بعد تحرير الفلوجة .. القيارة في قبضة القوات الأمنية .. مكافحة الإرهاب لـ”ألزوراء”: طهرنا القاعدة الجوية وقتلنا 34 إرهابيا ودمرنا صهريجين مفخخين

بعد تحرير الفلوجة .. القيارة في قبضة القوات الأمنية  .. مكافحة الإرهاب لـ"ألزوراء": طهرنا القاعدة الجوية وقتلنا 34 إرهابيا ودمرنا صهريجين مفخخين

بعد تحرير الفلوجة .. القيارة في قبضة القوات الأمنية .. مكافحة الإرهاب لـ”ألزوراء”: طهرنا القاعدة الجوية وقتلنا 34 إرهابيا ودمرنا صهريجين مفخخين

الزوراء/ دريد سلمان:
بعد تحرير الفلوجة وقصم ظهر «داعش» الإرهابي في أهم مدن الانبار، حققت القوات الأمنية تقدما لافتا تمثل بتحرير قاعدة القيارة الجوية جنوبي نينوى، في عملية سريعة أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر التنظيم وهروب آخرين.وقال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان في حديث لـ «الزوراء»، أمس: إن عملية تطهير قاعدة القيارة الإستراتيجية تمت بنجاح ودخلت قوات مكافحة الإرهاب الى القاعدة ويجري تأمينها بشكل كامل وتحكيم مداخلها ومخارجها تمهيدا لاستقبال قوات أمنية أخرى تشترك في الصفحة الثانية من معركة تحرير الموصل، مبينا أن الأراضي التي تم تحريرها والواقعة ضمن الحدود الإدارية لمحافظة نينوى هي «مناطق مهمة».وأضاف النعمان: أن التنظيم الإرهابي فخخ معظم الطرق بين الموصل والقيارة والحضر، موضحا أن الجيش وقوات مكافحة الإرهاب تمكنوا خلال معارك تحرير القاعدة من قتل 34 ارهابيا وتدمير صهريجين مفخخين ووتفجير دراجتين هوائتين يستقلها انتحاريين، فضلا عن تفكيك 100 عبوة ناسفة.الى ذلك قالت مصادر أمنية: إن داعش احتجز عناصره الفارين من جنوب الموصل ومنعهم من دخول المدينة بعد ان فروا بعوائلهم خلال عملية تحرير قاعدة القيارة، مؤكدا حصول هروب كبير لعناصر داعش من جنوب الموصل الى داخل المدينة، في حين عرض إرهابيون آخرون منازلهم وعجلاتهم واثاثهم للبيع باسعار بخسة داخل استعدادا للهروب من المدينة، وهم في «حالة من الهلع والخوف بعد تحرير القاعدة».ومن جانبه قال مصدر في قوات البيشمركة المتمركزة في منطقة مخمور: إن قوات البيشمركة إستقبلت أكثر من 750 شخص نزحوا من المناطق الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش في ناحية القيارة، جنوب الموصل، باتجاه مناطق غرب قضاء مخمور، جنوب اربيل، مبينا أن النازحين من سكان قرى تابعة لناحية القيارة.وأضاف المصدر: تم تقديم الخدمات الإنسانية والصحية لهم، لافتا إلى أنه سيتم إيواؤهم في مخيمات النازحين بعد إجراء التحقيقات معهم.وفي شأن أمني منفصل قال قائد عمليات الانبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي في حديث لـ»الزوراء»: إن أكثر من 2000 مقاتل من أبناء عشائر الانبار شاركوا مع قطعات الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب بعمليات تحرير مناطق زنكورة والبوريشة وطوي وصد تعرض داعش على منطقة أبو طيبان شمال وغرب الرمادي.وأضاف المحلاوي: أن القوات الأمنية ومقاتلي العشائر تمكنوا من قتل 600 إرهابي من تنظيم داعش، لافتا الى أن تلك القوات تمسك مناطق زنكورة والبوريشة وطوي وابوطيبان بالكامل.وكان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن، أمس الأول، عن تحرير قاعدة القيارة جنوب الموصل من سيطرة تنظيم «داعش»، عاداً اياها قاعدة مهمة لتحرير الموصل، ودعا اهالي نينوى الى التهيؤ من اجل تحرير مدنهم، في وقت اشار الى أن السلاح مكانه في جبهات القتال وليس في بغداد.

About alzawraapaper

مدير الموقع