تحالف القوى يطالب بوجود تمثيل للسلطة الرابعة في المبادرة .. نواب وسياسيون وإعلاميون يطالبون بإشراك نقيب الصحفيين بمبادرة التسوية لتقريب وجهات النظر بين الأطراف

تحالف القوى يطالب بوجود تمثيل للسلطة الرابعة في المبادرة .. نواب وسياسيون وإعلاميون يطالبون بإشراك نقيب الصحفيين بمبادرة التسوية لتقريب وجهات النظر بين الأطراف

تحالف القوى يطالب بوجود تمثيل للسلطة الرابعة في المبادرة .. نواب وسياسيون وإعلاميون يطالبون بإشراك نقيب الصحفيين بمبادرة التسوية لتقريب وجهات النظر بين الأطراف

الزوراء/ليث جواد:
طالبَ عدد من البرلمانيين والسياسيين والاعلاميين باشراك السلطة الرابعة في مبادرة التسوية التاريخية التي تبناها التحالف الوطني برئاسة السيد عمار الحكيم، لايجاد مخرج للازمة السياسية التي تعاني منها البلاد، فيما برزت مطالبات باشراك رئيس اتحاد الصحفيين العرب نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي في المبادرة لما يتمتع به من مصداقية وحيادية قد تسهم في تقريب وجهات النظر بين اطراف التسوية .
وقالت النائبة عن تحالف القوى الوطنية انتصار الجبوري لـ(الزوراء) : انه اصبح مطلبا ضروريا ان يكون هناك حضور للسلطة الرابعة في مبادرة التسوية التاريخية في حال موافقة الجميع عليها .
واضافت :ان من اهم مرتكزات التسوية هي “التطمينات والتنازل والضمانات “، لذلك لابد ان يكون الاعلام حاضرا ومراقبا على مجريات التسوية، بحكم خبرته، لذا لابد من مشاركته في بناء المؤسسة السياسية والحكومية بعد داعش، وخصوصا نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي والاعلاميين الاخرين .
واوضحت الجبوري” اننا سنطالب وبقوة مشاركة “ السلطة الرابعة” في هذه المبادرة ،لأن الامم المتحدة هي ضمانة، ولكن التحالف سيطالب ايضا بتوفير ضمانة اخرى، وهي الاعلام، لكي يعلم الجميع من سينكث ببنود التسوية، فضلا عن دور السلطة الرابعة في نشر بنود التسوية والاتفاقات .
مشيرة الى انه في حال مشاركة الاعلام ستعمل كل الاطراف على الوضع في حساباتها مواقفها امام الاعلام بشان الاتفاقات .
من جانبه ذكر مديرعام قناة الرشيد الدكتور طالب بحر لـ(الزوراء) :ان الاعلام لعب دورا اساسيا في العراق ما بعد 2003والى المرحلة الحالية في العديد من القضايا والمشاكل التي مر بها البلد، ودوره امتاز بالحيوية والثبات.
مضيفا “ان الاعلام لم يقتصرعمله على نقل الخبر وانما كان له دور مهم في اعطاء الرأي والمشورة والنصح للاصلاح.
موضحا “ان الجميع يعترف ان الاعلام بعد 2003 والى الان كان له دور كبير وبارز بما قدمه من تضحيات في سبيل العملية السياسية لضمان استمرار البلد بالنهوض” .
مشيرا الى “ضرورة ان يكون للسلطة الرابعة دور بارز في عملية التسوية التاريخية، لاسيما نقيب الصحفيين مؤيد اللامي والذي يمثل اليوم رئيسا لاكبر سلطة عربية في المنطقة في مجال الصحافة والاعلام، اضافة الى شغله منصب عضو المكتب التنفيذي للصحفيين الدوليين .
موضحا “ان من اسباب وجود اللامي في المبادرة هو لما يتمتع به من مكانة عربية ودولية، وبالتالي سيكون له دور كبير في تقريب وجهات النظر بين اطراف التسوية، لذا نعتقد انه من الاجدر ان يكون للامي دور في هذه التسوية .لافتا الى “ان اطراف التسوية تعد الاعلام والزميل اللامي جهة وسطية ،وهي محببة من قبل الجميع لتعاملها مع الاحداث بحيادية تامة.
داعيا المجتمع والحكومة واطراف التسوية بان تضغط لاشراك مؤيد اللامي والسلطة الرابعة في هذه التسوية لكي تتحقق التسوية التي يسعى لها الجميع .
منوها الى ان ثوابت التسوية التي يجب ان تتوفر في المبادرة هي “المصداقية والوضوح والثبات “،وهذه القواعد متوافرة في شخص اللامي، لكونه يتمتع بالمصداقية ولا يجامل على الحق والثبات في الموقف، اذ ان موقف نقابة الصحفيين من 2003 والى الان يمتاز بالثبات على الثوابت الوطنية لذلك فأن الشعب محتاج ان تكون هناك مصداقية في هذه التسوية.
مؤكدا على ان” اللامي لديه علاقات جيدة وطيبة مع الدول العربية والدولية بحكم رئاسته لسلطة الصحافة العربية ومركزه الدولي فانه سيسهم في ايصال مفاهيم هذه التسوية الى المجتمع الدولي وبكل سهولة .
في غضون ذلك اوضح المحلل السياسي احسان الشمري لـ(الزوراء) :”ان الطبقة السياسية فشلت بتقديم صورة جيدة عن ادائها في المرحلة الماضية، لترصين الحالة الوطنية، لذا فانه من الاجدر بها ان تتنحى وتترك المجال للطبقة المثقفة بان تأخذ دورها .
وقال الشمري :هناك انفصال وانعدام للثقة ما بين بعض الاحزاب السياسية والشارع ،لان تلك الاحزاب كانت سببا في تردي عمل الوزارات او مؤسسات الدولة ، لذا آن الاوان ان تشترك النخب الاعلامية والاكاديمية في هذه المبادرة وان يتصدوا اليها في حال توفرالرغبة لدى القوى السياسية بذلك .
واضاف الشمري “ في حال اشراك النخب المثقفة والاعلاميين فانهم سيعملون على خلق وتنضيج هذا المشروع ، امافي حال الابقاء على القوى السياسية فانه سيضعها في اطار المشروع السياسي الذي لايمكن ان يثمر .
مشيرا الى “ان اللامي من الشخصيات التي اثبتت وطنيتها في اكثر من مكان ومنازلة، ويتسم بخطابه الوطني الداعم للعملية السياسية ومطالب الشعب، فضلا عن عدم وجود اي خطوط حمراء على شخصيته.
موضحا ان” اللامي سيعطي وجهة نظر بالنسبة لقطاع مهم، والمتمثل بالراي العام، وبما انه يقف على راس هذا القطاع سيكون رأيه مقارب لرأي الشارع العراقي .

About alzawraapaper

مدير الموقع