دولة القانون يعلق حضور الجلسات ليومين والجبوري يعيد التصويت على ترشيح وزير الصناعة الجديد

مشاجرة الصيادي والاحرار.. ضرب بالهاتف النقال وقناني المياه وعراك بالايدي

مشاجرة الصيادي والاحرار.. ضرب بالهاتف النقال وقناني المياه وعراك بالايدي

الزوراء/ يوسف سلمان:
بعيدا عن دوامة الخلافات السياسية وغياب التوافق حول تمرير مشاريع القوانين المهمة استهل مجلس النواب جلسته الـ 41 بمشادة جمعت بين مشعان الجبوري ورئيس البرلمان قبل ان تتفجر سريعا مشاجرة حادة اخرى انتهت باشتباك بالايدي وتبادل لكمات قوية تسببت باصابة النائب كاظم الصيادي من قبل نواب كتلة الاحرار. واختلفت الروايات بشأن ملابسات المشاجرة التي اجمع النواب انها اندلعت بعد اعتراض الصيادي بشأن اعتماد التصويت بالايدي بدلا من التصويت الالكتروني على ترشيح بديل وزير الصناعة المستقيل. اذ ابلغ نواب “الزوراء”: ان “اعتراض الصيادي اثار حفيظة نواب كتلة الاحرار الذين انتفضوا لدعم ترشيح وزير الصناعة الجديد بعد ان رد احدهم على الصيادي بالقول ان محمد الدراجي مرشحنا للمنصب وسنمرره بالطريقة التي نراها مناسبة”. واكد النواب ان “المشاجرة بدأت لدى ضرب الصيادي بهاتف احد النواب الصدريين الذي كان جالسا خلفه وتبعه نائب اخر برمي قنينة المياه المعدنية على الصيادي قبل ان ينبري النواب غزوان الشباني وعواد العوادي وماجد الغراوي لتوجيه اللكمات والضربات للنائب كاظم الصيادي”. وذكرت برلمانيات لـ “الزوراء”: ان “نواب تحالف القوى احمد الجبوري وحسن شويرد والنائب عن كتلة المواطن هاشم الموسوي تدخلوا لفض الاشتباك وانهاء الشجار الذي كاد ان يتطور الى مالايحمد عقباه  لو لا تمكن النائب الجبوري من سحب الصيادي الى خارج قاعة الجلسة ووجهه ينزف دماً بعد ان تعرض الى لكمات قوية”. وقلن ايضا ان “نواب كتلة ائتلاف دولة القانون لم ينتصروا للصيادي ولم يبادروا للتدخل لانهاء المشاجرة مااثار استغراب نواب الكتل الاخرى”. لكن نوابا اخرين ذكروا تفاصيل مختلفة عن المشاجرة لـ “الزوراء”: وقالوا انه “لدى بدء التصويت على مرشح كتلة الاحرار لوزارة الصناعة محمد الدراجي اعترض الصيادي على نظام التصويت بالايدي وضرب الكرسي الذي كان يجلس عليه من اجل احداث ضجة داخل القاعة لإفشال التصويت”. واضاف ان “احد نواب كتلة الأحرار تحدث مع الصيادي ليجلس ويكمل البرلمان التصويت لكن الصيادي تهجم على النائب ودفعه بعيدا ليتدخل نواب من كتلة الأحرار ويتطور الموضوع الى الاشتباك بالايدي”. وازاء ذلك اكد مقرر البرلمان نيازي اوغلو ان رئاسة مجلس النواب قررت حرمان النائب غزوان الشباني من مزاولة اعماله حتى نهاية الفصل التشريعي الحالي لاخلاله بالنظام الداخلي ولعدم امتثاله وتوجيه فوج حماية مجلس النواب بتشديد الحماية على ابواب قاعة الجلسات. وقال لـ “الزوراء”: ان “هيئة الرئاسة قررت اعادة التصويت على منح الثقة لوزير الصناعة البديل في جلسة الخميس واعتماد الية التصويت الالكتروني بعد جمع تواقيع من 50 نائبا”. واضاف اوغلو ان “الطرف المستفيد من التصويت هو من تسبب بالخلل في الجلسة وكان عليهم التأني والصبر وانتظار قرار هيئة الرئاسة”. وبين ان “هناك مشادة كلامية لمشعان الجبوري مع رئيس البرلمان بسبب تجميد عضويته وجعله خارج الجلسة وقراءة كتاب مفوضية الانتخابات بشان فقدان مشعان لشروط العضوية”.بدوره اكد رئيس كتلة الفضيلة عمار طعمة ان انسحاب كتل التحالف الوطني من الجلسة جاء لتهدئة النفوس وعدم تفجر نزاعات جديدة.وقال لـ “الزوراء”: انه “بعد حصول المشاجرة ورفع الجلسة اجتمعت كتل التحالف الوطني وقررت عدم استئناف الجلسة لتجنب تفجر نزاعات جديدة وابلغنا هيئة الرئاسة بقرار التحالف”. واضاف طعمة ان “رئيس البرلمان استأنف الجلسة للتصويت على قانون شبكة الاعلام وبعدها حصل اعتراض من نواب كتلة دولة القانون وذكروا بان موقف التحالف هو عدم حضور الجلسة وتأجيل استئنافها مادفع نواب مكونات التحالف للانسحاب التزاما بقرار التحالف”. وبين انه “تم التصويت على 3 مواد فقط من مشروع قانون شبكة الاعلام العراقي وبعد اعتراض كتلة دولة القانون تضامنت اطراف التحالف وارجئ استكمال التصويت الى جلسة الخميس”.

About alzawraapaper

مدير الموقع