تأجيل الاحتجاجات في لبنان والامم المتحدة تدعو الى ضبط النفس

تأجيل الاحتجاجات في لبنان والامم المتحدة تدعو الى ضبط النفس

تأجيل الاحتجاجات في لبنان والامم المتحدة تدعو الى ضبط النفس

بيروت / رويترز:
أرجأ محتجون لبنانيون تظاهرات مناوئة للحكومة امس الاثنين، بعد يومين من التظاهرات بسبب ازمة القمامة التي ولدت مواجهات عنيفة وهددت بقاء الحكومة ما عمق من ازمة لبنان. وبلغ الغضب من حكومة المصلحة الوطنية التي يقودها تمام سلام وتضم ساسة منقسمين في لبنان ذروته في الأسابيع الأخيرة وهو ما يجسد إخفاقا أوسع للدولة فالفرقاء السياسيون المتنافسون غير قادرين على الاتفاق على رئيس جديد منذ اكثر من سنة والتوتر الطائفي اتسع الى اعلى مستوياته مع الحرب الاهلية المستعرة في سوريا المجاورة. وحث منسق الأمم المتحدة الخاص في لبنان جميع الاطراف على اتخاذ “أقصى درجات ضبط النفس” بعد الاحتجاجات التي يغذيها غضب شعبي بسبب فشل الحكومة في حل أزمة تراكم القمامة. وقال منظمو حملة “طلعت ريحتكم” التي تضم مستقلين بعيدا عن الأحزاب الطائفية الكبرى التي تهيمن على المشهد السياسي اللبناني إنهم سيعقدون مؤتمرا صحفيا في وقت لاحق لشرح السبب في ارجاء اليوم الثالث على التوالي من الاحتجاجات. وعاد الهدوء امس الاثنين مع الانتشار الكثيف لقوات الأمن. وكان المتظاهرون اشتبكوا مع قوات الامن في وقت متأخر من ليلة الاحد في وسط بيروت. وقال وزير الداخلية نهاد المشنوق إن 99 عنصرا من القوى الامنية و61 مدنيا اصيبوا في الاحداث. ووجه المتظاهرون اتهامات الى الفرقاء السياسيين المتنافسين بالفساد بسبب عدم حل أزمة القمامة التي تكدست في شوارع بيروت وحولها في الاسابيع الاخيرة. ودعا سيجريد كاج منسق الامم المتحدة في بيان مجلس الوزراء الى حل الازمة في اسرع وقت ممكن، وقال: ان لبنان لا تستطيع تحمل المزيد من الركود او استمرار الازمة السياسية الداخلية.

About alzawraapaper

مدير الموقع