بعد الفلوجة .. نينوى تنتفض ضد «داعش» وتنتظر ساعة الصفر .. هيئة التحرير لـ”ألزوراء”: الموصليون ضاقوا ذرعا من التنظيم وشكلوا خلايا مقاومة أرعبت عناصره

بعد الفلوجة .. نينوى تنتفض ضد «داعش» وتنتظر ساعة الصفر  .. هيئة التحرير لـ"ألزوراء": الموصليون ضاقوا ذرعا من التنظيم وشكلوا خلايا مقاومة أرعبت عناصره

بعد الفلوجة .. نينوى تنتفض ضد «داعش» وتنتظر ساعة الصفر .. هيئة التحرير لـ”ألزوراء”: الموصليون ضاقوا ذرعا من التنظيم وشكلوا خلايا مقاومة أرعبت عناصره

الزوراء/ ليث جواد:
أكدتْ هيئة تحرير نينوى حدوث ثورة شعبية في العديد من مناطق المحافظة ضد «داعش» وقتل العديد من قيادت التنظيم، لافتة الى أن أهالي المحافظة ضاقوا ذرعاً بتعليمات الإرهابيين المتشددة وكسروا حاجز الخوف إذ بدأوا يستخدمون الهواتف ومحطات التلفاز، فيما بينت أن الاهالي ينتظرون بفارغ الصبر ساعة الصفر للمشاركة في عملية التحرير، في حين لفتت النائبة عن محافظة نينوى انتصار الجبوري الى إتمام جميع الاستعدادات اللازمة لتحرير المحافظة. وتأتي هذه التطورات بعد أيام قليلة من بدء ثورة عشائرية عارمة ضد «داعش» في الفلوجة، إذ انتفض رجال عشائر المدينة وسيطروا على عدة أحياء في القضاء، وذلك على خلفية قيام عناصر ما يمسى بالحسبة بتوجيه إهانات شديدة الى إحدى نساء المدينة بحجة خروجها بدون ارتداء كفوف باليد، الأمر الذي اندلعت على إثره مواجهات بالسلاح الأبيض تطورت لصدام مسلح. وقال عضو هيئة الرأي في تحرير نينوى زهير الاعرجي في حديث لـ»الزوراء»: إن مدينة الموصل تشهد حاليا ثورة شعبية من قبل اهالي المحافظة ضد «داعش» احتجاجا على تصرفاتهم «اللانسانية ازاء اهالي المحافظة»، مبينة أن الأهالي شكلوا فصائل مسلحة نفذت العديد من العمليات ضد مقرات التنظيم في المحافظة، «الأمر الذي أثار الرعب في صفوف عناصره وجعل حركتهم محدودة في الايام الماضية».وأوضح الاعرجي: أن أهالي نينوى حاليا ينتظرون انطلاق عملية تحرير نينوى بفارغ الصبر للخلاص من «ظلم داعش الارهابي» الذي قتل الآلاف من الابرياء خلال فترة سيطرته على المحافظة، مبينا أن المعلومات الواردة تؤكد أن موظفي ما يعرف بالحسبة او الرقابة انسحبوا من مقراتهم بعد الضربات التي تلقوها من قبل «عناصر المقاومة».ولفت الاعرجي الى أن نقص الاسلحة هو ما يعيق عملية اندلاع ثورة مسلحة لتحرير المحافظة من قبل الاهالي المحاصرين منذ اشهر، مؤكدا أن «الثورة حصلت في اجزاء كبيرة من المحافظة، إذ أن العوائل لم تعد تلتزم بالتعليمات التي حددها «داعش» وبدأوا يستخدمون الهواتف ومحطات التلفاز.الى ذلك قالت النائبة انتصار الجبوري في حديث لـ»الزوراء»: إن الاستعدادت الامنية في المحافظة اصبحت شبه مكتملة ولم يتبق سوى تحديد وقت انطلاق عمليات تحرير المحافظة، مبينة أن عملية تحرير المحافظة ستكون بمشاركة الاجهزة الامنية والحشد الوطني ومقاتلي العشائر من ابناء المحافظة اضافة الى التحالف الدولي الذي تمكن خلال الايام الماضية من توجيه ضربات لبعض الاهداف والتي اسفرت عن مقتل العديد من قيادات داعش في المحافظة.واوضحت الجبوري: أن العديد من قيادات «داعش» وعوائلهم انسحبوا من المحافظة الى جهات مجهولة بسبب «حالة الغليان الشعبي التي تنذر بثورة عارمة قد تنفجر في الايام المقبلة».واشارت الجبوري الى أن :الاهالي وصلوا حاليا الى مرحلة «اليأس من الحياة نتيجة لما عانوه الاهالي من ظروف مأساوية خلال الاشهر الماضية»، اذ أن بعض العوائل تناول الطعام وجبة واحدة في اليوم او كل يومين وجبة واحدة اضافة الى قطع رواتهم منذ مدة.ورجحت الجبوري: أن تكون عملية تحرير المحافظة أسهل من عمليات تحرير الانبار وصلاح الدين، لاسيما بعد الانهيار الكبير في معنويات «داعش».وكان قائممقام مدينة الفلوجة سعدون عبيد الشعلان أعلن، الجمعة (19 شباط 2016)، عن سيطرة قبيلة الجميلة ومعها عدد من العشائر على شمالي وجنوبي المدينة، مشيرا الى أن العشائر تنتظر دخول قوات الجيش والشرطة من أجل توفير الدعم لها، قبل أن تتراجع حدة المواجهات بين العشائر والتنظيم الذي اختطف 110 اشخاص من ابناء المدينة.

About alzawraapaper

مدير الموقع