بين خائنين !!؟ …إليها بعد 25 عاما

الشاعر فائز الحداد

في ليلكَ البربري، تسرق الزنابق شفتي
وتطاردني الطرقات بخطى الندامى
أسألكَ اتجاهاتي في الأقاصي اليتيمة..
مدني التي باعتني طفلا لأعين المطارات
قطاراتها التي سلت هامشي بجيوب المغادرين
ألواني الفاقعة بتجاعيد الخريف، ووجه حبيبتي الفاتنة ..
وقد سلوت صورها في المدافن العتيقة
وسلتني كبقايا الورود المفجوعة ..
فلا بدَّ من مرآتي القديمة في الوجوه
لأسقطني شاعرا من ذمة الأنبياء
لابد مني ووطنٍ قتيلٍ هويته السفهاء !
رجلٌ صادرته قوانين الساسة .. وشاعر تاريخه الخراب
ما ظلَّ له في النايات، غير بيات الغناء كمرثى
عازف..
يستحضر كلَّ شياطين الغناء برحى الخمر
لينام على رصيف القناعة خاسرا !!؟
فالفراغ الداكن دارته ..
ولايستحي العري على شرف الأرصفة المغتصبة
وياما غفا يستعذب الأسى بغياب من أحبَّ
أدرك بغيهبه :
الأمنيات ذئب
الحلم ثعلب
والحبَّ سحابة
والطريق صديقٌ خائن
فكيف يمشي بين خائنين
يا أمل الزنابق المرهقة
يا شذا خمرتي الطاعنة
يا جذوة احتراقي بآيتي الطعينة
ويااااااااااااااااااااا..
لا حسب لي بأمر من تذوّق خمرتي
وتركني يتيما على ذمة الرضاعة..
ولا من أخٍ سيحملني هوية مزورة
لقد شاخت الأعينُ بانتظاري .. كقصيدة كاذبة
ففي موعد الورق بصقتُ مصعوقا..
على شيخ يفاخذُ الطفيلات
بغية تقية الملاعين والكذب المهين !!؟

About alzawraapaper

مدير الموقع