بناية العروس في البصرة.. قصة طويلة مليئة بالشكوك

construction بناية العروس في البصرة.. قصة طويلة مليئة بالشكوك

شاين ماكينغلي- ترجمة / صباح سالم

القسم الاول

نشرتِ الزوراء في عدد سابق المعلومات والتصاميم الاولى التي تخص مبنى العروس في محافظة البصرة ومدى ارتفاعه ومضاهاته لبرج خليفة في الامارات. واليوم تنشر الزوراء التقرير الذي نشره موقع (ارابيان بيزنس) عن المبنى الذي اثار اهتمام العديد من المؤسسات والشركات والشخصيات بالاضافة الى اهتمام الشارع العراقي. فللعديد من الناس يعد اسم البصرة مذكراً رئيساً للاخبار التي احتلت مساحة واسعة على التلفاز وفي عدة صراعات وحروب عصفت بالعراق وبثاني اكبر مدينة فيه بعد العاصمة. ولكنها لم تشتهر فقط بإرثها من اعمال العنف. إذ لعبت البصرة دوراً مهماً في مطلع التأريخ الاسلامي، وكانت جزءاً من المنطقة التأريخية التي يقال انها موطناً للرحالة والبحار الشهير السندباد وكانت قد اختيرت لتكون جنة عدن التي بشر بها الانجيل.
وفي محاولة لاعادة صياغة العديد من المفاهيم العالمية التي جرت مؤخراً، وعلى الرغم من الصراع المستمر في البلد، الا ان المسؤولين في البصرة كشفوا مؤخراً عن خططهم لبناء اطول برج في العالم، ويضاهي بارتفاعه برج خليفة في دبي والذي يبلغ ارتفاعه 828 متراً، وبرج المملكة الذي يبلغ ارتفاعه 1000 متر وما تزال عمليات البناء جارية فيه الى الان في السعودية ويبنى لحساب الملياردير السعودي الامير الوليد بن طلال بن عبد العزيزر في جدة.
وجوبهت ناطحة السحاب في البصرة التي يبلغ ارتفاعها 1152 متراً، واطلق عليها الاسم الذي عادة ما توصف به المدينة، بالعديد من الشكوك. ولكن مدير المشروع ماركوس دي اندريس، ويعمل مديراً في شركة بريطانية معمارية تعرف ب (أ م ب س)، يصر على ان المشروع يملك العديد من الفوائد. ويقول دي اندريس، الذي ولد في مدريد وعمل في وقت سابق مشاريع على مستوى عال في المملكة المتحدة، “بما ان المبنى او البرج يقع في العراق، فان المشروع كان سرياً لاسباب امنية، حتى اعلن عنه مؤخراً”. مضيفاً “ظلت محافظة البصرة في جنوبي العراق محافظة هادئة جداً وبعيدة عن الضغوطات السياسية والدينية. ولان المدينة تملك كمية هائلة من احتياطي النفط العراقي، فانها اصبحت واحدة من اسرع مراكز الاعمال النامية في العالم (وباهظة الثمن لكل متر مربع فيها). وان الخطة الرئيسة الجديدة لوسط المدينة كانت قد تقدمت بها محافظة البصرة بهدف توسيع سعة المدينة بحلول عام 2025. ويعد تجنب التمدد الحضري احد الاولويات المهمة لحماية البيئة الثمينة وبذلك فنحن نحتاج الى ان نتمدد عموديا. وستكون منطقة وسط المدينة الجديدة واحدة من العلامات المميزة التي تضاهي اهميتها التأريخية والاقتصادية”.
والشكر هنا يتوجه الى النفط، فالبصرة بالتأكيد تعد مدينة مزدهرة، بالسيارات الجديدة ذات الماركات العالمية التي تملأ جميع شوارعها، ووفرة في فنادق خمسة نجوم وملعبها الرياضي الجديد.
وكانت الشركة قد عملت على العديد من المشاريع المهمة في البصرة والعراق، ولكنها برجها الطموحة (العروس) يأتي محملاً ببعض العقبات الواضحة. ولذلك، وقبل ان نتجه الى مسائل التصاميم الابداعية وحقلها الاستثماري، علينا ان نناقش مع دي اندريس اثنين من المخاوف التي تقف عائقاً: اسعار النفط وتنظيم داعش الارهابي، الذي يحتل اجزاء من شمالي العراق. ولكن دي اندريس يصر قائلاً “ان المشروع كان قد ادرج ضمن الموازنة وبكنه توقف بسبب اسعار النفط. ومع ذلك المشكلة ليست في امكانية بنائه ولكن المشكلة في متى يتم البدء به. وان مشروع وسط مدينة البصرة الجديد سينجز. وبالتأكيد، حينما تتحدث بشأن مشاريع من هذا الحجم فان اشياء عديدة يمكن ان تحدث… ولكن مبدئياً، فان لا شيء يشير الى ان هذه المشاريع لن تستمر حينما تعود الامور الى طبيعتها (من دون ان يوضح ماذا يعني بطبيعتها).
