حوادث بغداد في الربع الأول من عمرها

شهدت بغداد منذ البدء ببنائها من قبل الخليفة المنصور بعد أن نقل الخلافة العباسية من الكوفة الى الهاشمية والى بغداد، وقد تولى حكم بغداد في الربع الاول من القرن الاول من عام 145 هـ سنة 762م الى عام 170 هـ سنة 786 م أربعة خلفاء هم باني بغداد الخليفة المنصور وابنه الخليفة المهدي، فضلا عن حفيديه الخليفتين الهادي وهارون الرشيد، وان ذكرنا بعض الحوادث التي ببغداد نقول:
ان من الحوادث التي حصلت ببغداد في الـ25 الاولى من عمرها المهمة جداً فقط ويأتي في مقدمتها بناء بغداد، ذلك ان الخليفة المنصور بنى أولا مدينة بنواحي الكوفة التي كان يسكنها وسماها الهاشمية، وبعد فترة قليلة انتقل الى بغداد فبدأ ببنائها عام 145 هـ سنة 762م، وبعد تسع سنوات من توليه الخلافة عام 136 هـ، وكان يفضل أن تسمى بمدينة المنصور على اسمه، وان كانت لها تسميات عديدة لبغداد كالمدينة المدورة والزوراء ودار السلام، لكن الاسم الذي ساد كثيراً هو اسم مدينة السلام، وأول بناء فيها كان قصر المنصور والذي يسمى قصر باب الذهب، وتم بناء مسجد المنصور، وتوفي الحجاج بن أرطأه الذي خطط بغداد، وأشرف على بنائها بشكل يماثل دور المهندس الحالي، وتم نقل الدوراين وبيت المال وضربت الدراهم العباسبة، وأخذ البيعة الى ابنه المهدي وخلع ابن أخيه عيسى بن موسى من ولاية العهد، وتوفي عم المنصور عبدالله بن علي وابن أخيه محمد بن أبي العباس السفاح، وسافر الى الحج لأول مرة من مدينته الجديدة بغداد، وولد حفيد للمنصور هو هارون الرشيد ابن المهدي، وتم اكمال بناء سور بغداد بعد اتمام بنائها، وبناء خندق حولها لأغراض دفاعية، وفي حياة والده الخليفة المنصور توفى ولده الاكبر جعفر أخ المهدي، ووالد زبيدة التي تزوجت بعد ذلك هارون الرشيد، ودفن جعفر في مقابر قريش التي كانت جزءا من منطقة الحربية والتي شكلت مع باب التبن والشوينزي الصغرى مدينة الكاظمية، كذلك في عهد المنصور توفى الامام أبو حنيفة النعمان ودفن في مقبرة الخيزران، الاعظمية الحالية، وابتدأ تأسيس الرصافة في الجزء الشرقي من دجلة، بعد أن تم بناء المدينة المدروة في الجزء الغربي أو ما يسمى الكرخ، وجدد المنصور البيعة له ولابنه المهدي، وتوفى أقدم مؤرخي العرب محمد بن اسحاق بن يسار، صاحب كتاب السيرة النبوية، ورواه عنه ابن هشام، وله كتاب المبدأ وكتاب الخلفاء، وكان من حفاظ الحديث ودفن في مقبرة الخيزران، كذلك توفي طبيب المنصور الخاص جورجيس بن جبرائيل الذي كان رئيس الاطباء في جند يسابور، وأصدر المنصور أمراً بأن يكون اللباس القلانس الطوال المفرطة بالطول، وبعث المنصور ابنه المهدي لبناء مدينة الرافقه القريبة من مدينة الرقة على نهر الفرات بشكل يماثل بغداد، وفي عهده بدأ أول اتصال للعرب مع الارقام الجديدة والاسلوب الهندي في الحساب، حيث وصلت الارقام الهندية كاملة مع الصفر الى بغداد بواسطة عالم فلكي اسمه كانكا، ومعه كتاب الهند والسند الذي عهد بترجمته الى أول فلكي اسلامي هو محمد بن ابراهيم الفزازي، وتوفي حماد الراوية، الذي سمي راوية لكثرة روايته الشعر، وكان الأعلم بأيام العرب وأخبارها وأنسابها ولهجاتها وأشعارها، وتم انشاء قصر الخلد، وأمر المنصور بإبعاد الاسواق من المدينة المدورة، وحصل استعراض للجند بكامل سلاحهم وخيلهم، وقد جلس المنصور في مجلس اتخذه على شاطئ دجلة، وقد لبس هو وأهل بيته وأقاربه وأصحابه ملابس الحرب، وفي عهده تم انشاء أول جسر يربط بين الكرخ والرصافة، وتوفي عامر بن اسماعيل المسلي الذي صلى عليه المنصور، وسافر المنصور وابنه ولي العهد المهدي الى مدينة الرقة لتفقدها والاستجمام بها، وتوفى الشخصية الرابعة في المذهب الحنفي زفر بن الهذيل العنبري، وظهر وباء عظيم في بغداد أصاب الناس واضر بهم، وأقام المنصور في قصره المعروف قصر الخلد، والذي أنشأه على ضفة دجلة، وعزل المنصور المسيب بن زهير عن الشرطة، وأمر بحبسه وتقليده، وظهرت لأول مرة النقود العباسية، وعليها اسم المنصور الخليفة.

About alzawraapaper

مدير الموقع