بسمتك لن تغيب

بالله عليك.. كيف سأقنع والدي الطيب الذي ما انفك يسأل عن صحتك يوميا، وبماذا سأجيب عن تساؤلات والدتي الطاهرة التي كانت تبتهل للباري عز وجل ان ينقذك من ازمتك المريرة، بأنك رحلت ولم تعد بيننا، وماذا سأفعل مع فلذة كبدك فيصل الذي رفض ان يرمي الكرة وظل يرنو الى باب المنزل لعلك تأتي من بعيد لتعلمه ابجديات اللعبة، وماذا سأقول لأخي محمد الخفاجي الذي ما زال واقفا امام المستشفى ينتظر منك ان تمنحه الضوء الاخضر لإجراء حوار تلفزيوني؟
ايها النورس الطائر هل فكرت بي، وانا الذي تربيت على اهدافك الرائعة ومهاراتك البارعة وابتسامتك التي لم تفارق وجهك الملائكي، فكل شيء جميل في الحياة كان عبارة عن احمد راضي.. عشقت المستديرة بفضلك، وكنت ولا تزال وستبقى الرقم واحد لدي.. يا من اتصلت بي لتبلغني بالخبر الحزين كنت تعلم جيدا ماذا يعني احمد راضي بالنسبة لي، عائلتي والمقربون مني شعروا بالقلق عليّ، فهم يدركون جيدا انك تشكل جزءا لا يتجزأ من شخصيتي، حتى اولادي كانوا يتسألون عن سبب حزني الكبير وبكائي المستمر وهم معذورون في ذلك.
مرت ثلاثة ايام على فراقك الاليم المفجع المحزن والجميع غير مصدق بتاتا بأنك غادرت دون رجعة، لا اعتراض على مشيئة الرحمن، ولكن كم تمنينا ان تبقى طويلا بيننا لنساعدك على تحقيق احلامك التي تعبت كثيرا من اجل تحقيقها.. عد لنا ارجوك لتعود ابتسامتنا من جديد، العالم اهتز كثيرا لفراقك، وبكاك الشيخ والطفل والنساء، ليس فقط في بلدي، بل في جميع البلدان، فكنت ولا تزال حديث العالم اجمع، فكورونا اللعين لم يهزمك، بل انت قررت الانسحاب من هذه المباراة غير المتكافئة، ورحلت الى رب العزة والاكرام هربا من الدنيا الفانية التي تعرضت فيها لجحود وظلم كبير حتى من اقرب المقربين، فهناك ستنال استحقاقك الطبيعي ان شاء الله.
عذرا ابا هيا، فقد نسيت ان اقول لك بأن الهداف الكبير يونس محمود قرر ان يتنازل عن ترشيحه لكرسي رئاسة الاتحاد، وينتظر منك ان تأتي لتجلس معه من جديد، ورفض خليفتك في الزوراء مهند عبد الرحيم ان يرتدي فانيلة الرقم ثمانية بعد الآن، فهو لا يرى أحدا احق بها منك، ونسيت ان ابلغك ان رفيق الدرب حسين سعيد اتعبه رحيلك ويشعر بالحزن والالم، ولم تفارق الدموع ابن درجال، وكلاهما سطر معك اجمل صور الكرة العراقية.
تأريخ الكرة العراقية صنعته برأسك وقدميك، فأنت اسطورته الكبيرة ونجمه الاوحد، ومن يقول عكس ذلك واهم، والجميع يعلم ان التأريخ من الممكن ان يصمت، لكن من المستحيل ان يموت، لذلك ستبقى حيا خالدا في ذاكرتنا لا تموت… الله جل علاه اكرمك في الدنيا بهذا الحب الكبير من الجميع.. نبتهل اليه سبحانه ان يكرمك بجنة الخلد بإذنه تعالى.

About alzawraapaper

مدير الموقع