جهاز مكافحة الإرهاب: حررنا منطقة الحوز بالكامل بعد توجيه ضربات قوية ودقيقة

جهاز مكافحة الإرهاب: حررنا منطقة الحوز بالكامل بعد توجيه ضربات قوية ودقيقة

الزوراء/ دريد سلمان:
اندفعت القوات الأمنية المشتركة المدعومة بمقاتلي العشائر بقوة الى مركز مدينة الرمادي، وذلك استمراراً لمسلسل الانكسارات المتواصلة لـ”داعش” بفعل الضربات الموجعة التي يتلقاها يومياً، وفيما دخلت القوات الأمنية منطقة الحوز التي تضم المجمع الحكومي ب‍الرمادي، أوضحت قيادة عمليات الانبار أن الجهد الهندسي يعمل حالياً على تفكيك العبوات المزروعة في الطرقات وداخل المنازل، في حين جرى إغاثة عشرات العوائل التي كانت محاصرة داخل الرمادي. وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس قضاء الخالدية إبراهيم الفهداوي في حديث لـ”الزوراء”، أمس: إن القوات الأمنية متمثلة بجهاز مكافحة الإرهاب وافواج طوارئ شرطة الانبار والجيش تمكنوا من التقدم والدخول الى منطقة الحوز التي تضم فيها المجمع الحكومي وسط الرمادي، مبينا أن تلك القوات تتواجد في تقاطع الحوز.وأضاف الفهداوي: أن القطعات العسكرية خاضت معارك عنيفة ضد تنظيم “داعش” خلف المجمع وبالقرب منه، لافتا الى مقتل 20 عنصرا من “داعش” وإلحاق خسائر مادية بالتنظيم.وتابع الفهداوي: أن الدور الكبير كان لطيران التحالف الدولي الذي قصف عدد من المباني العالية حول المجمع الحكومي التي يتواجد فيها قناصون ومفارز هاون واسلحة رشاش ثقيلة، مشيرا الى أن القصف أسفر عن تدمير وقتل جميع عناصر داعش بداخلها.الى ذلك قال المستشار الإعلامي لجهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان: إن القوات الأمنية حررت منطقة الحوز وسط الرمادي بالكامل، مؤكدا بالقول “لا يفصلنا عن المجمع الحكومي سوى أمتار قليلة، بسبب وجود سواتر”.وأضاف النعمان: يجري التأكد من عدم تفخيخ المنطقة مفخخة بالكامل، متوقعا دخول المجمع الحكومي خلال ساعات.وتابع النعمان: أن الضربات كانت قوية ودقيقة، وأدت الى مقتل العديد من عناصر داعش وساعدت على تقدم القوات الأمنية.ومن جانبه أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن اسماعيل المحلاوي، السبت، تحرير منطقة الزوية شمال مدينة الرمادي من تنظيم “داعش”، مشيراً الى أن الجهد الهندسي يعمل حالياً على تفكيك العبوات المزروعة في الطرقات وداخل المنازل.وقال المحلاوي: إن قوات الجيش تمكنت خلال عملية عسكرية من تحرير منطقة الزوية شمال الرمادي من تنظيم داعش، مبيناً أن الطيران العراقي وطيران التحالف الدولي ساندا الجيش في العملية.وأضاف المحلاوي: أن المنطقة تقع شرق مقر قيادة عمليات الانبار بين الطريق الدولي السريع وجسر البو فراج من جهة، ونهر الفرات وجسر جزيرة الرمادي من جهة ثانية.وأكد المحلاوي: أن المنطقة أصبحت خالية من عناصر تنظيم داعش لكنها ما زالت ملغمة، مبيناً أن “الجهد الهندسي يقوم حالياً بتفكيك العبوات الناسفة المزروعة في الطرقات وداخل المنازل.وبدورها أعلنت خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة، أن القوات الأمنية أغاثت 120 عائلة عراقية محاصرة بمناطق القتال في الرمادي بعد توفير مسارات امنة لها، مؤكدة نقل تلك العوائل إلى المدينة السياحية في الحبانية وتقدم كل الاحتياجات اللازمة لها بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر العراقية.

About alzawraapaper

مدير الموقع