داعش ينهي (المربعات الامنية) التي أنشأها عام 2014 في تلعفر … قواتنا تقوم بتصفية ما تبقى من جيوب الارهاب في المناطق المحررة

داعش ينهي (المربعات الامنية) التي أنشأها عام 2014 في تلعفر ... قواتنا تقوم بتصفية ما تبقى من جيوب الارهاب في المناطق المحررة

داعش ينهي (المربعات الامنية) التي أنشأها عام 2014 في تلعفر … قواتنا تقوم بتصفية ما تبقى من جيوب الارهاب في المناطق المحررة

بغداد/الزوراء:
افاد مصدر محلي في محافظة صلاح الدين،امس الاربعاء، بان احد مسؤولي امن تنظيم «داعش» في الساحل الايسر لقضاء الشرقاط قتل مع شقيقه بانفجار لاصقة اسفل مركبته.
وقال المصدر ، ان «احد مسؤولي لجان الامن في تنظيم «داعش» بالساحل الايسر لقضاء الشرقاط شمالي صلاح الدين قتل مع شقيقه بانفجار عبوة لاصقة موضوعه اسفل مركبته قرب منزله».
من جهتهااعلنت قيادة عمليات دجلة،امس الاربعاء، عن الانتهاء من تمشيط اكثر من 250 كم مربع من تلال حمرين شمال شرق ديالى، فيما اشارت الى ضبط مضافة وتفكيك عبوة ناسفة خلال عمليات التمشيط.
وقال قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي ، ان «قوات امنية مشتركة من الشرطة والجيش والحشد الشعبي والعشائري مدعومة بطيران الجيش انتهت، من عملية تمشيط اكثر من 250 كم مربع في تلال حمرين تمتد من منطقة انجانه الى حدود ناحية قره تبه، (112 كم شمال شرق ب‍عقوبة)».
واضاف العزاوي، ان «عملية التمشيط والتي كانت تستهدف تعقب خلايا «داعش» النائمة ومضافاتها استمرت ساعات عدة واسفرت عن ضبط مضافة لتنظيم «داعش» وتدميرها وتفكيك عبوة ناسفة».
واشار قائد عمليات دجلة الى «اهمية عملية التمشيط التي غطت مساحة واسعة من تلال حمرين وامنت عدم وجود اي مضافات او عبوات ناسفة»، مؤكدا أن «العمليات لن تسمح بوجود اي بؤرة او مضافات للتنظيمات الارهابية ضمن حدود المسؤولية الامنية».
وكانت عمليات دجلة نفذت سلسلة عمليات عسكرية واسعة في مناطق عدة من ديالى خلال الاشهر الماضية ضبطت خلالها مضافات وعبوات ناسفة واعتدة ومتفجرات.
كما اضاف مصدر طلب عدم الكشف عن اسمه، ان «العديد من قادة ومسلحي «داعش» قتلوا في الساحل الايسر للشرقاط خلال الاشهر الماضية بسبب وجود تيارات مناوئة للتنظيم او بفعل عمليات تصفية متبادلة بين اقطاب التنظيم الارهابي.وما يزال الساحل الايسر لقضاء الشرقاط تحت سيطرة تنظيم «داعش» منذ حزيران عام 2014.وفي السياق ذاته افاد مصدر محلي في محافظة نينوى،امس الاربعاء، بأن مسؤول خطوط الصد المتقدمة لتنظيم «داعش» في تلعفر غرب الموصل قتل مع احد مرافقيه بسقوط قذيفة هاون.وقال المصدر ، ان «مسؤول خطوط الصد المتقدمة في تنظيم «داعش» وهو عراقي الجنسية قتل مع احد مرافقيه بسقوط قذيفة هاون اثناء تفقده بعض نقاط المرابطة للتنظيم».واضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، ان « داعش انشئ العديد من خطوط الصد في تلعفر لمواجهة اي تقدم للقوات الامنية المشتركة والحشد الشعبي خلال الاشهر الماضية عقب خسارته معركة مطار تلعفر التي تمثل نقطة حيوية جدا للتنظيم».
الى ذلك افاد مصدر محلي في محافظة نينوى،امس الاربعاء، بأن تنظيم «داعش» بدء بانهاء ما سماها «المربعات الامنية» التي انشأها عقب سيطرته على قضاء تلعفر في صيف 2014.
وقال المصدر ، إن «تكرار عمليات القصف المركزة على مقار ومواقع تجمع تنظيم «داعش» اضافة الى استهداف ناجح للقوة الجوية لمضافات تضم قيادات بارزة في التنظيم دفعت الاخيرة الى البدء بانهاء ملف المربعات الامنية التي انشأها عقب سيطرته على تلعفر في صيف 2014».
واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان «المربعات الامنية هي تكتيك استخدمه «داعش» لتعزيز قبضته على تلعفر من خلال فتح مقرات تحيط بها منازل تضم عوائل قياداته ومسلحيه ومؤيديه وتعزيزها باجراءت مشددة»، لافتا الى أن « المربعات اصبحت نقطة استهداف مباشرة للقوة الجوية لذا بدء التنظيم بتفكيكها واخراج عوائله الى مناطق اخرى».وبين المصدر أن «تفكيك المربعات الامنية دليل اخر على ان «داعش» مؤمن بان معركة تلعفر خاسرة بالنسبة له لذا يحاول تقليل خسائره البشرية واخلاء ما تبقى من مقراته ونقله عوائله الى مناطق بعيدة عن القصف».
وكان تنظيم «داعش» قد سيطر على قضاء تلعفر، غربي محافظة نينوى، في صيف 2014 عقب اقتحامه مدن المحافظة حينها، ويعد من المعاقل المهمة للتنظيم بالوقت الراهن.

About alzawraapaper

مدير الموقع