بعد تهديد ترامب بتدمير اقتصاد تركيا “مجددا” إذا تجاوزت الحدود في سوريا…فرنسا تحذر واشنطن وأنقرة من نهوض داعش في دمشق مرة أخرى

واشنطن/ باريس/ متابعة الزوراء:
تعهدَ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بـ “تدمير وهدم” اقتصاد تركيا في حال إقدامها على أي خطوة “خارج الحدود” في سوريا، فيما اعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي إن قرار الولايات المتحدة بشأن الانسحاب من شمال شرق سوريا، قد يفتح الباب لنهوض تنظيم داعش مرة أخرى.وقال ترامب، في تغريدتين نشرهما، على حسابه الرسمي في موقع “تويتر”: “كما أكدت بشدة سابقا، وللتجديد فقط، سأدمر وأهدم الاقتصاد التركي (مثلما فعلت ذلك سابقا) في حال فعلت تركيا أي شيء سأعتبره، انطلاقا من حكمتي العظيمة والتي لا مثيل لها، متجاوزة للحدود”.وأضاف ترامب: “يجب عليهم أن يراقبوا، مع الاتحاد الأوروبي والآخرين، مقاتلي داعش المحتجزين وعائلاتهم. الولايات المتحدة فعلت أكثر بكثير مما توقعه أحد في أي وقت مضى، بما في ذلك السيطرة على 100% من خلافة داعش”.وختم الرئيس الأمريكي بالقول: “حان الوقت ليقوم الآخرون في المنطقة، بينهم من يملك ثروات ضخمة، بحماية أراضيهم. إن الولايات المتحدة عظيمة”.في غضون ذلك اعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي إن قرار الولايات المتحدة بشأن الانسحاب من شمال شرق سوريا، تاركة المجال لتركيا كي تشن هجوما على مسلحين أكراد في المنطقة، قد يفتح الباب لنهوض تنظيم داعش مرة أخرى.وقالت فلورنس بارلي للصحفيين في شمال فرنسا ”سنكون حريصين للغاية على ألا ينتج عن هذا الانفصال المعلن عن الولايات المتحدة والهجوم المحتمل من جانب تركيا مناورة خطيرة تنحرف عن الهدف الذي نسعى إليه جميعا، ألا وهو الحرب على داعش، وهذا أمر خطير على السكان المحليين“.وأضافت ”يجب أن نكون في غاية اليقظة لأن مناورة من هذا النوع يمكنها، على عكس هدف التحالف، أن تقوي شوكة (داعش) بدلا من إضعافها والقضاء عليها“.وفرنسا واحدة من حلفاء واشنطن الرئيسيين في التحالف الذي تقوده لمحاربة تنظيم داعش في سوريا والعراق، وتُستخدم طائراتها في قصف أهداف للتنظيم المتشدد كما تُنسق قوات خاصة لها ميدانيا مع مقاتلين محليين من الأكراد والعرب.

About alzawraapaper

مدير الموقع