حتى عام 79 وفي عام ١٩٨٩ اشترك مع مجموعة من المتقدمين باختبار المذيعين فقرأ خبرا عن ظهر قلب وهنا كانت المفاجأة الكبرى بالنسبة له اذ اشر له الراحل مشتاق طالب بانك يا خليل قد تم قبولك من قبل لجنةالاختبار. من تلك اللحظة بدأت اولى خطوات خليل برهان الدين فكانت المسيرة طويلة سنتعرف على تفاصيلها من خلال هذا الحوارالذي اجريناه معه في احد اروقة اذاعة جمهورية العراق الذي يعمل فيها الان مذيعا لنشرات الاخبار الرئيسة.
9- المذيع حسن هادي – الزميل المذيع حسن هادي حاله حال اكثر اقرأنه من المذيعين بدأ الهواية مذ كان تلميذا ثم طالبا . بدأها متميزا بين الطلبه كونه عريف حفل لمناسبات الخميس في مدرسته ولهذا فهو يقول في معرض الحوارمعه :- كنت في السابعة من عمري عندما كان لأبي الظهور الأول على شاشة قناة كركوك كمذيع وللأسف لم يكمل سوى شهر واحد والتحق حينها انتدابا في الحرب العراقية الإيرانية واصيب بعدها في وجهه بندبة كبيرة لازالت ليومنا هذا ومنذ ذلك الحين رسمت هدفين أما ان أكون مذيعا او لا . وفعلا حقق حسن جزءا من هدفه المنشود عندما صار لديه التحصيل الدراسي بكالوريوس علوم القران واللغة العربية جامعة بغداد التخرج ١٩٩٧.
10 – الدكتورة عربية توفيق – دخلت عربية توفيق عالم الإذاعة منذ صغرها، حين كنت في الثانية عشرة من عمرها، بدأت بالعمل مع والدها في برنامج (الجيش)، الذي كان يعدّه الجيش العراقي أثناء حرب فلسطين، وكان ذلك في العام 1952، الذي يمكن أن يعدّ انطلاقتها الأولى في العمل الإذاعي، اذ كنت تشترك مع والدها في المشاهد التمثيلية التي كان يكتبها للجيش، فقد كان الوالد كاتباً مسرحياً ومدير مدرسة، ثم تغير فيما بعد اسم هذا البرنامج الى (المجاهد).
وفي الوقت الذي باشرت فيه عربية بدراستها الثانوية، أخذت تشترك في برامج كثيرة في الإذاعة، ولاسيما أثناء وجود جماعة (الشرق الأدنى)، الذين وفدوا الى العراق بعد أن أغلقت إذاعتهم إثر حرب 1956، والتي كانت تسمى (إذاعة الشرق الأدنى)، كانت تبث حينذاك من قبرص، فجاء كل من: (عبد المجيد أبو لبن، صبحي أبو لغد، سميرة عزام، تغريد الحسين، محمد صوان)، هؤلاء كانوا يمثلون كادر هذه الإذاعة، وبدأت عربية توفيق تشترك معهم في البرامج التي كانوا يقدمونها، وخاصة برنامج (فلسطين)، الذي كان يقدمه عبد المجيد أبو لبن، وفي برنامج آخر هو (الجزائر) الذي كان يعده صبحي أبو لغد، إضافة الى قراءتها لبعض البرامج كقراءة الصحف على سبيل المثال، وقد أكسبت عربية من تلك الفترة خبرة عملية وممارسة تطبيقية، غالباً ما كنت تعدها بمثابة تدريب وتمرين على العمل الإذاعي، واكتشاف خصوصياته وبعض تفاصيله المهنية.
10-بهجت عبد الواحد – الراحل بهجت عبد الواحد تمتد مسيرته الإذاعية لأكثر من 35 عاماً من العمل، وكما اسلفت انه قام بتدريب العشرات من المذيعين والمذيعات من خلال الدورات التي كان ينظمها معهد التدريب الإذاعي. وتخرج على يديه العشرات من المذيعين والمذيعات، وكل من نال شرف التلمذة على يديه يشعر انه مدان لهمن جواني عديدة , منها اخلاقه العالية وهدوئه المعروف ومهنيته العالية وحرصه على اداء مهمته كمذيع اول وكمدرس لا يترك شارة او واردة الاوعلق عليها ولا يتعداها الا بعد ان يشبعها بالفهم والملاحظات .
ويعد الراحل من من جيل رواد الإذاعة العراقية حيث دخلها عام 1959 لينتقل بعدها لمحطة تلفزيون بغداد مدة سنتين ويعود لإذاعة بغداد مذيعا للأخبار عاملا فيها قرابة ثلاثة عقود.
وكلنا كان يسمع الراحل عند حديثه عن انتمائه للإذاعة ان الراحل كان يردد دائما ويتذكر أول يوم دخل فيه مبنى إذاعة بغداد؛ إذ تم اختباره من قبل الإذاعي المعروف حافظ القباني.
قدم العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية العراقية في بغداد منها برنامج “دعاء الغفران” و برنامج “سؤال على الهواء” وبرنامج “الكلمة الصحيحة في لغتنا الفصيحة” ثم أصبح يُعد البرامج الإذاعية.
11- المخرجة رجاء كاظم – لا ابالغ اذا قلت ان المخرجة التلفزيونية رجاء كاظم من الزميلات والزملاء الذين يمتلكون حميمية خاصة واخلاقا وتوادا منقطع النظير فهي صاحبة الكلمة الاخوية التي تتكرر على لسانها كلما تكلمت او نادت احدا من الزملاء كلمة ( داده) ربما حظي بها الجميع منا ومن غيرنا .
