تدمير ثلاث مضافات لـ“داعش“ شمال شرق ديالى … تحرير الرمانة بالكامل و القوات الامنية تدخل الناحية من عدة محاور

تدمير ثلاث مضافات لـ“داعش“ شمال شرق ديالى ... تحرير الرمانة بالكامل و القوات الامنية تدخل الناحية من عدة محاور

تدمير ثلاث مضافات لـ“داعش“ شمال شرق ديالى … تحرير الرمانة بالكامل و القوات الامنية تدخل الناحية من عدة محاور

بغداد/الزوراء:
أعلنت قيادة عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات،امس السبت، عن بدء القوات الأمنية عملية واسعة لتحرير ناحية الرمانة وقضاء راوة غربي محافظة الأنبار من سيطرة تنظيم «داعش» الارهابي.
وقال قائد العمليات الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله في بيان له، إن «قطعات قيادة عمليات الجزيرة المتمثلة (بالفرقة المشاة السابعة وفرقة المشاة الآلية الثامنة) والحشد العشائري، شرعت بعملية واسعة لتحرير ناحية الرمانة وقضاء راوة».
وأضاف يار الله أن العملية تأتي «ضمن المرحلة الأولى من عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات».
يذكر أن القوات الأمنية والعشائر والحشد الشعبي تمكنوا خلال الأيام الماضية من تحرير مدينة القائم وناحيتي العبيدي والكرابلة من تنظيم «داعش».
وفي تطور لاحق افاد مصدر امني في محافظة الانبار، السبت، بان القوات الامنية والعشائر دخلتا ناحية الرمانة من عدة محاور.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ، ان «قطعات الفرقة السابعة وقيادة الفرقة الثامنة بالجيش اضافة الى العشائر، دخلت الى ناحية الرمانة في محافظة الانبار».
واضاف المصدر ، ان «تلك القوات تواصل تقدمها باسناد من طيران التحالف الدولي والطيران الحربي العراقي».
وأعلنت قيادة عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات، امس السبت، عن بدء القوات الأمنية عملية واسعة لتحرير ناحية الرمانة وقضاء راوة غربي محافظة الأنبار من سيطرة تنظيم «داعش».
على صعيد اخرأعلنت العمليات المشتركة،امس السبت، عن تسلم 150 «ارهابيا» من السليمانية بالاتفاق مع الاتحاد الوطني الكردستاني، فيما اشارت الى أن محافظة كركوك لم تُفتش منذ 14 عاما وتفتيشها اليوم امرا طبيعيا.
وقال المتحدث الرسمي باسم العمليات العميد يحيى رسول في حديث صحفي ، إنه «بالاتفاق مع الاتحاد الوطني الكردستاني تم استلام 150 ارهابيا من السليمانية»، مبينا ان «هؤلاء سلموا الى قوات مكافحة الارهاب».
واضاف ان «هناك قنوات كردية تحاول بث الاشاعات والاكاذيب وسنتمكن من ردها بشكل دقيق»، مشيرا الى ان «عمليات التفتيش في كركوك لا تشمل الاحياء الكردية فقط فعندما تتوجه قوة للتفتيش تنقسم الى قسمين قسم يفتش حي كردي والآخر يفتش حي عربي او تركماني».
وتابع ان «التفتيش يكون بحضور المخاتير وايضا باشتراك شرطة كركوك وقوات سوات التابعة للمحافظة»، نافيا «وجود عمليات تكسير او مداهمة او عمل غير نظامي تقوم به قطعات جهاز مكافحة الارهاب خلال التفتيش».
واكد رسول ان «كركوك لم يتم تفتيشها منذ 14 عاما وامر التفتيش اليوم طبيعي»، لافتا الى أن «عمليات التفتيش تشمل ايضا السلاح الموجود في الدور، فعند العثور على اكثر من قطعة في المنزل الواحد تصادر احداهما وتبقى واحدة يؤخذ رقمها ورقم الدار واسم صاحبها».
وكانت قيادة العمليات المشتركة دعت في، (12 تشرين الأول 2017) حكومة اقليم كردستان الى تسليم «الارهابيين» الذين فروا من الحويجة ومناطق اخرى، مؤكدة انه ستتم محاكمتهم محاكمة عادلة في حال تسليمهم الى السلطة الاتحادية».
الى ذلك أعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن مزهر العزاوي،امس السبت، عن تدمير ثلاث مضافات لتنظيم «داعش» وتفجير عبوة ناسفة خلال عملية امنية شمال شرق ديالى.
وقال العزاوي ، إن «النتائج النهائية للعمليات العسكرية الواسعة الخاصة بتعقب «داعش» بين نفط خانة وخانقين ضمن وادي ثلاب، (90 كم شمال شرق ب‍عقوبة) اسفرت عن تدمير ثلاث مضافات داعشية وتفجير عبوة ناسفة تحت السيطرة دون اي اصابات».
وأضاف العزاوي، أن «العمليات والتي شملت مناطق واسعة ذات تضاريس معقدة جرت وفق معلومات استخبارية دقيقة في تحديد الاهداف».
وكان قائد عمليات دجلة اعلن في وقت سابق من يوم امس السبت، انطلاق عمليات عسكرية واسعة لتعقب عناصر تنظيم «داعش» شمال شرق محافظة ديالى.

About alzawraapaper

مدير الموقع