بعد مثول المواطنين لإجراءات الحظر الوقائي
وزير الصحة: زيادة الإصابات بكورونا تنذر بالخطر والفرق الصحية ستباشر تغريم المخالفين

بغداد/ الزوراء:
اعلن وزير الصحة والبيئة، حسن التميمي، مباشرة الفرق الصحية اليوم الاثنين بفرض غرامات على المخالفين للشروط الوقائية، وفيما ان زيادة الاصابات بكورونا تنذر بالخطر، اكد المتحدث باسم وزارة الصحة ان وزارته ستلجأ لتخفيف الإجراءات في حال تحسن الموقف الوبائي خلال أسبوعين.
وقال التميمي في مؤتمر صحفي تابعته «الزوراء»: ان «هناك زيادة بنسبة التزام المواطنين في ارتداء الكمامة»، مؤكدا تسجيل زيادة بعدد الدخول للمستشفيات والمرضى الراقدين بعد دخول السلالة الجديدة».
واضاف التميمي أن» الزيادة المسجلة تنذر بالخطر». مشيرا الى أن» الفرق الصحية ستبدأ اليوم الاثنين بتطبيق تعليمات اللجنة العليا بفرض الغرامات على المخالفين».
وتابع أن» الزيادة في الإصابات ستؤدي إلى مشكلات كبيرة في النظام الصحي العراقي»، مبينا أن» الوزارة تمتلك الإمكانيات والقدرة على عمليات التشخيص وتوفير العلاج».
ودعا التميمي الى «ضرورة مراجعة المواطنين المؤسسات الصحية في حال ظهور اي اعراض لفيروس كورونا، والالتزام بتعليمات وزارة الصحة والبيئة وتوعية المواطنين بارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي».
وشدد على «ابلاغ المواطنين بأن هناك مراكز متخصصة لعلاج حالات كورونا غير المستشفيات العامة».
الى ذلك، أكدت وزارة الصحة والبيئة أنها ستلجأ لتخفيف الإجراءات في حال تحسن الموقف الوبائي خلال أسبوعين، فيما أشادت بالالتزام بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا وحظر التجوال.
وقال المتحدث باسم الوزارة، سيف البدر، في تصريح صحفي: إن «من المؤشرات التي لاحظها الوزير بعد جولته أن هناك التزاماً بتوجيهات الوقاية والالتزامات الخاصة بحظر التجوال، وهذه أفضل من التجربة السابقة قبل عدة أشهر».
وأضاف البدر أنه «في حالة تحسن الموقف الوبائي خلال أسبوعين سيجري تخفيف الإجراءات، أما في حالة استمرار الارتفاع وزيادة الأعداد ستقترح الوزارة تشديد الإجراءات».
وختم بأن «القرار الأخير يبقى للجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية».
وفي سياق متصل، أكدت وزارة الصحة والبيئة، امس الأحد، إعداد خطة مركزية لتحديد منافذ توزيع لقاح كورونا.
وقال مدير عام الصحة العامة، رياض عبد الامير: إن «وزارة الصحة اعتمدت خطة كبيرة بشأن منافذ التلقيح وسيتم عرض تفاصيل الخطة على المواطنين»، مبيناً أنه «سيتم توزيع نسبة اللقاحات على عدد من المنافذ».
وأضاف أن «لقاح فايزر سيخزن في المستشفيات العامة في بغداد والمحافظات كونه يحتاج الى درجات حرارة منخفضة»، لافتاً الى أن «هذه المستشفيات ستكون هي منافذ التلقيح».
وتابع الحلفي أنه «وفي ما يتعلق باللقاحات الأخرى التي لا تحتاج إلى درجات حرارة منخفضة فسيتم توزيعها بين المراكز الصحية وحسب الرقعة الجغرافية والكثافة السكانية».
وأشار الى أنه «تم تدريب الكوادر الصحية لاستخدام اللقاحات، ونحن بانتظار وصول اللقاح خلال أسبوع «.

About alzawraapaper

مدير الموقع