بعد استقالة رابع وزير على خلفية انفجار مرفأ بيروت … رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب يعلن استقالة حكومته والرئيس ميشال عون يقبلها

بيروت/ متابعة الزوراء:
أعلن رئيس الحكومة اللبنانية، حسان دياب، مساء امس الاثنين، استقالة حكومته رسمياً، بعد استقالة اربعة وزراء خلال يومين، على خلفية انفجار مرفأ بيروت، فيما قبل الرئيس اللبناني ميشال عون، استقالة حكومة رئيس الوزراء حسان دياب.وأكد دياب: ان «الكارثة التي ضربت اللبنانيين حدثت نتيجة الفساد المزمن في الدولة والإدارة»، متهما الطبقة السياسية بالمتاجرة بدماء المواطنين. وقال محذرا: «لبنان في خطر، والفساد مستشرٍ بداخله»، مؤكدا الحرص «على مستقبل لبنان، وليس لدينا مصالح شخصية». ودعا دياب إلى «محاكمة الفاسدين والمسؤولين عن انفجار المرفأ»، واصفا إياه بـ»كارثة حلت بلبنان».وأشار دياب إلى أن «القرار بالاستقالة جاء لتحمل المسؤولية».في غضون ذلك قبل الرئيس اللبناني ميشال عون، مساء امس الاثنين، استقالة حكومة رئيس الوزراء حسان دياب، وطلب منها الاستمرار بتصريف الأعمال إلى حين تشكيل حكومة جديدة.وقالت الرئاسة اللبنانية إن الرئيس عون شكر دياب والوزراء، وطلب منهم الاستمرار بتصريف الاعمال ريثما تشكل الحكومة الجديدة.وكان رئيس الوزراء المستقيل قد صرح عقب انتهاء اجتماع للحكومة (تضم 20 وزيرا، بينهم دياب)، في «السراي الحكومي» بالعاصمة بيروت، أن «الحكومة ستستقيل».كما اعلن وزير الصحة اللبناني، حمد حسن، في وقت سابق قد أعلن أن حكومة حسان دياب ستقدم استقالتها، في إطار تحمل المسؤولية عن انفجار مرفأ بيروت.وقدم وزير المالية اللبناني، غازي وزني، استقالته من الحكومة امس الاثنين، وهو مفاوض رئيسي مع صندوق النقد الدولي بشأن خطة إنقاذ لمساعدة لبنان.وفي وقت سابق قدمت وزيرة العدل، ماري كلود نجم، استقالتها إلى رئيس الوزراء حسان دياب.وتعد استقالة وزير المالية الرابعة من نوعها في حكومة دياب، حيث أعلن وزير البيئة والتنمية الإدارية دميانوس قطار، الأحد استقالته من الحكومة، وذلك بعد ساعات على استقالة وزيرة الإعلام منال عبد الصمد.كذلك قدم عدد من النواب استقالاتهم من مجلس النواب، من بينهم أعضاء يمثلون تكتلات نيابية مختلفة، وآخرون مستقلون، وذلك على خلفية تداعيات الانفجار المدمر الذي تعرضت له العاصمة بيروت والتدهور الحاد في الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والمالية، التي تشهدها البلاد.

About alzawraapaper

مدير الموقع