ناظم ..سر المحبة

د . هادي عبدالله

قد تأسر النجومية القلوب ابان سنوات تالق النجم في لعبة كرة القدم وفي غيرها من الالعاب , بل وحتى بعيدا عن مجال الرياضة فأن للنجومية سحرا سرعان ما يفقد قوة جذبه ويكاد يبطل مفعوله بعد ابتعاد النجم عن الاضواء وان ظل قريبا من حافة دائرتها ..هذا هو قانون النجومية فالشباب يتصدر المشهد لينزوي نجوم الامس بعيدا في مجرات النسيان او ربما في تجاويف ذاكرة متعبة .ولكن السؤال الاقوى دويا هو كيف يبقى النجم حيا في سماء المحبة وفي قلب دائرة الاهتمام جيلا بعد جيل  .. اي انه يجدد حبه في القلوب كل يوم مما يخلق سلسلة من المحبة تنتظم قلوب المحبين على مر الايام والسنين , هذا هو ناظم شاكر الراحل الكبير وهكذا كان  .
كان نجما يكاد لايشبهه احد من نجوم عصره او ممن سبقه او ممن تبعه , لم تكن النجومية امتيازا حصل عليه بجهده السخي الذي سقى به الكثير من المستطيلات الخضر , لقد كانت النجومية بالنسبة للكبير ناظم شاكر رداء ازداد جمالا حين ارتداه شاكر منذ اربعين عاما وربما اكثر , وظل هذا الرداء وفيا لناظم شاكر لايغادره حتى حين يتقلب الزمان وهي سنة من سنن المشاهير حين تجري سنوات العمر وتتغير الاشكال وتتراجع الحظوظ وتتغير سمات الجمهور وطرائق التشجيع ومزاجياته , رداء النجومية ظل وفيا لناظم شاكر لانه منح هذا الرداء الوانا بهية زاهية يتجدد لونها ويزداد جمال بريقها وتألقها مع السنين ..فهل من سر ؟
نعم ..كيف تصبح النجومية على غير عادتها مأمورة يحركها النجم حيث يشاء وكيف يشاء ..اي انها تأخذ قوة ديمومتها من ضحكته ..من نكتته ..من ذكرياته ..نعم هذه النجومية التي تهدد كل من ذاق حلاوتها بالمغادرة والهجران بعد اولى ليالي الاعتزال صارت طوع بنان الراحل الكبير ناظم شاكر ورهن خطواته ..فهو النجم الذي تهرول النجوم خلفه متوسلة ان لا يتركها ..لانه كان اكبر من نجم ..نعم كان انسانا احبه جمهوره وكل العراقيين لأنه لم يكن كالأخرين من نجوم الملاعب ..جسدا وعضلات وحركات وفنيات ..كان قلبا كبيرا اجتمعت فيه المهارات , ولنا ان نتخيل ان  قلبا يتقافز بين أضلعنا حتى نحسه بانه قلب اخر يقتحمنا ليقبل قلوبنا ثم يغادرنا ضاحكا على امل ان يعود لاقتحام صدورنا ومداعبة قلوبنا ثانية مع كل مباراة او لقاء ..
هذا هو جواب سر محبة العراقيين للنجم الكبير ناظم شاكر وهم يودعونه الى مأواه الاخير حيث جنان النعيم بأذنه تعالى .. رحل جسدا اتعبه كثيرا الكوفيد اللعين ولكنه سيبقى نجما يضيء سماوات محبتنا في عراق احبه ناظم شاكر فبادله حبا بحب ..

About alzawraapaper

مدير الموقع