جلسة تداولية يؤطرها حضور نيابي ضعيف … البرلمان يقرر استضافة السفير الصيني وممثلي الحكومة العراقية لإيضاح بنود اتفاقية الصين

الزوراء / يوسف سلمـان:
حول مجلس النواب جلسته، التي كان مقررا عقدها امس، الى تداوليـة ، بعد اخفاقه في تحقيق النصاب القانوني لعدد الحضور، فيما اعلنت رئاسة البرلمان عزمها استضافة السفير الصيني في بغداد، فضلا عن ممثلين عن الحكومة العراقية، لإيضاح بنود الاتفاقية الاقتصادية العراقية – الصينية.
ومع انتهاء الجلسة التداولية، حددت هيئة الرئاسة يوم الاربعاء المقبل موعدا لانعقاد الجلسة المقبلة .
ولم يتمكن البرلمان من تجاوز عقدة عدم تحقق النصاب، التي اصبحت واقع حال لأغلب الجلسات، حتى بعد تأخر جلسة الامس عن موعدها لأكثر من ساعتيـن، حيث استمر قرع الجرس لاستدعاء النواب الى داخل قاعة الجلسة، والذي قيل ان عددهم كان نحو 76 نائبا.
وبرغم اعلان رئاسة مجلس النواب، لاحقا، عن تحويل الجلسة الى تداولية لمناقشة عدد من القضايا الخدمية المهمة، واوضاع البلاد بحضور ١٢٦ نائبا، لكن الاروقة النيابية لم تشهد حضورا فاعلا لممثلي الكتل السياسية بالتزامن مع تصاعد موجة الاحتجاجات الشعبية المطالبة بتحقيق الاصلاحات .
ورصدت “الزوراء” ان مقرات الكتل واللجان النيابية لم تشهد، يوم امس، اجتماعات دورية كما جرت العادة قبيل انعقاد الجلسـة، بالمقابل تداول نواب عن كتل مختلفـة سبب عدم تحقق النصاب القانوني في جلسـة البرلمان، التي تحولت الى تداولية.
وعلمت “الزوراء” من بعض النواب، الذين كانوا ضمن الحضور، ان “اغلب ممثلي الكتل الكرديـة ومكونات القوى السنيـة تغيبوا عن حضور الجلسـة، فضلا عن تغيب البعض الاخر من نواب كتل تحالف الفتح، لاسيما ممثلي محافظات ذي قار والنجف وواسط وبابل، بسبب تصاعد الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها محافظاتهم”.
الى ذلك، انتقدت كتلة النهج الوطني ما وصفته بالاداء البرلماني الضعيف، الذي عدته لا يرتقي لمستوى المسؤولية، وسببا إضافيا لعرقلة عملية الإصلاح والتغيير المنشود.
وقال النائب حسين العقابي، في مؤتمر صحفي، تابعته “الزوراء”: “نتخطى الشهر الثالث من عمر الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها البلاد، وفي ظل حكومة تصريف اعمال مترهلة ومقيدة منذ أكثر من شهر ونصف، ووسط تفاقم الاوضاع السياسية والأمنية واشتداد الأزمات الخانقة، ونرى اداء برلمانياً ضعيفاً لا يرتقي إلى مستوى المسؤولية، ولا يحقق الجدية المطلوبة في مواجهة هذه الأزمات”.
واضاف ان “الكثير من أعضاء مجلس النواب يتغيبون، ويعزفون عمداً عن حضور جلسات المجلس في هذه الاوقات العصيبة”. مبيناً ان “جدول اعمال بعض الجلسات (ومنها جلسة امس) يتناول قضايا ثانوية لا تلامس واقع الشارع العراقي، ولا تراعي الوضع الخطير، وطبيعة الأزمة السياسية الراهنة”.

About alzawraapaper

مدير الموقع