خلال استضافة القيادات الأمنية .. انتقادات حادة لضعف التنسيق بين الأجهزة الاستخبارية .. الأمن والدفاع النيابية لـ”الزوراء” : توصيات بإقالة وتغيير عدد من القادة الأمنيين في بغداد

خلال استضافة القيادات الأمنية .. انتقادات حادة لضعف التنسيق بين الأجهزة الاستخبارية .. الأمن والدفاع النيابية لـ"الزوراء" : توصيات بإقالة وتغيير عدد من القادة الأمنيين في بغداد

خلال استضافة القيادات الأمنية .. انتقادات حادة لضعف التنسيق بين الأجهزة الاستخبارية .. الأمن والدفاع النيابية لـ”الزوراء” : توصيات بإقالة وتغيير عدد من القادة الأمنيين في بغداد

الزوراء/يوسف سلمان:
استأنفت لجنة الامن والدفاع النيابية عملها الرقابي لبحث تداعيات الخروقات التي استهدفت مناطق العاصمة مؤخرا باستضافة القيادات الامنية في بغداد ،وسط انتقادات حادة لضعف التنسيق الاستخباري بين الاجهزة والمفاصل الامنية. وبعد اجتماع موسع مع قائد عمليات بغداد يوم امس ،اتفق اعضاء لجنة الامن والدفاع النيابية على ان غياب التنسيق بين الأجهزة الاستخبارية يتصدر اسباب الخروقات التي ضربت احياء ومناطق العاصمة مؤخرا . واكد عضو اللجنة ماجد الغراوي ان اللجنة النيابية بصدد صياغة توصيات الى القائد العام للقوات المسلحة بتغيير واقالة قادة امنيين.وقال لـ «الزوراء» ان لجنة الامن والدفاع النيابية استضافت قائد عمليات بغداد يوم امس ،وكذلك قادة استخبارات امن وشرطة بغداد قبل ايام ،لبحث الخروقات الاخيرة «.واضاف ان «اللجنة النيابية ستعد توصيات الى الجهات المعنية والقائد العام للقوات المسلحة لدعم الاجهزة الامنية والاستخباراتية ،وتوصيات اخرى تتضمن اقالة وتغيير مسؤولين امنيين ثبتت عدم كفاءتهم بالعمل الامني». واوضح انه «اقترح في الاجتماع الاخير للجنة النيابية تقسيم العاصمة بغداد الى 3 قواطع عمليات هي /الرصافة والكرخ وحزام بغداد / ويكون لكل منها قائد عمليات، لمحاسبة الجهة المقصرة حصرا».وتابع ان»التوصيات ستقدم الى القادة الامنيين والعسكريين بدءا من القائد العام للقوات المسلحة ووزيري الداخلية والدفاع والأمن الوطني وجهاز المخابرات لتنفيذ ما ورد فيها «.مبينا «توصلنا من خلال الاستضافة الى نتائج مهمة جدا خصوصا مع القيادات الاستخبارية والتي تحتاج لرفع التوصيات الى القائد العام للقوات المسلحة ووزيري الدفاع الداخلية ومستشار الامن الوطني والمخابرات ليقوموا بتنفيذها ، وعند التنفيذ سيتحمل مسؤوليتها كلا بحسب منصبه». وافاد» ان هناك اهمالا واضحا من قبل المسؤولين الكبار على الاجهزة الامنية في الدفاع او الداخلية او الامن الوطني او المخابرات ،وهناك اهمال لدور عناصر الاجهزة الاستخبارية». مؤكدا « عدم وجود تنسيق بين الاجهزة الاستخبارية ولا توجد جهة رقابية عليا ، وشدد على ضرورة جمع هذه الاجهزة تحت مسمى واحد لتستطيع القيام بواجباتها ومحاسبتها». واكد ان « كل جهة استخبارية وامنية تعمل بمفردها ولنفسها دون تنسيق ، وقد يكون هناك تنسيق ولكن غير ملزم».الى ذلك قلل رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي من قيمة الاجراءات الامنية المتخذة ، ووصفها بالروتينية ودون المستوى المطلوب .واكد خلال استضافة قائد عمليات بغداد اللواء الركن عبد الامير الشمري ،بحسب بيان صحفي على ضرورة ايجاد اجراءات حقيقية من شأنها الحفاظ على الدم العراقي، مبينا « ان الاجراءات المتبعة الحالية ما زالت روتينية ولم ترتق لحد الآن لمستوى مواجهة الخطر الذي يحدق بالبلاد». وشدد على اهمية متابعة عمل نقاط التفتيش الخارجية بدقة وتزويدها بكاميرات واجهزة حديثة لكشف المتفجرات ، فضلا عن تقليل النقاط الداخلية حسب الحاجة لها في محافظة بغداد.كما جرت خلال الاستضافة مناقشة سبل تطوير عمل قيادة عمليات بغداد وتفعيل التنسيق المشترك مع وزارتي الدفاع والداخلية والاجهزة الامنية الاخرى.

About alzawraapaper

مدير الموقع