بيارق الخير: رئيس الحكومة سجين التوافقات السياسية … سائرون لـ “الزوراء” : الكتل وضعت عبد المهدي على شفا حفرة وستحصل مفاجآت في استكمال الكابينة الوزارية

الزوراء/ ليث جواد:
رجح النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي حصول ما وصفه بـ”مفاجآت” في الايام المقبلة على مستوى إكمال الكابينة الوزارية، معتبرا أن الكتل السياسية وضعت رئيس الوزراء عادل عبد المهدي على “شفا حفرة” دفعته إلى تحديد موعد لحسم الأمر، فيما عدت كتلة بيارق الخير رئيس الحكومة بأنه “سجين للتوافقات السياسية” ويتحمل مسوؤلية التأخير.وقال النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي في حديث لـ”الزوراء”: إن الايام المقبلة ستشهد عددا من المفاجآت على مستوى استكمال الكابينة الوزارية بعدما حدد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي في جلسته الاخيرة تاريخ 22 من الشهر الجاري موعدا لحسم الوزارات الشاغرة، مبينا أن المرجعية وسائرون ايضا دعوا الحكومة الى ضرورة ان ينهي رئيس الوزراء مسألة إدارة الوزارات بالوكالة، لأن بعض الوزارات لايمكن ان تدار بالوكالة.وأضاف المسعودي: أن الكتل السياسية وضعت رئيس الوزراء عادل عبد المهدي على شفا حفرة، مما دفعه الى تحديد تاريخ 20 من الشهر الجاري موعدا امام الكتل السياسية لتقديم مرشحيها، مما يعني انه اتبع اسلوبا هجوميا ووضعهم في عنق الزجاجة، لافتا إلى أن الكتل اذا لم تسارع في تقديم مرشحيها قبل هذا الموعد فانه على عبد المهدي ان يقدم مرشحيه للبرلمان والأخير هو من يقرر تمريرهم من عدمه.وأشار المسعودي إلى أن عبد المهدي لم يقدم على هذه الخطوة لانه يعرف أن أي مرشح لا يمكن ان يمرر مالم يكن عليه توافق سياسي مسبق، مبينا أن ما قام به رئيس الوزراء ورئيس البرلمان هو لتحريك الركود السياسي بعدما تأخرت عملية إكمال الكابينة الوزارية كثيرا.أما النائب عن بيارق الخير محمد الخالدي، قال في حديث لـ”الزوراء”: إن مشكلة استكمال الكابينة الوزارية لن تحل في هذا الفصل التشريعي الذي ينتهي في 3 /تموز المقبل، لان المشاكل ما تزال عالقة بين الكتل التي تتصارع على الغنائم والمكاسب، محملا عبد المهدي مسؤولية عدم إكمال الكابينة الوزارية لاعتماده على مبدأ المحاصصة، وبالتالي اصبح سجينا للتوافقات السياسية وليس بإمكانه تقديم اي مرشح مالم يكن عليه توافق سياسي.

About alzawraapaper

مدير الموقع