تنديدات واسعة في المغرب بـ“العدوان الثلاثي” على سورية

تنديدات واسعة في المغرب بـ“العدوان الثلاثي” على سورية

تنديدات واسعة في المغرب بـ“العدوان الثلاثي” على سورية

الرباط / رأي اليوم:
خلفت الضربات العسكرية المشتركة، على سورية، التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، الكثير من الردود في الشارع المغربي وقد عبر ت العديد من الفعاليات العروبية واليسارية والحقوقية عن تنديدها بهذا الهجوم الذي وصفته ب“العدوان الثلاثي” على أرض سورية. وفي هذا الصدد، عبرت “الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب” ذات التوجه القومي، عن ادانتها لهذا “العدوان الإمبريالي الغربي على سوريا” داعية الى التظاهر أمام مبنى البرلمان بالعاصمة الرباط. ونفذت صباح السبت، كل من الوﻻيات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، ضربات صاروخية مشتركة على عدد من الأهداف والمواقع في سورية في تحد سافر للشرعية الدولية ولهيئة الأمم المتحدة، وهو الاعتداء الذي يأتي بعد هجوم جوي نفذه سلاح الجو الاسرائيلي على الأراضي السورية. وقالت الشبكة انها تدين هذا “العدوان الإمبريالي الغربي الذي يتكامل مع اﻻعتداءات الصهيونية المتكررة على سيادة سورية”، والذي يهدف إلى تعديل موازين القوى على الأرض لصالح الإمبريالية الغربية والصهيونية قبل أي تسوية سياسية متفاوض حولها بين القوى الدولية والإقليمية المعنية، بحسب ما جاء في البيان. وطالبت المنظمة، في بيان الأمم المتحدة والمنتظم الدولي بتحمل مسؤولياتهما في حماية سيادة سورية وتجنيب المنطقة لحرب مدمرة قد تسببها الغطرسة الصهيونية واﻻمبريالية الغربية واﻻميركية على الخصوص. من جهته، عبر خالد السفياني، منسق “مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطين في المغرب” عن استنكاره للضربات العسكرية، معتبرا أن استهداف “العدوان الثلاثي عمل إرهابي بكل معنى الكلمة”. واعتبر السفياني المعروف بدفاعه عن القضايا القومية العربية، أن مرتكبي هذا الاعتداء يتوجب أن يتعرضوا للمحاكمة بتهمة الإرهاب وارتكاب جرائم ضد دول لها استقلاليتها وكيانها الخاص، وأن كل من أيد هذا العدوان يتوجب ادانته كالسعودية وقطر، على حد تعبيره. وبخصوص تبرير الضربة بكونها “تنبيها” للرئيس السوري بشار الاسد على استعمال الاسلحة الكيمياوية المزعومة، اعتبر السفياني ان “الكيان الصهيوني يستخدم الاسلحة الكيمياوية ضد الفلسطينيين، مقابل ذلك لم تتحرك أي دولة بضربات عسكرية ضد هذا الكيان يضيف السفياني. وتابع المتحدث انه لحدود اليوم لم يثبت أن نظام بشار الأسد استعمل الأسلحة الكيمياوية ضد الشعب السوري مشيرا الى ان تنفيذ الضربات تزامن مع بدء اللجنة الدولية المختصة في الكشف عن الاسلحة المحظورة، عملها اليوم السبت في سورية.

About alzawraapaper

مدير الموقع