جلسة صاخبة تزامنت مع تظاهرات مليونية.. يقابلها العبادي بابتسامة هادئة … مجلس النواب يصوت على إقالة 5 وزراء وتعيين آخرين جدد برغم اعتراض المعتصمين

جلسة صاخبة تزامنت مع تظاهرات مليونية.. يقابلها العبادي بابتسامة هادئة ... مجلس النواب يصوت على إقالة 5 وزراء وتعيين آخرين جدد برغم اعتراض المعتصمين

جلسة صاخبة تزامنت مع تظاهرات مليونية.. يقابلها العبادي بابتسامة هادئة … مجلس النواب يصوت على إقالة 5 وزراء وتعيين آخرين جدد برغم اعتراض المعتصمين

الزوراء/ دريد سلمان:
بعد مخاض عسير صوت مجلس النواب على التشكيلة الوزارية الجديدة التي تقدم بها رئيس الوزراء حيدر العبادي على الرغم من محاولة نواب معتصمين عرقلة استمرار الجلسة وتعليقها.وقد حاول النواب تشويش تقديم التشكيلة الوزارية الجديدة في جلسة البرلمان، أمس، والتي عقدت برئاسة سليم الجبوري وبحضور العبادي، والذي غادر قاعة البرلمان بعد ترديد شعارات تطالب بطرده، لينتقل عقد الجلسة إلى القاعة الدستورية بعد استمرار النواب المعتصمين بالضرب على الطاولات وترديد شعارات غاضبة. وصوت المجلس ايضا على بطلان الإجراءات السابقة التي اتخذها النواب المعتصمون لإقالة رئيس البرلمان سليم الجبوري، ليصوت على إقالة 5 وزراء سابقين وتعيين آخرين من الكابينة الجديدة، وهم حسن الجنابي لوزارة الموارد المائية وعلاء علي لوزارة الصحة ووفاء المهداوي لوزراة العمل والشؤون الاجتماعية وعلي دشر للكهرباء وعبد الرزاق العيسى للتعليم العالي، في حين لم يحظ المرشح ل‍وزارة العدل علي حسين بأصوات أغلبية أعضاء البرلمان خلال التصويت، وجرى تأجيل التصويت على استقالة وزير الخارجية إبراهيم الجعفري. وتزامن عقد الجلسة مع تظاهرات مليونية في بغداد، ضغطت باتجاه الإسراع في تشكيل حكومة جديدة وإجراء إصلاحات والتصدي للفساد.ويقول مراسل “الزوراء”، الذي غطى الجلسة، إن جلسة الأمس كانت “حامية الوطيس” وشهدت مشادات كثيرة بمجرد أن فتح رئيس المجلس سليم الجبوري باب التصويت على تشكيل لجنة للحوار مع المعتصمين، إذ هتف النواب المعتصمون ضد الجبوري والعبادي الذي حضر الجلسة ايضا، واستقبل سيل الاحتجاجات ضده بـ”ابتسامة هادئة”، ملقيا كرة التغيير الوزاري في ملعب البرلمان المحتدم. وظل النواب المعتصمون يرددون داخل الجلسة “باطل باطل” اعتراضا على طلب رئيس المجلس مناقشة تقديم التشكيلة الوزارية الجديدة، وواصلوا الضرب على الطاولات وترديد شعارات مطالبة بطرد العبادي من الجلسة، وتعليقها، مرددين “العبادي بره بره”، إلا أن الجلسة بدأت بعد اكتمال النصاب حيث زاد عدد النواب المشاركين عن 200 نائب، ثم انتقلت الى قاعة مجاورة بعد مواصلة النواب المعتصمين عرقلة استمرارها. وكان الجبوري الذي حاول نواب محتجون على سياساته إقالته، اعلن في بيان مستقل، أمس الأول، أن جلسة مجلس النواب، أمس الثلاثاء، “هي جلسة شاملة “ وحث نواب المجلس جميعا على حضورها.وأخفق النواب المعتصمون في جلساتهم المتوالية في تأمين نصاب قانوني كاف للتصويت على رئيس جديد للمجلس وسط معارضة كتل سياسية مختلفة لانقسام المجلس، وكان اخر تلك الجلسات التي عقدها النواب المعتصمون، الاحد الماضي، وأجلوها الى، أمس الثلاثاء، لعدم اكتمال النصاب بدعوى السماح بمزيد من الوقت للنقاش. الى ذلك أكد مصدر برلماني مطلع، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي ماض بالتغيير الوزاري، وقال المصدر في حديث لـ “الزوراء”: إن رئيس الحكومة حيدر العبادي ماض في الإصلاح والتغيير الوزاري. وبعد نهار نيابي صاخب بكل المقاييس، رفعت رئاسة مجلس النواب العراقي، الجلسة الـ25 من الفصل التشريعي الثاني للسنة التشريعية الثانية إلى يوم غد الخميس، فيما امهلت الكتل البرلمانية العبادي 48 ساعة لتغيير جميع الوزراء. يذكر الخلاف السياسي احتدم تحت قبة البرلمان الى درجة “الانشقاق” على خلفية اعتصام مجموعة نواب، وعزلهم هيئة رئاسة البرلمان، وسط رفض رئيس المجلس سليم الجبوري، ومجموعة من الكتل السياسية المهمة، الاعتراف بشرعية ذلك الإجراء، فيما ضغط زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على الوزراء الحاليين للاستقالة فوراً، بعد خروج تظاهرات مليونية وسط بغداد تطالب بالإصلاح.

About alzawraapaper

مدير الموقع