بريطانيا تعلن استعدادها لمساعدة العراق لتحرير نينوى .. العبيدي من بابل: الدفاع تبحث شراء 2000 دونم لتوزيعها بين عوائل الشهداء والجرحى والمعوقين

بريطانيا تعلن استعدادها لمساعدة العراق لتحرير نينوى .. العبيدي من بابل: الدفاع تبحث شراء 2000 دونم لتوزيعها بين عوائل الشهداء والجرحى والمعوقين

بريطانيا تعلن استعدادها لمساعدة العراق لتحرير نينوى .. العبيدي من بابل: الدفاع تبحث شراء 2000 دونم لتوزيعها بين عوائل الشهداء والجرحى والمعوقين

الزوراء/ خاص:
أعلنَ وزير الدفاع خالد العبيدي، أن الاسبوعين المقبلين سيشهدان عودة العوائل النازحة الى ناحية جرف النصر، مشيرا إلى أن وزارته تبحث شراء قطعة أرض بمساحة 2000 دونم لتوزيعها بين عوائل الشهداء والجرحى والمعوقين، فيما أبدت المملكة المتحدة البريطانية، استعدادها لمساعدة العراق في حربه القادمة لتحرير نينوى.
وقال العبيدي خلال مؤتمر صحافي عقب زيارته الى محافظة بابل وحضرته «الزوراء»، أمس: إن زيارتي الى محافظة بابل بالدرجة الاساس للإطلاع ميدانياً على عودة النازحين في هذه المحافظة ونحن عاقدو العزم على عودتهم، مؤكداً الاتفاق في وضع خطة لعودة النازحين خلال فترة قصيرة لا تتجاوز الاسبوعين، بعد عودة الكثير من النازحين الى البحيرات.
وأضاف العبيدي: أن وزارة الدفاع تبحث شراء قطعة أرض بمساحة 2000 دونم لتوزيعها بين عوائل الشهداء والجرحى والمعوقين في محافظة بابل.
من جانبه، قال محافظ بابل صادق مدلول السلطاني خلال المؤتمر: إن المحافظة شكلت غرفة عمليات من الحشد وفصائل المقاومة مع الاجهزة الامنية لعودة العوائل النازحة الى ديارهم في ناحية جرف النصر، مطالباً الحكومة المركزية بضرورة تخصيص مبالغ مالية لإعادة الدوائر الخدمية في ناحية جرف النصر.
وفي شأن آخر أبدت المملكة المتحدة البريطانية، استعدادها لمساعدة العراق في حربه القادمة لتحرير نينوى، فيما اشار وزير الدفاع الى ان حجم الدمار الذي تعرضت له مدينة الرمادي كبير جداً.
وقالت الوزارة في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه:إن وزير الدفاع خالد العبيدي التقى، أمس، وفد لجنة الدفاع البريطاني في مجلس العموم والمسؤولين عن سياسة وزارة الدفاع البريطانية، مبينة أن الوفد هنأ العبيدي على الانتصارات الكبيرة التي حققتها القوات المسلحة العراقية في الرمادي.واضافت الوزارة: أن الاجتماع بحث الاستحضارات العسكرية لمعركة تحرير نينوى، مشيرة الى أن الوفد أبدى استعداد المملكة المتحدة البريطانية لمساعدة العراق في حربه القادمة من اجل القضاء على الإرهاب وطرد عصابات داعش الإرهابية من كافة الأراضي العراقية.
من جانبه، شكر العبيدي موقف حكومة بريطانيا المؤيد للعراق وبالأخص في مؤتمر بروكسل الأخير، لافتا الى ان الانتصارات التي تحققت في الرمادي جاءت بتضافر الجهود المشتركة بين القوات المسلحة والحشد العشائري حيث تم تدريب العديد من أبناء الانبار وتجهيزهم بالأسلحة للمشاركة في تحرير مدينتهم.
وتابع العبيدي: أن حجم الدمار الذي تعرضت له الرمادي كبير جداً، موضحا أن المدينة بحاجة إلى جهود دولية للمساهمة في إعادة أعمارها.
وأكد: أن العراق بحاجة إلى مساعدة الحكومة البريطانية في تدريب الجهد الهندسي وكذلك توفير المعدات الفنية اللازمة، لافتا الى أن لكل معركة استحضاراتها وان الاستحضارات لمعركة نينوى قيد التجهيز.
وتابع: أن هذه المعركة هي معركة الفصل التي ستثبت جدارة وكفاءة القوات المسلحة العراقية والتي من خلالها ستكون نهاية داعش والقضاء عليه.
وفي ختام اللقاء أكد الوفد الضيف على انه سيتم نقل رغبة وزارة الدفاع إلى الحكومة البريطانية لغرض المساهمة في رفع مخلفات داعش الإرهابية من مدينة الرمادي من خلال تدريب الجهد الهندسي وتوفير المعدات اللازمة لتأمين عودة النازحين إليها ودعم العراق بمعركته القادمة لتحرير مدينة الموصل.

About alzawraapaper

مدير الموقع