تحكي

ميادة المبارك

وهاب شريف
ومن طبع الفراشة
وهي تحكي
عن زهرة مقطوعة الأنفاس
تبكي
عن عاشقيها
وهي إنْ فقدتْ
حياة أعزِّهمْ
تضع الحياة على المحكِّ
تختار فوق النار موتاً باذخاً
يا أنت مالي عن ودادك من مفَكِّ
ويقول شعرا ناعماً ذوبانُها
لاترْثِيَنِّي إنَّما دميَ المُزَكِّي
وعلى الأقلّ فإنني متواضعٌ
مترفِّعٌ
عن ظالمي وعن التَشَكِّي .
جلدي نسيجٌ من أسى
تسريحة من ذكريات مُرّةٍ
وبصيص ضحكِ
أناَ عشتُ حباً نسمةً فرحانةً
لماّ فقدْتُ أحبتي حلَّلْتُ سفكي
ايَتُها الفراشة جاء دور فراشتي
وجع المراثي كله عني وعنكِ
ظلم الشعوب قضية أقسى من الحُكّام
حين تباعدوا مني ومنكِ
أمضيتُ أحلامي تقطِّعُني نيوبُ طغاتهم
كالعرش من فكٍّ لفكِّ
ايتها الرجولة ظالمونا أينعوا
هذي اللحى مخدوعة في زهو حنك
ولقد تعبتُ من الذين أحبُّهمْ
ضيَّعْتُ أيامي أفرُّ من المُبَكّي
يا فستق المحبوب هَمّاً فوق همٍ أستسيغ
يقينَ موتي من لشكي؟
ملكوت فنِّك حقلُ أزهارٍ من الايمان
فرَّ بجلده من غاب شرك
نزَّهْتَ موتَك واكتفيت بخيط يتمٍ
من حياة صاغها لمعانُ ملكِ
ومضيت مغرورا بفقرك صانعا
من بسمة سفنا وتسبيحات فلك
هل قلت حين تحدث الملكان اني
هارب من أُمة تلهو بهتكي؟
هل قلتَ للسحب الأنيقة
انني من دون زادٍ راحلٌ مني إليكِ؟
هل قلتَ لامرأةٍ تُطَمْئِنُها فتقْلِقُها
باني مطمئنٌّ ما عليْكِ؟
هل ْ قلْتَ للأطفالِ لا للحزنِ
هذي «شوكولاتا» للصباح وبعض علْكِ؟
هل قلتَ للروح اهدئي
هذي المشاعرُ من رقيقٍ طيِّبٍ فلْترْحَمَنْكِ؟
يا جملة لو قلتها بعدم اكتراث
تستريح قصيدتي أنا لم أهِنْكِ
انا قلت إن الموت بعد مماتهم
صبح جميل للقاء ولم اقلك.
يا حزنَنا لمّا رحلْتَ مواطن
أحزانه وطنٌ من الأوراد فاحْكِ
كم من جميل مرَّ من احداقنا
ومررتَ أحلى ما رأى حاكِ ومَحْكي

About alzawraapaper

مدير الموقع