خلال استقباله الرئيس الإيراني حسن روحاني

بغداد/ الزوراء:
اكد المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني خلال استقباله الرئيس الايراني حسن روحاني، امس الاربعاء، ان مكافحة الفساد وتحسين الخدمات وحصر السلاح بيد الدولة اهم تحديات العراق في هذه المرحلة، لافتا الى ان تضحيات العراقيين ابعدت خطر داعش عن المنطقة.وذكر مكتب السيد السيستاني في بيان تلقت “الزوراء” نسخة منه: ان السيد السيستاني استقبل قبل ظهر الامس الرئيس الايراني حسن الروحاني والوفد المرافق له، وشرح الرئيس الضيف لسماحته جانباً من نتائج مباحثاته مع المسؤولين العراقيين، وما تمّ التوصل اليه معهم في اطار تطوير علاقات الصداقة وحسن الجوار بين البلدين.وأبدى السيستاني ترحيبه بأي خطوة في سبيل تعزيز علاقات العراق بجيرانه وفقاً لمصالح الطرفين وعلى اساس احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.واشار المرجع السيستاني الى ان الحرب المصيرية التي خاضها الشعب العراقي لدحر العدوان الداعشي، والتضحيات الكبيرة التي قدمها العراقيون الابطال في الانتصار على هذا التنظيم الارهابي وإبعاد خطره عن المنطقة كلها، ومنوهاً الى دور الاصدقاء في تحقيق ذلك.ولفت الى ان أهم التحديات التي يواجهها العراق في هذه المرحلة وهي مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة وحصر السلاح بيد الدولة واجهزتها الامنية، مبدياً أمله أن تحقق الحكومة العراقية تقدماً مقبولاً في هذه المجالات.وشدد المرجع الاعلى على ضرورة أن تتسم السياسات الاقليمية والدولية في هذه المنطقة الحساسة بالتوازن والاعتدال، لتجنب شعوبها مزيداً من المآسي والاضرار.

About alzawraapaper

مدير الموقع