المخرجة التلفزيونية رجاء كاظم التي تشغل الان منصب عضو مجلس نقابة الفنانين والمسؤولة عن جانب الاذاعة والتلفزيون في النقابة تتواصل في حضورها ونشاطاتها في نقابة الفنانين ولها دور فاعل فيها وهي:
شخصية مبدعة في مجالها الفني وخاصة التلفزيون وقد عرفناها دؤوبة تحب عملها وتعتز بما تقدمه للنقابة وللساحة الفنية من عمل او حضور.
12- محمد المحاويلي – هو ليس صديقا للإذاعة والتلفزيون فحسب بل صديق الجميع، كتب الأغنية لاكثر المطربين العراقيين وبعض العرب الا ان مطربا واحدا كتب له لكن الاقدار لم تمنحهما فرصة انجاز الاغنية، انه المطرب الراحل رياض احمد، وكتب محمد المحاويلي الاوبريت والنشيد وشارك في العديد من برامج اخبارات الشباب.
محمد المحاويلي يعتز انه ابن ريف المحاويل احد اقضية بابل، ولد فيها عام (1953 ببابل العراق – ) شاعر عراقي يكتب الشعر بنوعيه الشعبي والفصحى. المحاويلي رئيس جمعية الشعراء الشعبيين وكتاب الأغنية في العراق ورئيس لجنة فحص النصوص الغنائية في الإذاعة والتلفزيون العراقية كتب مئات الأغاني الوطنية والعاطفية والوجدانية أصدر أربعة دواوين شعرية فاز في الجائزة الأولى مناصفة مع رحيم العراقي في اغنية الطفولة العربية في عمان. قدم العديد من البرنامج وكان أحد حكام لجنة التحكيم في برنامج شاعر العراقية.
13 – الدكتور محمد رضا مبارك – محمد رضا يمتاز باخلاق ودفء تكاد تشخصه عند اول لقاء معه . نجفي ترعرع في بيت ال مبارك تلك العائلة النجفية التي تحرص مثل بقية العوائل على انشاء بيوت ثقافية وادبية تعتمدها العوائل النجفية كموئل ثقافي وكفخر عشائري يدل على ثقافتها وحبها للمجالس القافية.
بعد خمسة واربعين عاما تعود بنا الذاكرة اغنا ومحمد رضا لنستعيد ذكريات ماضينا الاذاعي والتلفزيوني وما قدمه مبارك من نتاجات ادبية وشعرية خاصة بعد ان حاول ان يكمل دراسته الاكاديمية في كلية الاداب قسم اللغة العربية والف العديد من الدواوين والمؤلفات.
لعلي لا ابالغ ان قلت ان محمد رضا مبارك يمتلك تاريخا يمتد لعدة عقود في الادب فقد بدأ شاعراً واصدر العديد من المجموعات الشعرية ثم حصل على الماجستير والدكتوراه بدراسات ادبية عن العلاقة بين الشعر والنثر وعن الشاعر اللبناني خليل حاوي وهو يعمل الان استاذا للادب ويواصل كتابة الشعر والمقالات والدراسات الادبية وفي هذا الحوار يتطرق الى كل ذلك كما يتحدث عن بعض الظواهر الادبية ذات الصلة بالمؤسسات الاكاديمية .
14- الفنان الراحل عز الدين طابو – هو واحد من ابرز الفنانين الذين تميزوا بحس خاص ورهافة قل نضيرها الى حد كان مرضه ابتعاده عن الفن سنوات معينة إضافة لقلة مقتنياته ومصادره المادية كانت من اهم المؤشرات التي تم تاشيرها على هذا الفنان الكبير .. شغف العيش وقلة الاعمال الفنية وضعف النشاطات كلها كانت سببا في مرضه وربما موته . انه الفنان عز الدين طابو الذي نذر نفسه للفن ومن اجل الفن وكل هذا يتاكد في الأحاديث التي سجلتها الزوراء لعدد من الفنانين المعاصرين له والذين كانوا يعرفون الكثير من تفاصيل حياته .
ولد الفنان الكبير عز الدين طابو في مدينة العزيزية عام 1945 في وتوفي في بغداد (- 2010)
عز الدين الحائز على شهادة البكلوريوس من اكاديمية الفنون الجميلة كان قد شارك في معظم نشاطات الكلية اضافة الى مساهماته الواسعة في الفرق الفنية المسرحية الاهلية ومنذ عام 1969وقد شارك في العديد من المسلسلات التلفزيونية والف عددا من المسرحيات اهمها ( ثرثرة قدتهمك او لا تهمك ) اضافة الى كتابته للمسلسل الاذاعي ( مشيجيخات ولد العم ) وقد اختتم حياته الفنية بنشر مذكراته المعنونة (لواعج فنان ) وقد عبر فيها عن كل ما يجول في خاطره باحساس كبير.
من الجدير بالذكر ان صفحة ذاكرة حققت انشارا كبيرا من خلال الجريدة ومن خلال نشرنا المتواصل والتنويه عنها في الفيسبوك مما دفع اعدادا كبيرة من الاصدقاء لمتابعتها والثناء عليها من خلال تعليقاتهم ومشاركاتهم الجميلة .
تأمل جريدة الزوراء ان تغطي في صفحتها الاسبوعية ذاكرة ان تتابع اكبر قد من المبدعين وهذا ما يعمل عليه كادرالجريدة برعاية رئيس تحريرها ومدير تحريرها وجميع العاملين .

 

About alzawraapaper

مدير الموقع