خلافات المكونات تعصف بحكومة الكاظمي وتدخلات سياسية  لتدوير شخصيات معينة … ائتلاف النصر لـ “الزوراء”: لا اتفاق على اسماء مرشحي الحقائب الوزارية حتى الان

الزوراء / يوسف سلمان:
مع استمرار اجتماعاتها المغلقة ، تواصل الكتل السياسية تدخلاتها لفرض اسماء معينة لمرشحي الحقائب الوزارية في كابينة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي .واكدت كتلة ائتلاف النصر وجود خلافات حادة داخل المكونات بشأن توزيع الحقائب الوزارية في حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي ، واشارت الى عدم تحديد أسماء الوزراء الجدد حتى الآن .وقال النائب طه الدفاعي لـ» الزوراء «، ان « هناك انباء عن منح الكاظمي وزارتين للنصر ، وواحدة للحكمة وواحدة لدولة القانون ، وثلاثة حقائب للفتح وثلاثة حقائب لسائرون «، مبينا ان « الكرد يصرون على تدوير وزير المالية الحالي فؤاد حسين في حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي «.وأضاف  ان « مهمة الكاظمي بتشكيل حكومة مستقلة بعيدة عن المحاصصة السياسية أمر صعب للغاية « مبينا ان « بعض الكتل السياسية لا زالت مستمرة في صراعاتها بشأن الاستحقاق الانتخابي بحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي «.وتابع القول ان « بعض الكتل السياسية / لم يسمها / قدمت ثلاثة أسماء لكل وزارة للكاظمي لاختيار إحدها لشغل المنصب «، مشيرا الى ان « القوى الكردية تحاول فرض بقاء وزير المالية على رئيس الوزراء المكلف كشرط لدعمه داخل البرلمان «.بالمقابل اكدت الكتل السياسية وجود خلافات جديدة بين ممثلي المكون الواحد تتعلق باختيـار أسماء المرشحين وتوزيع الحقائب الوزارية في حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي .وذكر النائب عن تحالف الفتح عامر الفايز ، في تصريح صحفي ، ان « الكتل السياسية التي خولت المكلف حرية ترشيح الوزراء الجدد ،اتفقت على تشكيل فريق استشاري يختاره الكاظمي للتفاوض على اسماء المرشحين ودراسة سيرهم الذاتية اختصارا للوقت والجهد «، مشيرا الى اصرار بعض الكتل السياسية على الترشيح للحقائب نفسها التي مثلتها في الحكومة المستقيلـة بذريعة استحقاق المكون .واضاف ان «هناك خلافات داخل ممثلي المكون الواحد على اسماء المرشحين الجدد وكذلك توزيع الحقائب الوزارية ، والكاظمي يريد التركيز على كتابة البرنامج الحكومي اولا «، مبينا ان « كابينة الكاظمي ستضم خليطا من التكنوقراط المستقلين والاكاديميين والسياسيين من جيل الخط الثاني ، مع مراعاة معايير النزاهة والكفاءة والتخصص «.وكان رئيس الجمهورية برهم صالح كلف مصطفى الكاظمي رسميا يوم الخميس 9 نيسان ، بتشكيل الحكومة المقبلة ورئاسة مجلس الوزراء ، بعد اعتذار عدنان الزرفي عن مهمة التكليف.

About alzawraapaper

مدير الموقع