تأسيس الجيش العراقي في رصافة بغداد في دار عبد القادر الخضيري

طارق حرب

طارق حرب

في ذكرى تأسيس الجيش العراقي كانت لنا محاضرة عن بداية تشكيله يوم السادس من كانون الثاني ١٩٢١ حيث رصافة بغداد مكانا لهذا الجيش اذ سكن اول الامر في دار السيد عبد القادر الخضيري في منطقة السنك وبعد أيام انتقل الى دار المشيرية في الجزء الشمالي من بناية قشلة بغداد وبعد ذلك انتقل الى مايسمى دائرة الرديف في الباب المعظم وبعد ترميم القلعة وهي بناية وزارة الدفاع حتى سنة ٢٠٠٣ في مكانها مقابل مدينة الطب الحالية ولابد ان نلاحظ ان تأسيسه كان قبل تتويج الملك فيصل الاول الذي جرى بعد سبعة اشهر في ١٩٢١/٨/٢٣ كما ان الوزارة الاولى التي تم تشكيلها برئاسة عبد الرحمن النقيب يوم ١٩٢٠/١٠/٢٥ جاءت خالية من حقيبة وزارة الدفاع وبالتالي بدون وزير دفاع حتى التعديل الثاني للوزارة في ١٩٢١/٦/٢٢ حيث تم استحداث وزارة الدفاع وتعيين الفريق جعفر العسكري وزيرا للدفاع وان كان اول قائد عسكري للجيش كان العقيد نوري باشا السعيد بمنصب وكيل القائد العام والذي يماثل منصب رئيس اركان الجيش حيث كان الضابطان المذكوران وجميع ضباط الجيش الجديد من الضباط العراقيين الذين كانوا ينتسبون للجيوش العثمانية والعربية والسورية الذين عادوا الى العراق بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى وانتهاء حكم الملك فيصل في سوريا ونهاية وجود الجيش العربي في الحجاز وقد تم تسجيل هؤلاء الضباط وابتدأ الجيش بأربعة شعب هي الحركات والادارة والميرة والطبابة والحسابات وصدر منشور الجيش وهو اول قانون عسكري حدد الخدمة العسكرية وانواعها وهي خدمة تطوع فقط وحدد العقوبات ومدة الخدمة للصنوف الراجلة اي المشاة والصنوف الراكبة على الخيل وتم تشكيل لجان التجنيد ومقر لها في بغداد وبدأت عملها في حزيران ١٩٢١ وكانت حصيلة التطوع في هذا الشهر ٣٣٤ جنديا وكان الاوفر عدداً من كربلاء ثم البصرة ثم الخالص ثم الحلة ثم الموصل ثم النجف ثم بغداد ثم الهندية ثم بعقوبة وحيث كثرت اعداد المتطوعين فقد تم تشكيل اول فوج باسم فوج موسى الكاظم في ثكنة الخياله وهي جزء من الكرنتينة الشمالية او ما يسمى بالحجر الصحي في باب المعظم يوم ١٩٢١/٧/٢٨وعندما ازدادت الاعداد انتقل الفوح الى خان الكابولي في الكاظمية بعد شهر من التاريخ المذكور وانتقل الفوج الى الحلة في الشهر العاشر من هذه السنة وبعد ذلك تم تشكيل فوج ثان ببغداد وكتيبة الخيالة الاولى في بغداد التي تمت تسميتها سنة ١٩٢٢ بكتيبة الهاشمي وتشكيل السرية النقلية الاولى التي انتقلت الى الموصل في اذار ١٩٢٢ وتشكلت اول بطرية مدفعية في بغداد وانتقلت الى الموصل وتأسست كذلك دائرة انضباط عسكري في تموز ١٩٢١ في السراي مجاور القشلة ثم انتقلت الى المخبز العسكري وتأسست قيادة منطقة الموصل نهاية ١٩٢١ وبانتهاء هذه السنة كان عدد الجيش ١١١ ضابطا و٢٥٠٥ من ضباط الصف والجنود وتشكلت البطرية الجبلية ومستودعات الجيش والمعمل العسكري ووصل العدد سنة ١٩٢٤ الى ٤٠٥ ضابط و٦٨٣٥ ضابط صف وجندي وتم تشكيل سرية حدود وافواج جديدة ومدرسة مدفعية وبطرية صحراء ومدرسة مخابرة ومدرسة اسلحة ومقر التفتيش ومدرسة الاركان والمدرسة العسكرية اي الكلية العسكرية حيث تم تخريج اول ضباط سنة ١٩٢٧ وعددهم ٢٩ من ابناء المدن و٨ من ابناء العشائر وفي ١٩٣١ تشكل اول رف للقوة الجوية وفي سنة ١٩٣٤ صدر قانون الدفاع الوطني رقم ٩ وهو اول قانون قرر الخدمة الالزامية الاجبارية واستدعيت اول وجبة في ١٩٣٦/١/١ حيث تم التنظيم الحديث لوزارة الدفاع بوزيرها الفريق جعفر العسكري ورئيس اركان الجيش الفريق طه الهاشمي حيث تتألف الوزارة من ديوان الوزارة الذي يضم سكرتير الوزارة والمرافقية ومجلس الدفاع ورئاسة اركان الجيش التي تتألف من شعبة الادارة والميرة والتموين والاعاشة والحسابات والحركات والاستخبارات والترجمة والتموين والاعاشة ويتألف الجيش من القوة الجوية والحرس الملكي والخيالة وفرق مشاة والوية حدود وسيارات مدرعة ومسلحة ومدفعية ومستشفى ولواء مدفعية وسرايا نقل وهندسة ومدرسة اركان ومدرسة العسكرية الملكية ومدرسة ضباط الصف والاسلحة وخيالة والمدفعية والطيران ومستودعات ومؤسسات اخرى ومن الامراء خليل زكي باشا وعبد اللطيف نوري وبكر صدقي وحسين فوزي وعبد الحميد باشا الشالجي ومن حاملي رتبة زعيم اي عميد الامير زيد وعبد الحميد بك وعلى رضا بك وشاكر بك واسماعيل نامق ورمضان علي ومحمد امين وحسين حسني وامين زكي وجميل فهمي وخالد محمود ومحمد نظيف الشاوي ومن موظفي وزارة الدفاع سنة١٩٣٦ احمد بن عبد الحميد سكرتير الوزارة وعبد المسيح وزير مدير الترجمة وابراهيم ادهم مدير الاشغال وعبد اللطيف حمد وكيل مدير الحسابات وشوكة شمعون للخزينة العسكرية وعباس فضلي للرواتب وفؤاد عبد الجبار الخياط مدير الميناء الجوي وبيرجون لورانس ضابط حركات الميناء وميشال موسى مترجم .

للمزيد طارق حرب على الفيس بوك

About alzawraapaper

مدير الموقع