جهاز مكافحة الإرهاب يهنئ «الزوراء» ويعدها أساس شعلة الإعلام العراقي .. الفريق الأسدي: المرحلة الأخيرة لتحرير أيمن الموصل انطلقت وقريباً سينتهي مسلسل داعش الإرهابي

جهاز مكافحة الإرهاب يهنئ «الزوراء» ويعدها أساس شعلة الإعلام العراقي .. الفريق الأسدي: المرحلة الأخيرة لتحرير أيمن الموصل انطلقت وقريباً سينتهي مسلسل داعش  الإرهابي

جهاز مكافحة الإرهاب يهنئ «الزوراء» ويعدها أساس شعلة الإعلام العراقي .. الفريق الأسدي: المرحلة الأخيرة لتحرير أيمن الموصل انطلقت وقريباً سينتهي مسلسل داعش الإرهابي

الزوراء/ دريد سلمان:
هنأ قائدُ جهازِ مكافحة الارهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي، صحيفة «الزوراء» في الذكرى الـ148 لصدورها بصفتها رمزا لعيد الصحافة العراقية، مؤكدا انها «الأساس الذي انطلقت منه شعلة الإعلام العراقي»، فيما لفت الى انطلاق المرحلة الأخيرة لتحرير أيمن الموصل وإنهاء مسلسل «داعش».وقال الأسدي في حديث لـ»الزوراء»: انطلقت المرحلة الاخيرة من تحرير أيمن الموصل، وهي الحقلة الاخيرة من مسلسل داعش في المدينة القديمة، موضحا أن العملية انطلقت من ثلاثة محاور، محور الشرطة الاتحادية ومحور جهاز مكافحة الارهاب ومحور الفرقة 16 وزارة الدفاع. وأوضح الأسدي: أن هدف جهاز مكافحة الإرهاب، هو حي الفاروق امتدادا الى جامع النوري ومنارة الحدباء، وتم تأمين تماس مع حي الفاروق والقتال يجري داخل الحي، لافتا الى أن هناك صعوبات لأن داعش ألقى بكل ثقله في هذا الحي ولم يعد لديه خيار، والحي مكتظ بالبناء والسكان والشوارع الضيقة ومنذ ثلاثة أشهر والتنظيم يعمل في هذا الحي على زرع عبوات واقامة سواتر، وهذه كلها اخذت في الحسبان في مرحلة التخطيط للقطعات الأمنية بصورة عامة وقطعات مكافحة الإرهاب بصورة خاصة، والامور تسير في الاتجاهات الصحيحة. وأكد الأسدي بالقول: لم يتبق سوى اقل من 7 كم مربع او اقل من الموصل لتكون محررة بالكامل. وبخصوص عيد الصحافة العراقية وتزامنه مع الانتصارات الكبيرة التي تحققها الاجهزة الامنية، قال الأسدي: إن صحيفة الزوراء انطلقت من خلالها شعلة الإعلام العراقي منذ 148 عاماً، نهنئ انفسنا وكادرها وجميع العاملين في هذه الصحيفة الغراء، ونتمنى لها التوفيق والمضي باتجاه الامان لرفد المواطنين بكل المعلومات التي يحتاجونها في حياتهم الاجتماعية واليومية.وفي سياق المعارك الدائرة في الموصل، قال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت: ان قوات الشرطة الاتحادية في جنوب المدينة القديمة مسنودة بغطاء جوي وقصف مدفعي مكثف انطلقت من عدة محاور لخوض معركة تحرير جامع النوري ومنارة الحدباء واستعادة السيطرة على ماتبقى من الموصل.وأضاف الفريق جودت: ان وحدات من الشرطة الاتحادية توغلت في شمال حي الشفاء واستعادت السيطرة على مبنى المجمع الطبي ومصرف الدم، لافتا الى مقتل 19 داعشيا وتدمير 6 عجلات مفخخة و4 دراجات نارية والاقتراب لمسافة 100 متر من ضفة النهر، موضحا أن وحدات اخرى تتقدم لتحرير مستشفى الشفاء ومستشفى الجمهوري ومستشفى الطفل وكلية الطب من قبضة عناصر التنظيم الارهابي.وتابع جودت: أن قوات الشرطة الاتحادية فتحت جميع السواتر وتقدمت من كراج بغداد للوصول الى شارع الكورنيش وضفة النهر، مشيرا الى استكمال السيطرة على مناطق باب البيض وباب جديد وباب الطوب وتحرير مبنى الدفاع المدنين.وأشار الى أن قواته قتلت الارهابي كنعان جياد عبد الله الملقب «ابو امنة» مسؤول البوابات والسيطرات العام لما يعرف بولاية نينوى في باب البيض، مبينا أن القطعات مستمرة بالتوغل في حي الشفاء وسيطرت على مبنى كلية الطب.وكان قائد العمليات الفريق الركن عبد الامير يارالله أعلن في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه، أمس، أن قوات الجيش ومكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية شرعت باقتحام المدينة القديمة لتحرير ماتبقى من ايمن الموصل.يذكر أن القوات الأمنية تواصل عمليات تحرير ما تبقى من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» في محافظة نينوى، حيث كبدت تلك القوات التنظيم خسائر بالأرواح والمعدات.

About alzawraapaper

مدير الموقع