حوالي 10 ملايين دولار خصصتها في تحدي اكتشاف التزييف العميق…فيسبوك تتبنى منهج صناعة التزييف كأفضل وسيلة لمحاربته

واشنطن/وكالات:
أعلنت شركة فيسبوك عن تعاونها مع مايكروسوفت وسبع مؤسسات أكاديمية في الولايات المتحدة و“اتحاد صناعة التكنولوجيا” لإطلاق مسابقة لاكتشاف التزييف الاحترافي بشكل أفضل، وذلك بعد تزايد مقاطع الفيديو المزيفة التي تم إنشاؤها باستخدام الخوارزميات. وتم تخصيص مبلغ 10 ملايين دولار في “تحدي اكتشاف التزييف العميق”، الذي يهدف إلى تحفيز أبحاث الكشف.
وكلفت فيسبوك الباحثين بإنتاج مقاطع فيديو مزيّفة واقعيّة من أجل إنشاء مجموعة بيانات لاختبار أدوات الكشف. وذلك كجزء من المشروع، وفق ما ذكرت البوابة العربية للأخبار التقنية. وقالت الشركة “إن مقاطع الفيديو التي ستصدر في شهر ديسمبر ستضم ممثلين مدفوعين وأنه لن يتم استخدام أي بيانات للمستخدم”.
ومن المتوقع أن تبدأ المسابقة التي تهدف إلى تطوير تقنية لاكتشاف التزييف العميق ومنع الناس من الوقوع فريسة للمعلومات الخاطئة، أواخر عام 2019 حتى ربيع عام 2020.
وقال مايك شروبفر، كبير مسؤولي التكنولوجيا في فيسبوك “إن الهدف من هذا التحدي هو إنتاج تقنية يمكن للجميع استخدامها للكشف بشكل أفضل عند استخدام الذكاء الاصطناعي لتغيير الفيديو من أجل تضليل المشاهد”.
ويشكّل التزييف والشائعات والأخبار الكاذبة مُعضلة حقيقية لمنصات التواصل الاجتماعي، خصوصا في الفترات التي تسبق الانتخابات، لذلك اتخذت فيسبوك هذه المبادرة قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية المُزمع عقدها في شهر نوفمبر 2020، من أجل التعامل مع تهديدات التزييف العميق، والتي تستخدم الذكاء الاصطناعي لإنشاء مقاطع فيديو واقعية للغاية حيث يبدو أن الشخص يقول أو يفعل شيئا لم يفعله.
وخلق التطور السريع لتكنولوجيا التزييف سباقا بين منشئي مثل هذه المحتوى المزيّف وأولئك الذين يحاولون اكتشاف مقاطع الفيديو. وأصبحت هذه التكنولوجيا أسهل من حيث إمكانية الوصول إليها من قبل صنّاع المحتوى الأقلّ احترافية، حيث ظهر في الأسبوع الماضي تطبيق صيني يُدعى “زاو” يسمح للمستخدمين بتبديل وجوههم بشكل مقنع مع نجوم السينما، لكنه واجه ردّ فعل عنيف بسبب مخاوف تتعلّق بالخصوصية.
وبالنظر إلى عدم وجود حلّ قوي للمشكلة، فإن المسابقة الجديدة تشكّل خطوة واعدة في الاتجاه الصحيح. وكان “اتحاد صناعة التكنولوجيا” وهو اتحاد يهدف إلى تعزيز الاستخدام المسؤول للذكاء الاصطناعي، قد أطلق في العام الماضي أداة تجمع بين الاعتدال البشري والتعلّم الآلي لاكتشاف مقاطع الفيديو المزيفة التي تبدو واقعية للغاية.
وتحتاج شركة فيسبوك لجيش من الخبراء والتقنيين من أجل التصدي للتحديات التي تواجهها ليس فقط من أجل الأخبار الكاذبة والفيديوهات المضللة، إنما أيضا للاستمرار بالتقدم والنمو في قطاع يشهد تطورات متسارعة كل لحظة.
لذلك تعتزم الشركة توظيف أكثر من ثلاثة آلاف شخص على مدار ثلاث إلى خمس سنوات مقبلة. وقال متحدث باسم الشركة إن نحو نصف الموظفين الموجودين حاليا بالشركة مهندسون أو نحو 1600 شخص، واصطياد مثل هؤلاء الموظفين من القطاع المالي “شائع للغاية” في فيسبوك.
وذكرت وكالة أنباء “بلومبرغ” أن التوسّع يمكن أن يضع “فيسبوك” في مواجهة مع بعض أكبر الشركات المالية مثل “غولدمان ساكس جروب” التي تتطلع لتوظيف أكثر من مئة مبرمج، خلال الأشهر القليلة المقبلة في أكبر موجة توظيف لها وعلى مدار سنوات. وكانت غولدمان ساكس قالت إنها تعتزم مداهمة الخصوم في مجاليْ التكنولوجيا والمالية.

About alzawraapaper

مدير الموقع