بدر: تعلن وصول العامري الى الأنبار تمهيدا لانطلاق عملية تحريرها من داعش

العصائب: جهزنا 6 آلاف مقاتل

العصائب: جهزنا 6 آلاف مقاتل

الزوراء/ ليث جواد:
اعلنتْ فصائل الحشد الشعبي جاهزيتها للمشاركة في عملية تطهير محافظة الانبار من جرذان داعش الإرهابي. فيما اكدت سرايا السلام جاهزية اكثر من 50 ألف مقاتل للدفاع عن جميع الاراضي العراقية. من جانبها اعلنت عصائب اهل الحق استعداد 6 آلاف مقاتل للمشاركة في عملية تحرير الانبار. فيما ذكرت كتلة بدر وصول النائب هادي العامري الى الانبار على راس قوات كبيرة من مقاتلي الحشد الشعبي. وقال النائب عن كتلة بدر محمد عباس لـ(الزوراء)امس: انه وصلت قوات من منظمة بدر بقيادة النائب هادي العامري الى المحافظة تمهيدا للمشاركة مع القوات الأمنية في عمليات تحريرها خلال الايام المقبلة. واضاف: ان العامري سوف يقوم بدراسة المنطقة جيدا قبل الشروع بعملية تطهير المحافظة بالكامل بالتعاون مع فصائل المقاومة الاخرى. موضحا “ان الحشد مستعد للدفاع عن جميع الاراضي العراقية في اية بقعة من بقاع الارض”. فيما قال القيادي في التيار الصدري ستار البطاط في تصريح لـ(الزوراء)امس: ان اكثر من 50 ألف مقاتل من سرايا السلام في حالت التأهب القصوى منذ اسبوعين وهم ينتظرون اوامر زعيم التيار مقتدى الصدر من اجل المشاركة في معارك تطهير المناطق المغتصبة من داعش. واضاف ان السرايا على اتم الاستعداد والجاهزية للمشاركة في عملية تحرير الاراضي المغتصبة من داعش في اية محافظة من محافظات العراق، بشرط ان لا تكون تحت امرة التحالف الدولي المشؤوم. وفي سياق متصل اكد مدير مكتب السيد الصدر ببغداد ابراهيم الجابري في تصريح لـ(الزوراء)امس: عن وصول قوات النخبة التابعة لسرايا السلام الى بيجي وسامراء والنخيب حسب اوامر الصدر. واشار الى ان “هذه القوات ستقوم في سامراء بتأمين الحماية للمراقد الطاهرة اضافة الى تأمين الحماية ايضا لمحافظتي كربلاء والنجف في منطقة النخيب”. بدوره اكد المتحدث العسكري لعصائب اهل الحق جواد الطليباوي لـ(الزوراء)امس: “انه تم تجهيز اكثر من 6 آلاف مقاتل لمعركة تحرير الانبار بعد الانتهاء من رسم الخطط اللازمة لتحرير المحافظة”. واضاف ان “قيادة الحشد الشعبي لديها اجتماعات مكثفة مع الحكومة تمهيدا لوضع الخطط اللازمة لتحرير الانبار من جرذان داعش الارهابي الذي دمر ونهب وقتل العشرات من الابرياء في المحافظة”. لافتا الى انه “بتضافر جهود جميع فصائل المقاومة والقوات الامنية وابناء العشائر فان عملية تحرير المحافظة سوف لن تأخذ وقت طويلا”. وحمل الطليباوي الاصوات السياسية وشيوخ الفنادق مسؤولية ماحصل من قتل ودمار في الانبار لكونهم من اعاقوا دخول الحشد الشعبي الى الانبار وهم يتحملون مسؤولية الدماء الطاهرة التي سالت في الانبار. داعيا الحكومة المركزية الى محاسبة تلك الاصوات بعد الانتهاء من عملية تحرير المحافظة لكونها السبب الرئيس في سقوط اجزاء كبيرة من المحافظة بيد داعش مؤخرا. مبينا ان “العصائب ارسلت ايضا 1500 مقاتل الى بيجي لفك الحصار عن قواتنا الامنية المحاصرة في المصفى”. الى ذلك اعلن قائد لواء الامام علي “ع” التابع لسرايا عاشوراء كاظم الجابري ان قوات من السرايا توجهت الى منطقة النخيب بناءً على أوامر من قبل القائد العام للقوات المسلحة. وقال الجابري في بيان صدر عن مكتبه الإعلامي، امس الاثنين، ان “سرايا عاشوراء متواجدة في منطقة الكرمة ضمن خطة مسك الأرض”، مبينا ان “تحركنا نحو منطقة النخيب جاء بناءً على أوامر القائد العام”. وكان مجلس محافظة الانبار، اعلن امس، وصول نحو 3000 مقاتل من الحشد الشعبي الى المحافظة، مبيناً أن هؤلاء المقاتلين سيشاركون بعمليات تحرير جميع مناطق الرمادي التي انتشر فيها مسلحي تنظيم داعش الارهابي.
وقال المجلس في بيان له إن “قرابة 3000 مقاتل من الحشد الشعبي، من عشائر الجنوب والفرات الاوسط وصلوا من محافظة بابل الى الانبار وتمركزوا في قاعدة الحبانية العسكرية”.

About alzawraapaper

مدير الموقع