ترامب منفتح لزيارة موسكو وينتظر بوتين في واشنطن بعد الأول من كانون الثاني

ترامب منفتح لزيارة موسكو وينتظر بوتين في واشنطن بعد الاول من كانون الثاني

ترامب منفتح لزيارة موسكو وينتظر بوتين في واشنطن بعد الاول من كانون الثاني

واشنطن/ موسكو/ متابعة الزوراء:
أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب «منفتح» لزيارة موسكو بغية عقد لقاء قمة بنظيره الروسي فلاديمير بوتين.وأكدت المتحدثة الرسمية باسم الإدارة الأمريكية سارة ساندرز للصحفيين امس جاهزية ترامب لزيارة العاصمة الروسية بعد تلقيه دعوة رسمية من الكرملين.وتابعت أن سيد البيت الأبيض يتطلع إلى استقبال نظيره الروسي في واشنطن بعد 1 يناير/ كانون الثاني المقبل.وكانت الإدارة الأمريكية قد أكدت أن ترامب طلب من مستشاره للأمن القومي جون بولتون دعوة بوتين لزيارة واشنطن في الخريف المقبل، ولكن في وقت لاحق أعلنت واشنطن عن إرجاء هذه الزيارة المحتملة إلى العام المقبل.كم جانبه أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استعداده لعقد لقاء جديد مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، سواء في موسكو أو في واشنطن.وقال بوتين خلال مؤتمر صحفي له في أعقاب أعمال قمة «بريكس» في جوهانسبرغ بجنوب إفريقيا: «أما بخصوص اللقاءات فأفهم جيدا ما قاله الرئيس ترامب، ولديه رغبة في عقد مزيد من اللقاءات. وأنا مستعد لذلك».وتابع قائلا: «ولكن ذلك يتطلب الظروف المواتية، ويجب تهيئة هذه الظروف، بما في ذلك في بلدينا. ونحن على استعداد لمثل هذه اللقاءات، ومستعدون لدعوة الرئيس ترامب إلى موسكو. ولديه هذه الدعوة (لزيارة روسيا)، وانا تحدثت معه عن ذلك».وأكد بوتين كذلك استعداده للتوجه إلى واشنطن للقاء ترامب إن تمت تهيئة الظروف المناسبة هناك.وأشار بوتين إلى أن لقاءاته مع ترامب مفيدة ليس فقط بالنسبة لروسيا والولايات المتحدة، بل وللعالم بأسره، مشيرا إلى أن المواضيع التي يناقشها مع الرئيس الأمريكي «تخص عددا كبيرا من دول العالم، وأوروبا كلها».وتابع: «إن لم نبدأ المباحثات اليوم، فستنتهي معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية «ستارت 3» في عام 2021».وبشأن سوريا أضاف أن الاتصالات الحالية غير كافية، ويجب أن تكون هناك لقاءات على مستوى القمة، إذ «توجد هناك حاجة لتلبية مصالح كافة دول المنطقة، أي سوريا ذاتها وإيران وإسرائيل وتركيا وغيرها من دول المنطقة مثل الأردن ولبنان ومصر وإلى آخر ذلك».مضيفا أن كل تلك المواضيع يجب مناقشتها، والاتصالات الهاتفية لم تعد تفي بالغرض.ولفت بوتين إلى أنه وترامب يرغبان في عقد قمة جديدة، مشيرا إلى ضرورة تهيئة الظروف الملائمة لذلك.

About alzawraapaper

مدير الموقع