جاءت الخطوة بعد تلقيها شكوى من أحد أعضاء “ابيسو” … “التلغراف” تزيل عمودًا لـ “بوريس جونسون” وتعتذر عن المحتوى

لندن/متابعة الزوراء:
أزالت صحيفة التلغراف البريطانية عمودًا صحفيًا بقلم بوريس جونسون ، حيث ادعى عضو البرلمان البريطاني، والمرشح المحتمل لحزب المحافظين بأنَّ خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربي بلا صفقة “بريكست” كان الخيار الأكثر شعبية بين الجمهور البريطاني.
وجاءت خطوة الصحيفة بعد تلقيها شكوى من أحد أعضاء هيئة معايير الصحافة المستقلة “ابيسو” حيث قامت بإزالة العمود الذي نشر في كانون الثاني / يناير من إصدارها على الانترنت.
وقدمت الصحيفة اعتذرًا وتصحيحا عبر الإنترنت، وكتبت في الواقع ، لم يظهر أي استطلاع بوضوح أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي بدون صفقة كان أكثر شعبية من الخيارات الأخرى.
وتم نشر هذا التصحيح بعد شكوى أيدتها منظمة معايير الصحافة المستقلة. وفي دفاعها، قالت الصحيفة “إنَّ جونسون كان يحق له قول ما يشاء وفقًا لآرائه”.
وطالبت الصحيفة بأن لا تؤخذ ادعاءات جونسون الواردة في العمود على محمل الجد لأنَّ القطعة كانت جدلية بشكل واضح ، ولا يمكن قراءتها بشكل معقول على أنَّها تحليل جاد وتجريبي، وعميق للمسائل الواقعية الصعبة.
من جانبه، قال ميتشل ستيرلنغ وهو إحصائي “إنَّه قدم الشكوى لأنَّه شعر بأنَّ رئيس الوزراء المحتمل يجب ألَّا يكون قادرًا على كتابة كل شيء في عمود أسبوعي”.وأضاف ميتشيل قائلًا “اشتكيت لأنَّ مقال جونسون ذهب بعيدًا، مستعينا بالأدلة القصصية بشأن شعبية الصفقة وهي صحيحة بالفعل ، لكنه لم يتسعين بأي استطلاع للراي بشأن شعبية صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربي من عدمها”.وتابع ميتشيل قائلًا “لقد بالغ جونسون مثل آل ترامب ، لقد كان المقال مكتوبًا بدون أي إحصاءات ولأنَّي رجل إحصائى أعرف أنَّ هذا خاطئ للغاية”.

About alzawraapaper

مدير الموقع