تحذير نيابي من تضرر العراق أمنيا واقتصاديا في حال نشوب حرب … سائرون لـ “الزوراء” : العراق سيلعب دورا ظليا في تقريب وجهات النظر بين طهران وواشنطن

الزوراء/ حسين فالح:
كشف تحالف سائرون، عن سعي العراق الى حل الازمة بين الولايات المتحدة الامريكية وايران، مؤكدا انه سيلعب دورا ظليا في تقريب وجهات النظر بين طهران وواشنطن، فيما حذرت كتلة قلعة الجماهير النيابية من تضرر العراق امنيا واقتصاديا وسياسيا في حال نشوب الحرب في المنطقة.
وقال النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي في حديث لـ”الزوراء”: ان العراق يعد محورا مثاليا للعملية السياسية في الشرق الاوسط، لا سيما بعد سياسة الولايات المتحدة الامريكية الجديدة بان تتخذ من العراق قاعدة لاحداث تغييرات في منطقة الشرق الاوسط، كما ان العملية الديمقراطية في العراق افضت الى وجود عراق ديتاميكي اي متغير من حالة الى حالة وبامكان الولايات المتحدة الامريكية (اللاعب الاساسي في العراق) وبقية القوى الاقليمية ايضا ان تتشارك في اعادة رسم خريطة الشرق الاوسط .واشار الى ان الولايات المتحدة الامريكية لن تلجأ الى الخيار العسكري ضد ايران لعدة اسباب منها خشية على شركاتها العملاقة التي تعمل في منطقة الشرق الاوسط لاسيما في مجال استخراج وتصدير وتكرير النفط فهي تحاول جاهدة الحفاظ على تلك الشركات وحمايتها، كما ان الوجود الايراني يضمن بقاء دول الخليج تتسلح بالسلاح الامريكي لمواجهة طموحات ايران للسيطرة على الخليج ودول المنطقة.
واضاف: ان العراق يسعى لتهدئة الاوضاع في المنطقة كما انه اليوم مهيأ بان لا يلعب دورا واحدا وانما ادوارا متعددة في المنطقة نظرا لعلاقاته الجيدة مع الدول المجاورة والاقليمية، حيث يعد العراق المفتاح المناسب للقيادة الامريكية للعب دور اساسي في منطقة الشرق الاوسط، لافتا الى ان الولايات المتحدة تدرس مدى النفوذ الايراني في العراق وتدرك ايضا مدى العلاقة القوية بين العراق وايران اقتصاديا وسياسيا وامور اخرى.
وتابع: لذلك تعتقد الولايات المتحدة الامريكية بان العراق قادر من خلال بعض الاحزاب العراقية يمكن ان تنقل وجهة النظر الامريكية بشكل مباشر الى القيادة الايرانية وبذات الوقت القيادة الايرانية يمكن ان توصل افكارها ونشاطاتها السياسية وما توصل اليه من اتفاق بما يعرف بالاتفاق النووي عن طريق الوسطاء العراقيين الى واشنطن، اي ان العراق سيصبح وسيطا ظليا وليس حقيقيا او مباشرا، لان ايران تعمل على الدوام بعدم اظهار نيتها الحقيقية في عقد اجتماعات مباشرة مع الولايات المتحدة وتجد في بعض الساسة العراقيين انهم قادرون وموثوق بهم في التواصل مع الولايات المتحدة الامريكية.
الى ذلك، حذرت النائبة عن كتلة الجماهير الوطنية منار عبد المطلب الشديدي، من تضرر العراق سياسيا وامنيا واقتصاديا في حال نشوب حرب بين الولايات المتحدة الامريكية وايران.
وقالت الشديدي في حديث لـ”الزوراء”: انه في حال نشوب حرب فتعد حربا عالمية ثالثة بين الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها وايران والدول المتحالفة معها، ستشتعل المنطقة بحرب يسفك بها الدماء وتذهب بها الارواح وتتضرر خلالها البنى التحتية واقتصادات دول، فليس من مصلحة اي دولة في المنطقة نشوب الحرب العسكرية.
واضافت: ان مبادرة العراق في تهدئة المنطقة وتقريب وجهات النظر بين الولايات المتحدة وايران تعد خطوة مباركة لحقن الدماء وتقليل حجم الاضرار التي ستلحق نتيجة الحرب، لما يلعبه العراق من دور مهم وبارز في المنطقة .

About alzawraapaper

مدير الموقع