تقرير أمريكي يكشف تفاصيل اتفاق أبرمته واشنطن لإبقاء قواتها في العراق

واشنطن/ متابعة الزوراء:
أفاد موقع “ستراتيجك كلتشر” الأمريكي، أمس الاثنين، بأن الولايات المتحدة والناتو اتفقا على ابقاء القوات الامريكية في العراق بشكل دائم تحت قيادة الناتو الحصرية، وليس تحت سيطرة القيادة المركزية الامريكية في الشرق الاوسط.وذكر الموقع في تقرير: أن وزراء الناتو وافقوا على زيادة العمليات في العراق، حيث يعمل الامين العام للحلف، ينس ستولبيرغ، على الخطة منذ خريف عام 2019، لكن الرئيس الامريكي، دونالد ترامب، كان يضغط على الحلف قبل ذلك التاريخ بفترة ليست بالقصيرة.واضاف: أن الامين العالم لحلف الناتو، ينس ستولبيرغ، قد ذهب الى الاردن لاستشارة الملك عبد الله، فيما التقى ببروكسل، صبري بختاجي، وزير الخارجية التونسي، لأن تونس تمثل جزءا رئيسيا من خط ترامب لاستخدام دول الناتو الاخرى كوكلاء للولايات المتحدة للسيطرة على منطقة الشرق الاوسط. مبينا: أن جزءا من موافقة تركيا على الخطة الامريكية في الاول من شباط الماضي هو قيام بنقل ارهابيي القاعدة وجزءا من داعش الى ليبيا عبر تونس لتقديم الدعم لفايز السراج المدعوم امريكيا واوربيا من اجل الاطاحة بنظام خليفة حفتر.وتابع: أن مصلحة تركيا في ليبيا هي الفوز بدعم ليبيا لتكون في وضع أقوى للفوز بالغنيمة في المنافسة الناشئة على حقوق النفط والغاز في المناطق القريبة من البحر الأبيض المتوسط، وامتلاكها من قبل تركيا سيكون بمثابة زيادة في احتمال حصول تركيا على النفط البحري.واشار التقرير الى: أن مصلحة أمريكا هي الإطاحة بالحكومة العلمانية السورية، واستبدالها بحكومة تكون مقبولة لدى السعودية، ومن أجل القيام بذلك، ستحتاج أمريكا بالتالي إلى إبقاء قواتها في العراق.

About alzawraapaper

مدير الموقع