حددت موعداً لإطلاق دفعة جديدة من قروض العاطلين … العمل تسعى لشمول ربع مليون عامل بالضمان الاجتماعي وتوضح أسباب تأخر رواتب المضمونين

بغداد/ الزوراء:
أعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية عن مساعٍ لشمول 250 ألف عامل بالضمان الاجتماعي. وفيما حددت موعداً لإطلاق دفعة جديدة من القروض للعاطلين عن العمل والمسجلة بياناتهم لدى الوزارة، أشارت إلى وجود تنسيق لحل مشكلة دخول العمالة.
وقال وزير العمل، عادل الركابي، امس الأربعاء، في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه، إن “الوزارة وضعت ضمن أولوياتها دعم الطبقة العامة وإسنادها من خلال شمولها بالامتيازات التي ضمنها القانون للعمال، مبينا أن “عدد العمال المشمولين بالتقاعد والضمان الاجتماعي سيصبح 500 ألف عامل”.
وشدد الركابي على “أهمية تنفيذ قانون العمل في جميع الشركات الاستثمارية العاملة في العراق دون أي استثناءات”، مبينا أن “الوزارة وضعت خططا واستراتيجيات من شأنها القضاء على جميع أشكال الفساد وملاحقة المخالفين لأحكام القوانين النافذة لدى الوزارة قضائيا”.
بينما حدد وزير العمل والشؤون الاجتماعية موعداً لإطلاق دفعة جديدة من القروض للعاطلين عن العمل والمسجلة بياناتهم لدى الوزارة، فيما أشار إلى وجود تنسيق لحل مشكلة دخول العمالة.
وقال الركابي في تصريح صحفي إن “الشهر المقبل سيتم فيه إطلاق دفعة جديدة من القروض لأكثر من 5 آلاف مستفيد والمسجلة بياناتهم في قاعدة الوزارة”.
وأضاف، أن “التقديم سيكون متاحا للجميع وفقا للضوابط لضمان إعطاء القروض لمستحقيها وإقامة مشاريع بتمويل من الوزارة”.
وأوضح الركابي أن “العمالة الأجنبية أثرت بشكل كبير على فرص عمل الخريجين حيث إن أغلب العاملين في الشركات هم من العمالة الأجنبية، في حين أن القرارات الصادرة في الحكومات السابقة اقتضت تشغيل ما لايقل عن 50 % من العمالة العراقية في جميع الشركات العاملة بالبلاد خاصة الشركات النفطية”.
بينما أرجعت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، امس الأربعاء، أسباب تأخر صــرف رواتــب الـعـمـال المـضـمـونـين الــى اسـبـاب مصرفية.
وقال مدير عام دائرة التقاعد والضمان الاجتماعي وكالة في الـوزارة، رائد جبار باهض، إن «الملاكات الاداريـة والقانونية في الدائرة استكملت جميع اجراءات صرف رواتب العمال المضمونين، علاوة على انه تم بعد ذلك ارسال الإشعار إلى مصرف الـرافـديـن خـلال الاسـبـوع المـاضـي».
واضــاف انه «كان من المؤمل ان يتم صرف الرواتب الخاصة بالعمال المضمونين بتاريخ 18 مـن شهر ايـار الحالي». مشيرا الى «ان مصرف الرافدين لم يقم بصرف الرواتب حتى الآن، مرجعا ذلك لأسباب تتعلق بالمصرف، والتي لم يوضح طبيعتها».
وافــاد بـاهـض بـأن وزارتــه «كـانـت قـد اعلنت في وقت سابق ان صرف رواتب العمال المضمونين بفئتي الصرف اليدوي وحاملي البطاقة الذكية لشهري ايــار وحـزيـران فـي بـغـداد ومحافظات البلاد مع المنحة الشهرية، سيتم بحسب مناطق سـكـنـاهـم، كـمـا دعــت الـــوزارة فـي وقـتـهـا ايضا الشرائح المشمولة لتسلم رواتبهم مستصحبين معهم الهوية التقاعدية او البطاقة الذكية».

About alzawraapaper

مدير الموقع