بلاسخارت: التهاون مع فيروس كورونا سيكون باهظ الثمن … وزير الصحة: أغلب الإصابات بدون أعراض وبدأنا بدراسة معلومات للعلاج الروسي

بغداد/ متابعة الزوراء:
أكدت ممثلة الأمم المتحدة بالعراق جنين هينيس بلاسخارت، أن التهاون مع فيروس كورونا سيكون باهظ الثمن، فيما اعلن وزير الصحة حسن التميمي، أن أغلب حالات الإصابة المسجلة بفايروس كورونا كانت بدون أعراض، مبينا أن اللجان الاستشارية بدأت بدراسة معلومات بشأن العلاج الروسي.
وقالت بلاسخارت في مؤتمر صحفي مع وزير الصحة ، حسن التميمي، وممثل منظمة الصحة العالمية في العراق أدهم إسماعيل، «يجب أن الإلتزام بمحاربة انتشار فيروس كورونا على كافة المستويات، وبشكل أساسي من خلال الإجراءات الفردية لكل شخص منا».
وأشادت بـ»العمل الدؤوب والشجاعة الهائلة والتضحيات التي يقدمها العاملون في مجال الرعاية الصحية الذين يبذلون كل ما لديهم، حتى حياتهم، للمساعدة في حماية العراقيين من الجائحة».
وأضافت بلاسخارت أن «السلطات الصحية المحلية والإقليمية والوطنية وكذلك أصدقاء العراق وشركاءه قد حذروا طوال الوقت من أن التهاون سيكون باهظ الثمن، ولا يمكننا المبالغة في خطورة الموقف، ولكن الخوف والمعلومات المضللة لا يقلان خطورة»، مشددة على ضرورة «المقاومة بشجاعة ومعلومات سليمة ونصائح عملية وانضباط جماعي».
وأوضحت «على الرغم من محدودية قدرات الرعاية الصحية للعراق، إلا أن البلاد تمكنت من تحمل الأشهر الأولى بعد تفشي الفيروس، الذي أربك العديد من الدول في أنحاء العالم، والآن ونتيجة للزيادة في الاختبارات والرصد وأيضا عدم الالتزام بالتعليمات، يجد العراق نفسه في خضم أزمة صحية كبرى»، مضيفة «بما أنه لا يوجد لدينا لقاح حتى الآن، تظل التدابير الوقائية أفضل أداة لدينا: التباعد الجسدي ومراعاة النظافة السليمة والحصول على العلاج بدون خوف أو خجل.
وتابعت بلاسخارت «تبين لنا تجارب الدول الأخرى أنه من الممكن احتواء 19-covID وإعادة فتح الاقتصاد تدريجيا. ولكننا أيضا رأينا أن الخسائر الهائلة في الأرواح وسبل العيش قد تقع نتيجة لعدم الإصغاء لنصائح السلطات. لا يمكن للحكومات تحقیق معجزات بين ليلة وضحاها، ولكن يمكننا جميعا بالعمل معا من أجل الصالح العام أن تهزم هذا المرض وسوف نهزمه».
وقالت المثلة الأممية ، «سوف يتجاوز العراق ذلك من خلال الضباط الفرد والرغبة في البقاء على اطلاع من مصادر المعلومات الموثوق بها والجهود الحثيثة للجميع. وكما قلت من قبل، نحن في هذا الأمر سويا، كافة الدول، كافة الشعوب وكل فرد، ولكل منا دوره، ويمكن للعراقيين الاعتماد على الدعم المستمر من الأمم المتحدة، بوجود منظمة الصحة العالمية في الصدارة».
من جانبه أكد وزير الصحة حسن التميمي، أن أغلب حالات الإصابة المسجلة بفايروس كورونا كانت بدون أعراض، وفيما بين أن اللجان الاستشارية بدأت بدراسة معلومات بشأن العلاج الروسي، أشار إلى أنه وجه باستحداث مراكز مخصصة لمواجهة الفايروس.
وقال التميمي في مؤتمر صحفي بحضور ممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت وممثل منظمة الصحة العالمية في العراق أدهم اسماعيل، إن «الملاكات الصحية تبذل جهوداً كبيرة، ومستعدون لاستيعاب أعداد المصابين».
وأضاف التميمي، أن «أغلب الحالات المسجلة لأشخاص يحملون فايروس كورونا من دون أعراض»، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن «هناك مراكز جديدة ستفتح وزيادة بعدد الأسرة».
وأكد، أن «وزارة الصحة الجهة الوحيدة المسؤولة عن معالجة المصابين بفايروس كورونا»، ماضياً إلى القول: «وجهنا باستحداث مراكز مخصصة لمواجهة الفايروس».
وبخصوص العلاج الروسي، قال وزير الصحة، إن «المعلومات بشأن علاج فايروس كورونا وصلت من الجانب الروسي»، لافتاً إلى أن «اللجان الاستشارية بدأت بدراسة المعلومات».
وأشار التميمي، بحسب وسائل إعلام حكومية، إلى أن «مجلس الوزراء خصص قطع أراضٍ إلى الملاكات الصحية العاملة بمواجهة فايروس كورونا».
ويبلغ إجمالي الإصابات بفايروس كورونا في العراق 34502، وحالات الشفاء 15753، فيما يبلغ مجموع الوفيات 1251، بحسب آخر إحصائية ل‍وزارة الصحة.

About alzawraapaper

مدير الموقع