بينهم عراقية.. عربيات ينافسن على أكبر العلامات التجارية

أصبحت رؤية امرأة ترتدي ملابس بتصميمات شرقية حدثا يستحق الاحتفاء به، وسط شيوع الذوق الغربي على ملابسنا، بسبب سيطرة العلامات التجارية الأجنبية على سوقنا المحلي، فيواجه رواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط، في كل المجالات، منافسة شرسة من العلامات التجارية الأجنبية، بقدرتها المهولة على التوزيع. لكن اليوم، يمكن القول إن النساء قادمات، وبقوة.
فقد كشفت مجلة “فوربس ميدل إيست” Forbes Middle East عن قائمة من نساء شرق أوسطيات لعبن دورا رئيسيا في إنشاء علامات تجارية حازت على اهتمام قطاع واسع من المستهلكين، حتى تطورت أفكارهن ومشاريعهن الوليدة إلى شركات مربحة ومستدامة، بل أكثر الشركات الناشئة نجاحا في المنطقة، وتمكن من الحفاظ على نجاحهن رغم التحديات التي تفرضها جائحة فيروس كورونا على المشاريع الناشئة، وتصدرت العربيات المراكز العشرة الأولى.
هدى قطان “هدى بيوتي”
بدأت العراقية هدى قطان عملها على منصات التواصل الاجتماعي عام 2010 مدونة عن مستحضرات التجميل وأسس وضع المكياج، ثم بدأت العمل على علامتها التجارية الشهيرة “هدى بيوتي” والتي تحقق اليوم مبيعات بقيمة 250 مليون دولار.
تصدرت هدى القائمة، ولم يكن نجاحها هذا سهلا، فقد ولدت في أميركا لأبوين عراقيين، وكانت طفولتها ثم مسارها الوظيفي كشابة بعيدين تماما عن التجميل، بل عملت في مجال التمويل، وكما قالت إنها عملت “كموظفة ملتزمة بساعات العمل من التاسعة صباحا حتى الخامسة عصرا” لتنافس مشاهير العالم اليوم بمليوني متابع على منصة إنستغرام وحدها.

About alzawraapaper

مدير الموقع