دولة القانون: إنهاء أزمة السكن يتطلب حلولا جذرية لا ترقيعية … الاقتصاد النيابية تكشف لـ “ألزوراء” رغبة الشركات العالمية للاستثمار في مجال البناء العمودي

الزوراء/ ليث جواد:
كشفت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، عن رغبة الشركات العالمية للاستثمار في مجال البناء العمودي، فيما اكدت ان البيروقراطية وراء تعثر العملية الاستثمارية في البلاد، طالب ائتلاف دولة القانون الحكومة بايجاد حلول جذرية لا ترقيعية لانهاء ازمة السكن.
وقال عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية النائب سالم اطحمير في حديث لـ «الزوراء»: ان اللجنة تدعم بقوة فكرة البناء العمودي في البلد لاسيما بغداد التي أصبحت تعاني من الكثافة السكانية العالية، اضافة الى عدم توفر المساحات الكافية المراد توزيعها على المواطنين، مضيفا ان معظم دول العالم توجهت نحو البناء العمودي باستثناء العراق الذي مازال يعتمد الطرق البدائية في التخطيط العمراني في مجال انشاء المدن .
واوضح: ان تلك المجمعات في حال بنائها تكون عملية تقديم الخدمات اليها اسهل من باقي المدن لكون مساحتها صغيرة ويمكن السيطرة عليها، لافتا الى ان هناك رغبة كبيرة للشركات العالمية بالاستثمار في مجال البناء العمودي، لكن البيروقراطية المتبعة في الدوائر الحكومية هي من تعيق مجال الاستثمارات في البلاد .
وتابع: طالبنا الحكومة في اكثر من مناسبة بضرورة تجاوز الروتين المتبع في الدوائر الحكومية، لاسيما في مجال التعامل مع الشركات الاستثمارية لكن دون جدوى.
بدورها، قالت النائبة عن ائتلاف دولة القانون انتصار الغريباوي في حديث لـ «الزوراء»: ان الحكومة مطالبة بالتوجه للبناء العمودي بدلا من توزيع الاراضي للمواطنين والفقراء والموظفين لان العاصمة لاتتوفر فيها مساحة كافية .
واضافت: ان مقدار الزيادة السكانية السنوية للعراق تقدر بنحو مليون ونصف المليون نسمة مما تتطلب حلولا واقعية لتجاوز الازمة السكانية التي يعاني منها البلد بدلا من التخبط الحكومي .
وتابعت: لكي يكون عمل الحكومة ناجحا يجب ان تتوجه الى فتح باب الاستثمار امام الشركات العالمية حصرا لبناء تلك المجموعات السكنية بعد تهيئة الاجواء المناسبة لها والمشجعة للاستثمار .
ونوهت الى ان ارضية الاستثمار في البلد غير مهيئة وتعد طاردة للاستثمار بسبب الروتين القاتل المتبع في دوائر الدولة والذي يعد من اهم العوائق في الاستثمار في البلد، مشيرة الى ان البناء العمودي يشغل مساحة اقل وكثافة سكانية اكبر، فضلا عن كونه ينشئ لنا مدنا عصرية تتوفر فيها كافة احتياجات المواطن بدلا من اعطائه قطعة ارض حسب قرار الحكومة بتوزيع اراض على الفقراء والموظفين .

About alzawraapaper

مدير الموقع