ربما تكون مسألة التنظيم الارهابي داعش هو القضية او المسألة الخطيرة. ففي الوقت التي يحتل فيه التنظيم مساحات واسعة من العراق وسوريا وينفذ هجمات عديدة في اوروبا والولايات المتحدة في هذا العام، الا انه يبقى على بعد اكثر من 600 كلم عن البصرة. ولهذا السبب فان اندريس لا يبدي قلقه. ويقول بثقة “اعتقد انه لا يشكل مصدر قلق على الاطلاق. وكما تعلمون، فان الجنوب العراقي برمته بعيد عن كل ما يجري في المناطق التي تنتشر فيها عناصر تنظيم داعش. بالاضافة الى انها مشكلة ستزول عن قريب“. ان برج العروس سيشترك فيه مستثمرون. وان هذا المشروع اصبح كبيراً جداً بعد ان جذب انتباه كبريات الشركات التي تنتظر لتكون جزءاص منه. وسنواصل العمل على المخطط الرئيس”. ومع ذلك، فلا يوجد جدول اعمال يحدد بداية عمليات البناء او ان تكون البيانات المالية متوفرة حالياً.
ويقول اندريس ان تجربته في العمل على المدينة الرياضية في البصرة، الذي يعد واحداً من اكبر المشاريع المتطورة من نوعه في العالم ومولته وزارة الرياضة والشباب، اثبتت ان السلطات المحلية في البصرة قادرة على تنفيذ المشاريع المهمة. ويقول اندريس “ان تجربتنا السابقة مع المحافظة كانت تجربة عظيمة. إذ اشتركنا في بناء المدينة الرياضية في البصرة، والتي تحوي ملعباً يتسع لأكثر من 65 الف متفرج. وفي ذلك الوقت، لم يكن احد يتوقع ان يكون في المدينة مثل هذا الصرح الكبير… وان المقاول الفعلي لم يكن يمتلك خبرة في بناء الملاعب، لذلك بدا الامر وكأنه غير واقعي في ذلك الوقت. ولكنه مع ذلك اكتمل، وانتهى واجريت عليه المباريات. وبعد سنوات من اكمال المشروع، نجده هناك وكل من يريد الذهاب ورؤيته يستطيع ذلك. واذا كان هكذا مشروع قد انجز في ذلك الوقت الصعب حيث لم يكن احد يتوقع انجازه، فلماذا لا نعيد تكرار هذا المشروع مرة ثانية؟”.
ولكن بعيداً عن التحديات السياسية واسعار النفط، فان تصميم برج العروس الفريد من نوعه والتصميم المستقبلي والاعمال الهندسية التي فيه ربما تكون مشاكل ايضاً في طريق اكماله.
يقول اندريس “ان العروس سيكون اول مدينة عمودية حقيقية في العالم. وسيكون ايضاً اطول بناء عمودي هناك وسيكسر رقماً جديداً في كل المعايير الهندسية من عمليات البناء والهياكل الى النقل العمودي والخدمات”. مضيفاً “تحتاج في اي مدينة عمودية الى ان تحظى بامكانية الوصول الى مكان عملك، او الى المكان الذي يمكنك فيه ان تحظى بالاسترخاء، او حتى الذهاب الى الطابق الارضي في اقل من 10 دقائق. إذ سيكون من الغباء ان تضع مدينة عمودية في وسط مدينة كبيرة. والفكرة انك تستطيع في الواقع ان تتجنب التنقل بنحو ساعة من الزمن لتصل الى مكان عملك او الى الريف”.
وكانت تفجيرات 11 ايلول 2001 على برجي التجارة في نيويورك قد اجبر مصممو برج العروس على اضافة معايير امنية معقدة جديدة.
ويوضح دي اندريس “ان المشروع اجبر فريق التصميم على العودة الى اساسيات الهندسة المعمارية وكذلك العلوم الهندسية. وطوروا بدورهم اربعة ابراج ما خلقوا هيكلاً اكثر منطقية بالعديد من الامور التي تسهم في الوصول اليه او الخروج منه عير ممرات دائرية عمودية وافقية. فالبرج رقم 1، والواضع الى الجانب الجنوبي، يعد الاطول. ويقع عليه ظل مظلة مزججة تدعى “بالحجاب”. اما الابراج فتكون مرتبطة بمستويات عدة وهو ما يخلق “حدائق في السماء” و”مساحات في السماء” ايضاً”. ويقول دي اندريس ان الابراج تربط الابراج الاربعة افقياً وهو ما يشكل طرق هرب متعددة للمساعدة في حرجة المرور ويكون التدفق فيها سهلاً. مضيفاً “ان الابراج الشاهقة غير كفؤة. ومن انجاز ارتفاعاتها واستقرارها فانها بحاجة الى ان تكون في اساس عميق مع قمة رفيعة في الاعلى.
وتحتفظ (العروس) بعمق ثابت من اعلى قمتها الى اسفلها (ولجميع الابراج الاربعة) وهو ما يخفض التكاليف.
اضف الى ذلك، فان العروس مصممة لتكون مدينة تعمل على مدار الساعة بمكاتبها وفنادقها مناطقها المجاورة ومراكزها التجارية والساحات التي ترتفع في السماء والمتنزهات والحدائق وشبكة السكك الحديد الخاصة بها. ومن المتوقع ان تفوق عائدتها تكاليف انشائها”.

About alzawraapaper

مدير الموقع