داعش» يعلن مسؤوليته عن هجوم على الجيش المصري في سيناء

داعش» يعلن مسؤوليته عن هجوم على الجيش المصري في سيناء

داعش» يعلن مسؤوليته عن هجوم على الجيش المصري في سيناء

القاهرة – أ ش أ، أ ف ب
أعلن تنظيم «العصابات الارهابية» (داعش) في بيان يوم (الأحد) مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف الجيش المصري فجر السبت وسط سيناء، ما أسفر عن مقتل ثمانية من جنوده، وفق الجيش.
وقالت وكالة «اعماق» التابعة لعصابات داعش: «شنّ انغماسيان صباح السبت، هجوماً على معسكر الجيش المصري بمنطقة القسيمة وسط سيناء، حيث دارت اشتباكات استخدمت فيها اسلحة رشاشة وقنابل يدوية، وأدى الهجوم إلى مقتل سبعة ضباط، وحوالى 15 عنصراً، واصابة اكثر من 20 آخرين، وانتهى بتفجير الانغماسيين لحزاميهما الناسفين».
وكان الجيش المصري أعلن أن متطرفين يرتدون أحزمة ناسفة حاولوا اقتحام معسكر للجيش في وسط سيناء، في هجوم اسفر عن مقتل ثمانية جنود وجميع المهاجمين البالغ عددهم 14 متطرفاً.
وأعلن الناطق باسم الجيش المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي في بيان ، إحباط عملية إرهابية في وسط سيناء قتل فيها 14 متطرفاً وثمانية من أفراد الجيش، وإصابة 15 جندياً.
وقال الرفاعي في بيان على صفحته في «فيسبوك» انه «في إطار العملية الشاملة سيناء 2018، تمكنت القوات المسلحة من إحباط عملية إرهابية كبرى، حاولت فيها مجموعة من العناصر الإرهابية مكونة 14 فرداً، أربعة منهم يرتدون أحزمة ناسفة اقتحام أحد معسكرات القوات المسلحة في وسط سيناء».
وأضاف أن «العناصر الإرهابية استغلت الظلام الذي يصاحب توقيت الفجر»، لافتاً إلى أن «أفراد الخدمة والحراسة تمكنوا من منعهم والاشتباك معهم بمختلف الأسلحة ووسائل النيران المتاحة، ما أدى إلى مقتل جميع العناصر الإرهابية، إلا أن العناصر التي ترتدي أحزمة ناسفة سارعت بتفجير نفسها في محيط المعسكر، ما أسفر عن استشهاد 8 أفراد من القوات المسلحة وإصابة 15 آخرين بإصابات مختلفة نتيجة لتطاير الشظايا».
وأوضح الرفاعي أن «العناصر الإرهابية كانت مسلحة بالبنادق الآلية والرشاش المتوسط والأر بي جي». وزاد أن القوات المسلحة تنعي أبطالها، وتؤكد استمرار جهودها لاقتلاع الإرهاب الذى يقوم حالياً بمحاولات يائسة لإستهداف عناصرنا عبر العمليات الانتحارية.
وكانت القوات المسلحة المصرية أعلنت في بيانها الـ19 للعملية الشاملة «سيناء 2018» اليوم، مقتل 27 «تكفيرياً» والقبض على 114 مشتبهاً بهم في الأيام الماضية.
وأوضحت أن «العمليات أسفرت في الأيام الماضية عن مقتل 6 أفراد تكفيريين شديدي الخطورة أثناء استهداف القوات الجوية لأحد الأوكار التي تتحصن فيها العناصر الإرهابية، والقضاء على 9 آخرين والقبض على 114 من المشتبه بهم، منهم 21 مطلوباً جنائياً في شمال ووسط سيناء».
وأضافت أنه «قتل 12 تكفيرياً آخرين أثناء تبادل إطلاق النار مع قوات الشرطة»، لافتاً إلى أنه «عثر في حوزتهم على 3 بنادق آلية ومسدسين وعبوة ناسفة معدة للتفجير ووسائل إعاشة».
وتابعت أن العمليات أسفرت أيضاً عن «اكتشاف وتدمير معسكر تدريب خاص بالعناصر التكفيرية مكون من ميدان رماية وميدان موانع ونفق ينتهي بقاعة محاضرات تحت الأرض وعدد من الملاجئ في داخلها كمية من الذخائر وأجهزة اتصال، إضافة إلى تدمير والتحفظ على 15 سيارة و43 دراجة نارية تستخدمها العناصر الإرهابية».
وأكد البيان «تدمير 150 ملجأ ووكراً ومخزناً عثر في داخلها على كمية من مواد الإعاشة والملابس العسكرية وكميات من الذخائر والوقود، إضافة إلى اكتشاف وتفجير 30 عبوة ناسفة تمت زراعتها لاستهداف قوات المداهمات في مناطق العمليات، و20 مزرعة للبانغو والخشخاش المخدر، وضبط كميات من المواد المخدرة المعدة للتداول في شمال سيناء ووسطها».
وأشار الجيش المصري إلى أنه «في إطار الجهود المتواصلة من القوات البحرية لتأمين السواحل المصرية، قامت عناصر الأسطول الجنوبي في البحر الأحمر بالتعاون مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في وزارة الداخلية بالقبض على سفينة مشتبه بها، عثر في داخلها على 1350 كيلوغراماً من مخدر الهيروين الخام، والتي تكفي لصنع 14 طن من الهيروين المختلط».
ولفت إلى أن «عناصر حرس الحدود على الاتجاه الاستراتيجي الغربي نجحت في قطع أحد خطوط إمداد العناصر التكفيرية من طريق الغرب، وتمكنت من ضبط 831 بندقية آلية وضغط هواء و1384 مسدس صوت وأكثر من 80 ألف طلقة أنواع، و2300 جهاز هاتف محمول و3.4 مليون قرص مخدر، وكميات كبيرة من جوهر الحشيش والمستلزمات الطبية والعقاقير والأدوية، إضافة إلى اكتشاف عدد من الأنفاق وتدميرها في مدينة رفح (شمال سيناء) منها نفق رئيسي بطول 1400 متر».

About alzawraapaper

مدير الموقع